ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

“تِيفِينَاغْ” في الميزان بعد عِقد من الاعتراف الرسمي في المغرب

المصدر:  | 21 مارس 2013 | جهات |

209466tifinagh-293460869209466.png

بعد 10 سنوات من الاعتراف الرسمي بحرف تيفيناغ بالمغرب، لا يزال الجدل قائما بشأنه، حين طالب نواب من حزب العدالة والتنمية، خلال اجتماع للجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، بتوقف المغرب عن استخدام حرف “تيفيناغ”، والعودة إلى كتابة الأمازيغية بالحرف العربي، وهو ما رد عليه نواب حزب الأصالة والمعاصرة، بكون المطلب “تراجعا خطيرا ونكوصا إلى الوراء”.

اليوم وبعد سنوات من بدء فكرة تعليم الأمازيغية بـ”تيفيناغ”، حين مصادقة الملك على مقترح اعتماد الحرف لكتابة الأمازيغية في 10 فبراير 2003، وتوقيع اتفاقية الشراكة بين المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ووزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي في 26 يونيو من السنة ذاتها، تحاول هسبريس تقييم التجربة على لسان مختصين في الكتاب الأمازيغي ومتدخلين في هذا الشأن، مع النظر في معيقات تلقين اللغة الأمازيغية داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب.

الدمناتي: حرف التيفيناغ لم يعد يثر جدلا داخل المغرب

مريم الدمناتي، العضوة في هيئة تأليف الكتاب المدرسي باللغة الأمازيغية، تقول لهسبريس إن حرف التيفيناغ لم يعد يثر جدلا داخل المغرب، مشيرة أن النقاش سبق الحسم فيه بعد اللقاء الذي جمع الملك والأحزاب، “هناك توافق وطني على حرف التيفيناغ من طرف الأحزاب السياسية باعتباره جزء من الهوية الأمازيغية”.

وأوضحت الدمناتي أن التلميذ “في راحة مع الحرف الجديد أكثر مقابل لو كان بالحرف العربي واللاتينية”، مضيفة أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أقدم على الاعتماد على التقويم الأكاديمي باختبار الأطفال في الأقسام التعليمية بكافة المستويات في المغرب، من أجل ما أسمته “تسهيل” التيفيناغ.

وكشفت المتحدثة أن فترة وزير التربية والتعليم السابق، محمد اخشيشين، كانت “كارثية” وسجلت “تراجعا” في تعليم اللغة الأمازيغية، فيما المرحلة الحالية التي يتحمل فيها محمد الوفا المسؤولية، يؤطرها وجود دستور جديد يعترف باللغة الأمازيغية ويحترمها.

الشامي: يجب تمكين التيفيناغ للأجيال القادمة

من جهته، قال محمد الشامي، المختص في اللسانيات الأمازيغية، أن تيفيناغ “قضية محسومة”، خصوصا حرف تيفيناغ تم إقراره من طرف المنظمة العالمية لمعيرة الخطوط، مضيفا أنه كان من بين المؤلفين لكتاب تدريس الأمازيغية للسنة الأولى ابتدائي وإعدادي.

وخلص الشامي، رئيس كنفدرالية الجمعيات الأمازيغية بشمال المغرب، إلى أن هناك حالة من التأقلم مع حرف تيفيناغ من طرف التلاميذ والمتعلمين لها، “حيث بات الرداء الذي يستوعب الثقافة الأمازيغية”، معتبرا أن المستقبل ينتظر التيفيناغ، بعد 10سنوات من اعتماده بالمغرب، “مثل اللغة العربية التي عمرت لأزيد من 14 قرنا”.

وشدد المتخصص في اللسانيات الأمازيغية على أن من واجب الدولة حماية اللغة الأمازيغية كـ”تراث عالمي وإنساني”، مضيفا أن اللغة يجب أن تنتشر بين الأجيال القادمة، “خصوصا بين الأطفال الذين يستوعبون أكثر”، فيما يرى أن القانون التنظيمي القادم المستند على الدستور الجديد والخاص بالأمازيغية سيمكن من تدريس الأمازيغية والتنكين لها”، داعيا إلى هذا التمكين يجب أن يلمس أيضا علوم الآداب والعلوم الاجتماعية.

بويخف: تعليم الأمازيغية يشكو من ضعف الأطر والمقررات

حسن بويخف، رئيس جمعية “تمازيغت لكل المغاربة”، قال إن التيفيناغ كان له فضل في تطور مسار تدريس اللغة الأمازيغية، في مقابل السياسات التعليمية التي كانت “دون المستوى والتوقعات”.

وأضاف الناشط الإعلامي والجمعوي في تصريح لهسبريس، أن الإشكال الذي يعيشه تعليم الأمازيغية بالمغرب يبقى “ضعف الحماسة والاستعداد لدى الأكاديميات” و”النقص في الأطر والأساتذة والمفتشين”، وأيضا “النقص في المقررات”، معتبرا أن هذه النواقص أدت إلى حصيلة هزيلة في تعليم اللغة الأمازيغية “وليس في اللغة ذاته”.

وأضاف بويخف أن التعليم بالتيفيناغ يعرف تجاوبا وتفاعلا من لدن التلاميذ في الأسلاك الابتدائية، منذ اعتماده كحرف تراثي قبل 10 سنوات، بعد استشارة بين الملك والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والأحزاب السياسية، مشيرا أن قرار اعتماده لم يقلى أي رفض أو انتقاد، في حين أن “بعض التصريحات الصحافية في هذا المسار مضيعة للوقت”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل ““تِيفِينَاغْ” في الميزان بعد عِقد من الاعتراف الرسمي في المغرب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب