ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

مزوار يتهم الحكومة بـ”الضعف التدبيري والتخبط السياسي”

المصدر:  | 31 مارس 2013 | الأولى, سياسة |

215645mezouarrninew-827056413215645.png

دعا رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار صلاح الدين مزوار، أمس السبت بالصخيرات، إلى “تحصين الأداة الحزبية من المزايدات العقيمة والعمل على معالجة الجروح الداخلية.”

وأكد مزوار في كلمة خلال افتتاح الدورة الثانية للمجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار، أنه يجب التركيز على ما “يجمعنا لا على ما يفرقنا والتشبث بالوحدة والتوافق والتركيز على النقاش الفكري٬ والترفع عن الصراع الشخصي” مضيفا أن ذلك يعد شرطا لازما لتطوير عمل الحزب وتوسيع نفوذه وإشعاعه وتجدره.

وأبرز رئيس حزب “الأحرار” أن التجمعيين مطالبون بالاستعداد بل التعبئة المستمرة لخوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة محليا وجهويا ووطنيا وبالعمل على الحفاظ على التوجهات العامة للحزب التي تتأسس على أرضية هوياتية وسطية اجتماعية صلبة وراسخة والحرص على تطويرها فكريا وسياسيا وتنظيميا .

وفي سياق حديثه عن أسباب تأخر عقد المجلس الوطني، لمدة سنة قال مزوار إن الأمر يتعلق بالعديد من الإكراهات المتمثلة بالخصوص في انشغال الحزب والفريقين البرلمانيين التجمعيين في مناقشة وتفكيك أول قانون مالي للحكومة الحالية ٬وبتجديد مكاتب الغرف المهنية والجهات واستعداد القيادة الحزبية لمناقشة القوانين الانتخابية.

وأضاف أنه بقدر ما تطلبت هذه الإكراهات الخارجية من الحزب جهدا ووقتا واستعدادا لتدبير المرحلة والتي لم تساعد على عقد المجلس الوطني في الوقت المحدد له كما ينص على ذلك القانون الأساسي للحزب٬ بقدر ما ساهمت الاكراهات الداخلية في عرقلة دينامية التحول الذي فرضه المؤتمر مضيفا أن “السعي في تحقيق الديمقراطية الداخلية أحدث جروحا بعد المؤتمر كانت تجلياتها قاسية على جهات لم تجد مكانا لها داخل المكتب السياسي كما أقصت قيادات حزبية وازنة فكان الجرح عميقا تطلب وقتا وشجاعة لمعالجته وإعادة اللحمة بين المناضلين وتعبئة طاقات الحزب و رأب الصدع واستشراف المستقبل”.

وبعد أن استعرض حصيلة عمل المكتب السياسي على صعيد تنفيذ قرارات المؤتمر الأخير وبصفة خاصة الأجندة التنظيمية والدبلوماسية الموازية٬ وكذا حصيلة فريق الحزب بالبرلمان٬ تطرق مزوار لحصيلة عمل الحكومة٬ التي قال إنها تتسم بـ”الضعف التدبيري٬ والتخبط السياسي٬ والفشل الواضح في تدبير الملفات الكبرى الاقتصادية والاجتماعية المطروحة”.

وأشار إلى أن الحكومة لم “تستطع مواكبة الأوراش الإصلاحية المفتوحة من طرف الحكومات السابقة خلال العشرية الأخيرة و”لم تتمكن من تفعيل مشاريع الإصلاح المسنودة بدراسات مضبوطة أنجزتها الحكومات السابقة” مضيفا أنها لم تتمكن أيضا من إيجاد بدائل مبدعة ومدروسة للسياسات الحكومية السابقة التي استطاعت الحفاظ على معدل نمو بـ5 في المائة والتحكم في التوازنات الماكرو اقتصادية٬ وعملت على مضاعفة الدخل الفردي في أقل من 8 سنوات.

واعتبر أن الحكومة الحالية لم تتمكن من كسب ثقة المستثمرين “مما سيؤدي إلى تراجع قدرة الاستهلاك وضعف الإنتاج” مشيرا إلى ما اعتبره اختلالات في السياسات القطاعية٬ و”في مقدمتها السياسات المرتبطة بتدبير وإصلاح مرافق القضاء والصحة والتعليم والحوارات”.

وخلص إلى أن الحكومة “لا تعرف كيف تتخذ القرارات الاقتصادية والإستراتيجية بالسرعة اللازمة وفي الوقت المناسب في ظل عولمة متحركة جارفة”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مزوار يتهم الحكومة بـ”الضعف التدبيري والتخبط السياسي””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب