ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

فاعلون: مرجعية حزب الأمة الإسلامية “تمنعه” من التأسيس

المصدر:  | 17 مارس 2013 | الأولى, سياسة |

207516merouanii-927604017207516.png

الصورة: محمد المرواني أمين عام حزب الأمة

خلص فاعلون حقوقيون وإعلاميون إلى أن الأسباب “الحقيقية” في منع تأسيس حزب الأمة راجع لاستقلاليته، وحساسية مرجعيته الإسلامية، “وحسن تدبيره للتحالفات، وافتقاده لعراب بمثابة شخصية مقبولة لدى النظام تضمن توجهاته”.

واعتبر متدخلون في المائدة المستديرة التي نظمتها اللجنة التحضيرية لحزب الأمة بالرباط حول “القانون التنظيمي للأحزاب السياسية وسؤال الديمقراطية”، أن المغرب يعرف حزبا واحدا “هو حزب المخزن الذي يحتكر المشرعية ويتحكم في الشرعية”، فيما وقفوا في تحليلاتهم على المقتضيات القانونية التي تبرز “سيطرة الهاجس الأمني” على عقلية واضعي قانون الأحزاب، وهو ما يراه المشاركون عملية “الترخيص للأحزاب عوض التصريح”.

واستهدفت هذه المائدة المستديرة التي عرفت مشاركة فاعلين من بينهم المعطي منجب، وأحمد بوعشرين، والنقيب عبد الرحمان بنعمرو، فتح نقاش عمومي حول قانون الأحزاب السياسية في المغرب الصادرة في 24 اكتوبر 2011، تمت من خلاله مسألة مقتضيات هذا القانون لمعايير الديمقراطية والمواطنة والحقوق والحريات، حيث تناول المشاركون نازلة حزب الأمة للاستدلال على ما أسموه “الجوهر اللاديمقراطي” لقانون الأحزاب المغربي في مبناه وشكلياته ومقاصده وجوهره.

ونبه الفاعلون إلى حاجة المجتمع المغربي لـ”يقظة” حقوقية وقانونية في ظل محاولة “تسييج” العمل السياسي والحقوقي قانونيا، وإلى ضرورة البحث في سبل تجويد قانون الأحزاب السياسية المغربية ليتطابق مع ما التزمت به الدولة وطنيا ودوليا.

كما تم التركيز على العراقيل التي يتسم بها هذا القانون، ومن جملتها “هيمنة” وزارة الداخلية على كافة مراحل تأسيس الأحزاب السياسية وتمتعها بسلطة تقديرية في إحالة ملفات التأسيس على القضاء، الذي يعرف بدوره حسب المشاركين تدخل الجهاز التنفيذي في أحكامه، وأرجعوا القصور في مقتضيات هذا القانون إلى ظروف إصداره والسرعة الفائقة التي خرج بها إلى حيز الوجود، وإلى استهدافه التحكم في المشهد السياسي وعدم التصريح للأحزاب السياسية غير المرغوب فيها من التأسيس والنشاط.

هذا وأوصى المشاركون باستمرار هذا النقاش العمومي حول قانون الأحزاب والعمل السياسي مفتوحا إلى أن تتوفر في هذا القانون شروط حماية الحقوق وبسطها، فيما تمت الدعوة إلى تأسيس مرصد لتحليل الظواهر السياسية بالمغرب ومتابعتها، وتشكيل جبهة سياسية ومدنية في أفق ترجيح موازين القوى لصالح الشعب.

جدير بالذكر أن المائدة المستديرة عرفت مشاركة كل من عبد المعطي منجب، علي أنوزلا ومحمد أزهاري ومحمد مدني وأحمد بوعشرين والنقيب عبد الرحمان بنعمرو.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “فاعلون: مرجعية حزب الأمة الإسلامية “تمنعه” من التأسيس”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب