ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الـ”ODT” تنتقد السياسة الاقتصادية والمالية لحكومة بنكيران

المصدر:  | 29 مارس 2013 | إقتصاد |

214728odtmarche-740316096214728.png

على بُعْد يوم واحد من “المسيرة الشعبية” التي دعت إليها كل من نقابتي “الفدرالية الديمقراطية للشغل”، و”الكونفدرالية الديمقراطية للشغل”، يوم الأحد القادم بالعاصمة الرباط، أصدرت المنظمة الديمقراطية للشغل المعروفة اختصرا بالـ ODT، بيانا انتقدت فيه بشدّة، المقاربات الاقتصادية والمالية التي تنتهجها حكومة عبد الإله بن كيران.

وقال بيان صادر عن الـ ODT، إنّ الحكومة مستمرّة في نهج نفس المقاربات الاقتصادية والمالية، وتسير عكس ما لجأت إليه العديد من الدول الغربية في مواجهة الآثار الكارثية للأزمة المالية العالمية، وفي مواجهة عجز الميزانية. وانتقد البيان لجوء حكومة ابن كيران إلى “سدّ الثغرات والعجز من جيوب الطبقة المتوسطة والفقيرة التي أثقلتها بالضرائب وارتفاع أسعار الموادّ الأساسية”.

وبخصوص الاستدانة من البنوك الخارجية، وخوصصة المؤسسات العمومية، انتقدت المنظمة الديمقراطية للشغل سياسة الحكومة في هذا الاتجاه، وقالت إن الخوصصة التي لجأت إليها الحكومات السابقة، “والتي تفكر الحكومة الحالية في اللجوء إليها لخوصصة ما تبقى من المؤسسات الوطنية”، كانت علاجا ظرفيا لأزمة لم يتوقف سرطانها، ولم يتحقق ما كان منتظرا منها من أهداف، كالعدالة الاجتماعية وفرص الشغل وتوزيع ثمار النموّ الاقتصادي والتنمية المستدامة.

وانتقد البيان إقدام الدولة على عرْض شركة “اتصالات المغرب” للخوصصة، “وهي تحقق اليوم أرقام معاملات وأرباحا قد تعادل وتقارب أضعاف المبلغ الذي بيعت به الشركة، والتي كان من الممكن أن تدرّ دخلا كبيرا لخزينة الدولة تغطي به احتياجاتها من العملة والعجز المزمن”.

ولم تتوقف المنظمة الديمقراطية للشغل عند حدود انتقاد سعي الدولة إلى خوصصة شركة “اتصالات المغرب”، بل طالبت الحكومة بالسعي إلى إعادة تأميم الشركة، وشراء حصة “فيفاندي يونيفرسال”، التي تملك 53 بالمائة من مجموع رأسمال الشركة، “نظرا لما يقتضيه ذلك من ضرورة وطنية وإستراتيجية لتحقيق مصلحة عامة للمجتمع المغربي، في هذه الظرفية الاقتصادية المعقّدة، التي تحتاج فيها البلاد إلى الرأسمال الوطني واستثماراته، والحدّ من سيطرة الاحتكارات، للحيلولة دون سيطرة الشركات متعددة الجنسيات على قطاع استراتيجي مرتبط بالسيادة الوطنية”.

كما دعت المنظمة إلى وضع تقييم شامل لبرنامج الخوصصة بالاستعانة بخبرة المؤسسات الدستورية المستقلة، مثل المجلس الأعلى للحسابات، ومجلس المنافسة، عبر إعادة فتح ملفات الخوصصة وتقييم مردوديتها ومدى احترامها لدفتر التحملات والتعهدات، ومدى تنفيذها وإنجازها للاستثمارات المقررة، ونسبة الأرباح والضرائب والمداخيل المستحقة لخزينة الدولة. ودعت إلى إعادة تأميم المؤسسات الإستراتيجية الوطنية التي “تم بيعها بأثمان بخسة، وتوزيع غنائمها، ومحاربة الفساد والريع الاقتصادي، وإجراء حوارات معمقة حول المستقبل، والنظام الضريبي الأمثل، وإلى صياغة أهداف تنموية جديدة تراعي الأبعاد الاجتماعية”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الـ”ODT” تنتقد السياسة الاقتصادية والمالية لحكومة بنكيران”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب