ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الطهاري.. أول طبيب نفساني مغربي وعربي يزور سوريا الثورة

المصدر:  | 27 مارس 2013 | حوارات |

212886tahari-212943786212886.png

“شرفٌ لي أن أكون أول أخصائي نفساني عربي أدْخُل الأراضي السورية”، لكنها في ذات الآن صدمة أحسست خلالها أن الأطباء النفسيين العرب تخلَّوا عن أشقائهم السوريين في هذه المحنة”..

هكذا ابتدأ الطبيب النفسي الإكلينيكي المغربي فيصل الطهاري، حديثه خلال سَردِهِ أطوار سفره إلى الأراضي السورية لهسبريس، في إطار زيارة إنسانية امتدت لعشرة أيام بداية مارس الجاري، ليعود بعدها إلى أرض الوطن وهو مقتنع تماما بأن “الشعب السوري يحتاج أطباء وأخصائيين نفسانيين من أجل إعادة لَمْلَمة الجراح”، معتبرا أن سوريا “ورش نفسي مفتوح”..

أول طبيب نفساني مغربي وعربي زار مخيمات اللاجئين السوريين، وجَّه نداء عبر حوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، لكلِّ الضمائر الحية من المُشتغلين في ميدان الطب النفسي وعلم النفس بالتَّوجه سريعا إلى سوريا، تلبية لـ”توسُّلات” المسؤولين بالمنظمات الإغاثية بالعودة إلى المخيمات مرة أخرى مصحوبا بأكبر عدد من الأطباء النفسيين المغاربة.

في أي سياق زُرت الأراضي السورية؟

لطالما راودتني الرغبة في زيارة الأراضي السورية خصوصا وأن لي أصدقاء من الأطباء المشاركين في قافلة إلى سوريا عبر التنسيقية المغربية السورية، وعند لقائِنا أثناء حفل التكريم الذي حظوا به في كلية الطب بالرباط بعد عودتهم إلى المغرب، اطَّلعْت عَبرهُم على الواقع المعاش في مخيمات اللاجئين، فكنت بعدها دائم التفكير في الطريقة التي يمكنني تقديم بعض من المساعدة لأشقائنا السوريين كأخصائي نفساني، وبعد أن أعلمت أعضاء التنسيقية رغبتي في تقديم الدعم النفسي لسوريين تحمسوا للفكرة خصوصا وأن لا طبيب نفساني مغربي سبق له أن ذهب ضمن التنسيقية..

أنت أول طبيب عربي يتوجه إلى سوريا، كيف عرفت ذلك؟

من أجل الدخول إلى سوريا كان لزاما علينا العبور عبر الأراضي التركية، لنستقل الطائرة من اسطنبول في اتجاه منطقة أنطاكيا في جنوب، لتستقبلنا لجنة عند الحدود التركية من أجل التسجيل وتسلُّم البطاقة الطبية وإعطائنا الموافقة بالمرور، على اعتبار أن السلطات التركية لا تسمح لأي كان بالدخول إلى الجهة السورية إلا لمهام إنسانية، وبما أني أحمل بطاقة الاتحاد العام للأطباء السوريين فقد تم تبسيط عملية دخولي للأراضي السورية، وبمجرد معرفتهم داخل المكتب أنني أخصائي نفساني، بدت عليهم علامات الفرح مؤكدين أنهم بحاجة ماسَّة إلى الأطباء النَّفسيين، ليقوموا بتقديم التهاني لي على اعتبار أنني كنت أول أخصائي نفساني من دولة عربية أصل لمكتب الاتحاد من أجل الدُّخول إلى سوريا.

كيف ومتى باشرت عملك داخل الأراضي السورية؟

من المفارقة أنني بدأت العمل مباشرة حتى قبل دخولي الأراضي السورية، وذلك بعد تسجيلي في مكتب الاتحاد المتواجد على الحدود التركية، حيث أخبَرَني طبيب موظف بالمكتب أن له قريبة بالمنزل منعزلة ومنطوية وتبكي طول الوقت فتم نقلي في الحال إلى منزل الأسرة السورية، من أجل معالجة الحالة في قرية تركية مملوءة عن آخرها بالسوريين حتى أن السيارات جميعها تحمل ترقيم دمشق أو حلب أو درعا.

صف لنا الحالة النفسية التي وجدت فيها اللاجئين السوريين؟

في صباح اليوم الموالي، عبرنا معبر تركيا – سوريا، إلى مخيم “الأُطْمَا” الذي يضم قرابة 15 ألف أسرة، لأباشر عملي داخل المراكز الاستشفائية وفي الوحدات الطبية الميدانية بالمخيمات وفي القرى المجاورة، وأستطيع أن أقول أن جميع الحالات كانت مؤلمة ومؤثرة؛ فكثير من الأمهات استشهد جميع أبنائهن، إلى أخرى خرجت لجلب الماء لتعود إلى خيمتها وتجدها محترقة بالكامل وقد احترق طفلاها معا، بالإضافة إلى أناس ومرضى نفسانيين قدامى، وأطفال يخافون جدا من الصوت المرتفع لطائرة كانت أو سيارة، وإلى نساء تم الاعتداء عليهن واغتصابهن من طرف الشبيحة، وشباب كانوا يقاتلون إلى جانب إخوتهم وأصدقائهم الذين قُتلوا أمامهم…حالات كثيرة مستعصية ومؤلمة..

كما أني التقيت الكثير من الجنود المُنشقِّين عن النظام، حالتهم النَّفسية مُنهارة تماما حيث أنهم أدَّوْا ثمن انشقاقهم غاليا، أنصتُّ لحكايات أسرى هربوا من سجون النظام وحكايات أسرى قضوا مدة محكوميتهم، ويلات من العذاب الجسدي والنفسي، رأيت آثار التعذيب على أجساد الشباب السوري وآثار الدمار وكأني أشاهد صورا لهيروشيما خصوصا بمدينة الأثارب التي تنقلت إليها قصد معالجة سكانها، كلها دمار..

وماذا عنك.. ألم تتأثر بما رأيت؟

صراحة عند انتهاء عملي بحلول الليل، أنا من أكون في حاجة إلى طبيب نفساني من هول ما أرى وأسمع من معاناة اللاجئين وكثرة الضغط الممارس علي، وللإشارة فمن صُلب عمل النفساني ألا ينصهر أو يتأثر بالحالات التي أمامه، لكني وللحقيقة لم أستطع أن أكون كذلك في سوريا، كنت أُحاولُ تمالُك نفسي وأبدأ حصصا علاجية مع المرضى أُنصت لهم وأقترح حلولا، أقل شيء يمكن تقديمه إلى الشعب السوري هو مجرد الإنصات إلى آهاتهم، لأن الناس هناك يعيشون في دوامة البحث عن الأكل والماء والدواء ومُعاناتُهم النفسية مكبوتة، فمن الصعب أن يحكي السوري عما يجول في دواخله بسبب عدم ثقته فيك..

ما الصعوبات التي واجهتك في سوريا؟

كنت كطبيب نفساني أُعاني من قلة الأدوية الخاصة بعلاج الأمراض النفسية، حتى أني وجدت كيسا كبيرا من الأدوية مُلقًى خارج المستشفى وباللغة التركية؛ وقد اضطررت لأخذ أسماء بعض الأدوية قصد البحث عنها في الصيدليات خارج الأراضي السورية حيث استطعنا توفير البعض لكن في أغلبها لم نستطع توفيرها.

عدم توفر الأدوية معاناة أخرى يعيشها بالخصوص ذوو الحالات المرضية القديمة ممن كانوا يعانون اضطرابات نفسية منذ سنوات، وكانوا يتناولون على إثرها أدوية انقطعوا عن أخذها بشكل مفاجئ ولشهور متواصلة منذ اندلاع الثورة.

ما حقيقة ما يُبثُّ عبر شاشات الفضائيات مقارنة بما كنت شاهد عيان عليه ؟

الواقع أكثر سوداوية مُقارنة مع ما يُبثُّ عبر القنوات التلفزية، فالإعلام يُرينا زاوية من الزوايا فقط، وحتى أكبر القنوات الفضائية لا تُغطِّي إلا القليل من الواقع السوري الأشد مرارة وقُبحاً، وأنا كطبيب نفساني كنت بحاجة إلى وقت حتى أستطيع التَّكيُّف مع الوضع والواقع على اعتبار أني أطلع على الوضع في سوريا عبر الإعلام كما جميع المغاربة، فليس بالأمر الهيِّن أن تقترب بشكل كبير من هموم السوريين، كل شيء غال في سوريا حتى أن الأطفال لا يجدون حفَّاظات والماء ثمين جدا أما الكهرباء فلا يتم تشغيلُه إلا لساعة أو ساعتين عن طريق مولدات الكهرباء التي تشتغل بالبنزين المُكلِّف، حتى أن بعض الشباب السوري قاموا بتكرير البترول بطرق بسيطة .. الأمر الذي ينم عن قوة وعزيمة الشعب السوري…

أذكر أن شيخا طاعنا في السن سألني مرة؛ ما اليوم؟ قلت له اليوم الثلاثاء. ليسألني وما غدا؟ فأجبته الأربعاء. وليعاود سؤالي فهل من أحد يختلف أن غدا حتما هو الأربعاء؟ لأخبره ألا أحد يستطيع ذلك؛ ليجيبني.. “كذلك نحن فما بعد الثورة إلا نصر..نصر لم نَلهُ بعدُ بسبب عدم تقديم القدر الكافي من دماء الشهداء”….

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الطهاري.. أول طبيب نفساني مغربي وعربي يزور سوريا الثورة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب