ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

مِـن الحَـرْف إلـى الفِكـر

المصدر:  | 15 مارس 2013 | رأي |

206145adnan-bensalah-709126944206145.png

الحمد لله أوْلى ما ملأ النّاطقُ به فَمَه، وافْـتَـتَحَ كلِمَه، ونشهد أن محمدا عبده ورسوله، خير البريّة أقْصَاها وأدْنًـاها، وأبـَرُّ بَني الدّنيا وأوْفـاهـا، أبْـدَلَ الخَلْقَ رُشدًا من بعد ضلالتهم، وفَـلَّ بالسّيف لمّا عَـزّ عُــزّاها ..

شُـعَـاع: ” لم أستطع الكلام؛ ولكنّي استطعتُ التفكير، وقرّرتُ أن أستثمر هذه الإمكانية حتى النّهاية ” / ع.ع.فيغوفيتش ( هروبي إلى الحرية ، ص : 18 )

وبــــعد :

إنّ كل مُتـتـبّع لمسار الكـلمات منذ وُطِّـدَتْ دعائمها على يد المتفوّهين بها من الناس إلا ويقف على جملة من مُعاناتها، ويتعجّب من سوء تقدير عيال الله لسَماقتها ومَقْدُرَتِهَا وما يمكنها فعله في دنيا الوجود، ويَهُولُه ما قاسته من جَفوة على يد الأقربين منها (القساة) والأبْعَـدين عنـها (العُـتاة)، وما تُعاني منه اليوم من عدوان هذا العصر اليابس المُتَـخَـشِّبِ المُعَـوْلِم والمنـَمِّـطِ ، عدوان مادي ومعني لا مثيل له في وحشيته وبذاءته .

هذا؛ وباستثناء أنْ يَستحضَر المرءُ – من باب الإنصاف – لحظات صفاء مَآوي وتقدير معلوم للكلمات والحروف والفكر، سَمَت على يد أرباب المستوى ومُهندِسي المعرفة، من سُقراط بأثينا إلى كانط بألمانيا، ومن الرُّومي بالأناضول إلى المختار السوسي بإيلغ .. رحلة تاريخية بين التعثر والأوج تنفّس الزمان فيها لصالح الكلمات، ونجا فيها الفكر من أوحال الطّـِيـنـيّة وغُـبار الزّبالين في مشارق الأرض ومغاربها، وما انقلب الغبار _في الأخير_ إلا على رأس من أثاروه !

إنّي أتغَــيّى معشر الأحرار من مقالتي هته أن أتقاسم معكم _ بكل موضوعية _ ما تعيشه بعض العقول من لحظات (انتحار إرادي) و (بؤس استيعابي) من جهة، وأساهم وإيّاكم من جهة أخرى في زرع جِذوة من فسائل الأمل في صفوف عشّاق الحرف والفكر والمعنى، وتَـلَمُّـس هامش من طريق (العودة) و(الاستئنافة) صوب المعرفة القاصدة، وذلك عبر تبنّي مشاهد كفاحية أنموذجية أقام صُرُوحها زمرة من مفكّرينا وروّاد المعرفة والدعوة والإصلاح .

أما من الجهة الأولى؛ فإنّي _ بحق _ أشعر بعطف كبير على الكلمة، على الحرف، على مُتَوَعّكي الفهم، على تجار الكلمة الذين يصنعون من حروفها أفظع النّعُـوش لأقبح الجُـثَـث ! إنّ كل آلام الكلمة _ قديمها وجديدها _ تنْصَبُّ في عقلي، إنّ كل أحزان الفكر تتجمّع في قلبي، وإنّ كل مْمسُوسٍ بــداء (وفاة الشّـعور المعرفي) يُــزعج راحتي .. !

ليس لأنّي قدّيس .. بل لأنّي مصاب بداء الحساسية .. بالانتقال إلى الآخرين .. إلى أحزانهم، إلى آهاتهم المكتومة والمُسْتَتِرة .

ولأنّي كذلك أدركُ بِيُسْرٍ وبَساطةٍ آلامَ الأحياء .. وأحِسُّ بآمال مَن رحلوا، الصادقين الملتصقين بالأمة وقضاياها.. تعْبُرُ فوق أعصابي، لتنصَبَّ في أفكاري !

فدَعوني أتَـعَـرَّى بالاحتجاج على بعضهم، فإنهم يُسَبِّبُونَ لي كل غيظ، كل حزن وأسى.. حينما يغتالون _ عن قصد أو جهل _ الحرف وسماحة الفكر، ويَنْـزِلُـون بِهِـما إلى (رَدَهَـات) الدُّونية المَقيتة، بعدما نَزلا في جلال وبهاء تحت مظلة (إقرأ) من الفَـوْقَـانِيـة المُقَدَّسة !

وليسَ في وسْعي _ ابتداءً _ إلا أن أقول إنّي لا أجد مثلا لهؤلاء (البؤساء) بتعبير هيغو؛ إلا كمَثل ذبابة هزيلة سقطت على نخلة عملاقة، فلمّا همّتْ بالانصراف قالت للنخلة في استعلاء : تماسكي أيتها النّخلة فإنّي راحلة عنك ! فقالت النّخلة: انصرِفي أيتها الذّبابة الحقيرة فهل شعرُت بكِ حينما سقطتِ عليَّ لأستعدّ لك وأنت راحلة عنّي !؟

ودائما من الجهة الأولى؛ يزداد احتجاجي حِدة يا سادتي حينما أقف _بعين الملاحظة وعلى واقع التجربة_ على هُزَال محتوى الوعاء الفكري عندنا معشر الشباب الجامعي، العاملين في حقل (المعرفة والدعوة والإصلاح) وغيرهم، وعلى هشَاشة البنية الاستيعابية لمشاريع التغيير، في الوقت الذي يُفتَرض فيه التوفّر على قسْطٍ مَعْـقول من علوم الدّنيا والدين من أجل مُسايرة الرّكب، وتَـلَمُّـس المَوْضِع التّاريخي الصّحيح في معادلة النهضة وبناء الحضارة ..

إذا كنّا نُـقَـدِّر بحـق (حِـسَّ الانضمام إلى أمّة الحرف والقراءة) فـلِمَ يا تُرى مُستوانا على حاله هذا؟ إذا كان قد تحصّل لدينا ما عاناه الأقْـدَمُون والمُحْدَثُـون في سبيل إثراء عقولنا وإغناء المكتبات؛ فهل نحن على آثارهم مُقَـتَــدُون، أم عن طريقهم نَاكـبُون؟ ما هيَ خُطوات انتقالنا من (الحرف) إلى (الفكر) عبر تعزيز القوة الإنمَائية للمعرفة في عُقولنا _ هذا إن كنا نقرأ _ في الأصل؟

إنّ دُوَارُ الرّؤوس مِن أثر دقّ طُبول الفَراغ؛ هو أخطر ما يمكن للإنسان المتعطّل (عقليا/علميا) أن يواجهه في حياته الدّنــيا .. تُرانـا تَجَاوَزْنَا هاته المَطَبـّة، أم لا زلنـا فيها قابعُـون ؟ عندما يأتي رجل من أقصى الغرب يسْعَى، ويُقرّ بأنّ (للإنسان قوّتان : قوةُ التّحكّمِ عبْر التّفـكير؛ وقوّة السّيادة عبْر التّسـخير).. فهل قبْلَه كنّا عن هذه الحقيقة غافلين؟ ومِن بَعْدِمَا أُشْرِبْنَاهَا أتُـرَانَا انْطَلـقـنا بها في الآفاق نَاشرين ومُحَرِّضِين؟ هل (نفهم) ما نَقرأ ؟ ومتى نَرْسُواْ على حافــــــــــة (المُحْتَـرِفين في الفكر والمعرفة والخطاب) إذا علِمنا أنّ مَوْقِعَنَا الآن هو في درجة (الهُـــوّاة)؟

لا ضيْر في أنْ نقع من أخمص الأقدام حتى الرّؤوس في (المَحَطّ) الواسع لهذه التساؤلات، لأننا ما دُمْنَا نتساءل فالعقول بخير، ولسْنَا مُطَالَبِـيـن أو ملزَمِين شَرْعًا ولا نقلا ولا عَقلا بأنْ نُجيبَ عن كلّ ما نَسْأَل ونُسْألَ عنهُ ! هذا إن علمنا بأنّ السؤال يبقى، والجواب عنه يفنى، أو كما قال الدكتور طه عبد الرحمان حفظه الله .

أما من الجهة الأخرى، وسَعْيًا صوبَ بَصِيصِ إجابة عن (الكَبوة) المَوْسُوم بها من هَجَوْنَاهم سَلَفًا، وتعميقا لفَهْمِ العوائق، وتثبيت شروط الاستفاقة، فإنني وإيّاكم لَعَلَى هُدَى (الآثار المُعَمِّـرَة) لصانعي (الخمائر الحيوية) المُوِقظَة للعزائم، ومُشَيِّدِي (أطلس أفكار الأمة) في ماضيها القريب وحاضرها المُعاش، على هَدْيِهِم نسيرُ ونَنْـقَـلع من (ضُحال الحال) إلى تفهيم وتمكين المُغَيّب من (تَمثّلات) عن المعرفة والفكر .. وكذا؛ قُـل عن الدّعوة والمناهج والفنّ والثّقافة والتّخطيط الاستراتيجي … إلخ .

إنّنا كطلبة علم ومعرفة كثيرا ما نجد أنفسنا أمام مُلْـتَـقَـيَاتٍ قَـدَرِيّة وقتَ إعادة لَمْلَمَة شَمل ما توافرَ لدينا من معطيات ومفاهيم ومنطلقات، ووقتَ تجديد ما تمّ ترتيُبه من نُظُم البناء المعرفي في عقولنا، ونُظُم الخِطاب عند نقاشنا وأثناء محاوراتنا.. لكن كيفية وحسن استثمار هته المُلتقيات القـدرية هو عينُ القَصْدِ مِن حُدُوثِـهَا {وما نُلْقـي بالآيات إلا تخويفا}، وعين المُراد من تواتُـرها بين الفينة والأخرى، وفيها ما يَحضُّ على الانْعِتَاق مِن ربْـقَـة (الانفعالات) والانطلاق في بناء (الفاعِـليات) بما يتواءمُ والمَقْدُرات العالية التي منحها الله لمخلوقه ذو العقل الفعّال كي يَخلُدَ بـه.

لكن لا غرو أن نجد من بيننا وبين حتى أسلافنا مَنْ كَفَـر بهذا (الامتياز) العظيم، وقامَ بكل سَفـهٍ باغتيال عقله بأنْ حَرَمَهُ لذّة التغذّي المعرفي؛ فأضحى بين النّاس من المُفلسين ! في حين اشْرَأبـّت أعناق رجال كُثُر إلى طلب العلم، وَسَمُواْ في سماوات المجد والشرف المَعْرِفِـيَّـيْـنِ، ضاربينَ في ذلك أروع الأمثلة في احترام العقل، والْتِهام الحَرف وصناعة الفكر، هذا؛ وَهُمْ في مَعْزِلٍ عن الإيمان بالخالق تبارك وتعالى.. ! ولا نُعْدَم نَمَاذِجَ في هذا المقام، من هيرودُوت إلى نيرون، ومن هيرقليديس إلى أفلاطون، وإنّ من أكثر وجوه الحكمة في تاريخ البشر بلا جدال هو سقراط، ذاك الذي (بقيت أقواله طوال خمس وعشرين قرنا؛ أقْـوَاتًا للفِكر، وشرابا سائغا للأفهام، وهْو مثال التأمّل البشري، ورائدُ العوالم الغريبة التي لم تطأها بصيرة أيّ حكيم، ذاك الذي صعد إلى قمّة ” لستُ أدري ” لأوّل مرة، وهو بُستانيُّ رياض النّبوغ الرّائعــة) كما وصفه الراحل علي شريعتي في كتابه _ سيماء محمد _.

وفي معرض حديثٍ مُشابِهٍ وهادِفٍ يَرْصُدُ لنا علّامة الأناضول وبحر العلوم بديع الزمان النورسي سبب فقدان المسلمين لناصية الحضارة وتخلّفهم عن الركب، وانخراطهم _ بلا وعي _ في تيّار الجَهالة و (التّغييب) وذلك في عاملين :

1_ الفُتور في السّعي وعدم الرغبة في العمل، خلافا لما هو مُستَفادٌ من الآية الكريمة الآمِرة {وأنْ ليس للإنسان إلا ما سعى}، وانطفاء جذوة الشّوق والكسب، والمُستَفَادُ من القول النبوي بأن {الكاسب حبيب الله}

2_ سلوكهم في الطبيعة مَسْلَكًا غير طبيعي، مَسْلَكا يوافق الكَسَل ويُلاءِمه، ويداعبُ الغرور ويرتّـب عليه، وهو المَعيشة على الوظيفة، أيْ القناعة على أسلوب واحد للكسب دون النّظر إلى أبواب الله في سائر الجهات الأخرى ..

هذا أجلُّ إفْصاحٍ عن الحالة التي تَـنْـبَصِمُ بها الأمة ومن ثمَّ الفرد، عندما يَنْسَحِقُ تحت حَوَافـر (الموت الاقْـتِـدَاري) المُتَـمَثّـل في هَجْرِ الحَرف، والتَّـمَسُّـحِ على أعْـتاب قُـبَّة (الجهل). ولا نقصد بالجاهلين هنا أولائك الجُهّال البُسَطاء، الذين لم يَقرءوا قطّ في حياتهم ولا خَطّوا بأيْمَانِهِم؛ إنّما غَـايُ الإشارة هنا الذين يَقـرءُونَ، ولكنّهم لا يَفـقهون، وسُرعان ما يَنْسَوْنَ، ولا يعلمون أنّهم لا يعلمون، ويَحسبون أنّهم يَعْلَمُونَ ! هَؤلاءِ يا سَادَتِي جَهَالَـتُهُم (مُرَكّبَة).

قبْل قَـليل قلتُ بأنّ الله أوْجَدَ فينَا عُقولاً نيّرَة، وقلوبا متيقّظة، ودينا عاصِما، ولكنْ رغم هذا ابتُلِيَ بعض (البؤساء) بِهُـمُودٍ فِـكري خطير و إعاقة استيعابية وتصَحُّـرٍ قلبي فظيع.. فهل السّبب هـو انسلاخُ العَقل عن التأييد بالإيمان؟ أم عن حدوث انفصال بين الآيات والقيم؟ أمْ عدم القُدرة على تفعيل مُقتضَى الاعتبار بالعُبُـور من أحْكـام النَّـظر إلى أسْرار العِبَر (الغائية من العقل) بالتّعبير ” الطّـهَـئِي “؟ أمْ الأمر مُجرَّد تغافلٍ عن نعمة الله القدير؟ أم تُراهُم لا يتساءلونَ أصلاً ولا هُمْ يَـذّكّـرُون ؟

أسئلة لاَهِبـَة تَـنْـطَرِحُ عليَّ مُلِحّة في مَعرفة (أبعاد الانتكاس) المُعَرقِلَة لانتقالنَا إلى ضفـاف (قارة الفكر والمعرفة) المُوِالـيّة لِمَنْظُومَة الأخلاق والقيم، والمُعْتَبِرة بنداءات الكتاب أنْ {سَنُريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم} و{فاعتبروا يا أولي الأبصار} و غيرها ..

فالإنسان المؤمن السّائر على هُدى العلم والمعرفة هو من أثقل القوى المُحَرِّكَة، وتَسمِيّتُهُ بــ {الثّقَل} تسْمية ربانية هي مفتاح فهم حركة الحياة ومنظومتها كما يقول _أ.م.الراشد_، وعليه؛ يكون الأقدَرَ على الإجابة مَن يَستطيع أن يَكون من صُنع نفسه، أيْ أن يكون شريكا في بناء ذاته _ بتعبير شريعتي _، عبْر تَفـعيل الأمر السَّامِي {اقرأ باسم ربك}، ومَن يُقَـدِّرُ مَا أسْبَغَهُ الله عليه من نِعَمٍ أجَلُّـها مَلَكة العَقل التي يَحْتَكِمُ إليها ويَمشي بها مُضيئا جَنَبَات الطّريق السيّار المُمتلئ عن بَكرة أبيه بالغافلين المُضَيّعين .

فالفـكر المَعرفي مهْمَا بَلغ مِن القـوّة والنّضج، يَظلّ _ بغير السّند المذكور أعلاه _ عاجزا عن مُعَالجَة قـلَقِ النّفْسِ وَجَائِحَاتِ الرّوح .

لأجل هذا؛ كانت العَودة إلى عمق وروح الدّين ضابطٌ لتعزيز صِبْغَـتِـنا العُليا وتَـفْـتِيقِ قُدُرات العُقول، بِتَـقْـزيمِ دَور النّفس الهَلُوعة واسْتيلاءِ قراراتِها الفَاشلة واللّاواعِية أحيانا تُجَاهَ انفلات وخَوَر الفكر .. ولْـيُسَّمُونَنَا رجْعيين أو سَلفيين؛ لا يهمّ، فنحن قومٌ نأخذ بالتّأصيل ونستعين بالتّـأثيل، ونُغَرْبِلُ الحديث، ونَحْتَاطُ مِن التّـقَـوْقُع في المُعاصِرة، ونُجدّد ولا نُشدّد، ونُبْدعُ ولا نَـتّـبِع، ونُطابق ولا نُناقض .. فهَلْ يُرضِيهم هذا عنّا ؟

فالمفردات تقودني .. وأقودها

أنا شكلها .. وهي التّجَلّي الحرّ / _م.درويش_

لا نُسَلّم بِكَـوْنِـنَا مَعشر الشّباب القَارئ قَد اسْتَوْفينا شُروط الاسْـتـفَاقَة هَذه، أوْ قَد دَرَيْنَاهَا ابْتداءً، لذا لا نَتَعَجَّل التّبْشِير بِتَمَيُّزنا وفَرَادَتِنَا في ظلّ وضع جمَاعي/فردي مَوْبُوء ومُتَوَعِّـك ومَيّال للـدّعَة والرّاحَة، فالصّمت هنا أبلغ في الدّلالة من نُطقنا ! لكن إلى البعض أقول : لا يقتل الفكرة المتفرّدة في مجالها، والحاملة لشعار تثبيت راية الإرادة في الذوات،القاصِدة عقلَ من (يُعلي من شأن الدّائم ويتجاهل المؤقّت) _ بتعبير م. إقبال _، العازمة على عيش (المعراج) في عالمها الداخلي، المُتَعَلّقة الهمّة ببعث (الفعّالية) شبه المفقودة، المحتوِية على حسن التّفهيم .. لا يقتلها إلا الصّمت عنها، أو خِذلانها من الوصول إلى النّاس، وكم من حَقٍّ ورُشْدٍ قَتَله الصّامتون ..!

ويَحيا السّؤال قائلا: بَمَ نـتـقـوَّى في العلم؟ وبأيَّ كتب ومعرفة نريد حجز مقعد كريم في دنيــــــا (مُهندسي المعرفة العقلانية ومُصَمّمِي الخارطة الفكرية للأمّة)؟

إنّه يتوجّب علينا في البَدء وأثناء السّير حُسْنَ التّـبَـيـُّـؤ ضِمن زمَكانية المجتمع الواسع، لأنّ حالة الأفراد إنما هي رَجْعُ صَدًى للحَالَة العَامَّة للمُجتمَع الوَاسِع؛ اللّهم مع بعْض الاسْتـئناءات التّاريخية .. ولا مناصَ ضمن هذا السّياق من أن نُحسن (انتقاء) ما نقرأه، وإجادة (فهم المقروء)، لأنّ الفَهم هُـو النّقطة الحَرِجَة في إنجاح عملية النهضة _ بتعبير جاسم سلطان _، ولأنّ الكلمة التي نُريد قراءتها لابدّ أن تكون هي الطّريق المَلَكي لمُمارسة السّيادة والشّهُود على الإنسانية ! ، وتعزيزا لهذا المَعْنَى أورِدُ لكم قوِل المُفكّر العالمي م.فتح الله كولن مُنبّها على أنّ (سلطة الكلمة ضرورية لانتقال الأفكار من ذهن لآخر ومن قلبٍ لآخر، والذين يُحسِنون استعمال هذه الواسطة من أرباب الفكر، يستطيعون جَمْعَ الأنصار للأفكار التي يريدون زرْعَــهــا ..) فَـتَـبَصَّـــرُواْ !!

ينضافُ إلى هَذا، ضرورة الدّخول على معرفة تكون عَوْنًا على تعبير مُنَظَّمٍ للشّعُور، فَلَيْسَت كلّ المعرفة نافعة، وأسوء اللّصوص كتابٌ تافهٌ كما قيل.

فالكُتب القاصدة، والقراءة الغائية، والنقاشات الراغبة في الازدياد المعرفي، والمبادرات القَمِينة بتجذير المَعْرفة في الأوساط الاجتماعية، والسّامية عن التّـسطّح والتنميط والتّـعَـوْلُب؛ حَرِيٌّ بها – أعزّائي – أن تَسْمُواْ بنا من حال لحال، وتَرقى بنا دَرَجاتٍ مُثلى، وتظلّ هكذا؛ تشحَذُ عزائمنا، وتصقل مواهبنا حتّى تُنْضِجنا وتجعل منّا كيانات متوحّدة ومتجانسة، تُخرج منّا أفرادا بأمّة .

لا نريد معارفَ من قبيل تلك التي تُحْشى بها الرّؤوس ويُتَباهَى بها في المجالس؛ فلا تعدو _إذّاك_ عباراتُ ومُدَاخلاتُ مجموعةٍ من تِلكم الأكْـوَام البشَريةُ و السَّنابل الفارغة _بتعبير المُتَـنَبـّي_ سِوى مُهَاتَـرَاتٍ وعَـنْتـرِيّات وتَهَارُجٌ وتَدَابُرٌ تمُجُّه الفِطرة السّليمة، وتأبَاه العُقول النّقية !

وأجدّد الدّعوة إلى عدم الانزعاج من جراءتِي؛ فقد تَوافقنا مُنذ مَطلع المَقال على (فسحة للاحتجاج على البعض وعلى الحال)!

وعَبْر مَخاض البحث عن إجابات وافية لتساؤلاتنا السّالفة، نعود لاستحضار بعض الذين زَانُوا الكَلام وأناروا الظّلام وسهروا في نحْت الفكر والنّاس نيام، فـشَادُواْ صُرُوحاً راقية؛ لِمَعْرِفَة باقية تنفع الأنام. ففي بلاغة ودقّة قصد يُوصي الغائب/الحاضر عبد الوهاب المسيري عموم الشّباب الباحث عن معرفة طائشة هنا وهناك قائلا : (.. إنّ تزايد المعلومات لا يؤدّي بالضّرورة إلى زيادة المعرفة والحكمة؛ وإنّما العقل الإنساني الواعي والخلّاق هو الذي يحتوي الوقائع والأشياء ويتخطّاها .. وما يَهمّ؛ ليس كَمُّ الحقائق الذي يُحْشَد، وإنّما طريقة النّظر فيها، وتحليلها)، والفِكر في عمومه _ كما العقل _ لا يقبل التقييد، لا يستطيع البقاء حبيسا في دائرة معرفة تعاني مِن سُوء التّـغذية، يَمَلُّ القضية الواحدة، يُحبّ الانفتاح على عوالِم أخرى حتى المَاورائيات، يهْدف إلى صناعة الفعل، يُشكّك، ينتقد، يُطرّزُ بِسَاط أنْـسِقَة مَعرفية وازنة، يَصرخ (أنـا أقْــدِرُ) كانْطِيـــّاً، يتجاوز (أنـا أفـكّـرُ) ديكارتِيًّا .. !

فالذين هُم على هته الشاكلة دائما مَثَار إعجاب وتقدير، أو موضع محنة وتحذير، فهل تعلمون نوعية التُّهْمَة التي قُصِفَ بها المعارض السّوري الإسلامي منير الغضبان ؟ إنّها ( العناية بجميع أنواع القضايا التي ترتقي بعقل الإنسان ووجدانه) فتأمّلوا !

ومَغاربياّ؛ نقف على النّداءات المُتكرّرة لرائد الفكر الإصلاح الجزائري الراحل/الحاضر محمد البشير الإبراهيمي التي حثّ فيها على ضرورة تشْرِيب قلوب أولاد الأمّة أنّه (ما غرّد بلبل بغير حنجرته) في دلالة على تبنّي الحرف والفكر الأصِيلين مَقرونين بالّلغة الأمّ كي يكون التغريد في عالم الكبار مسموعا ومعشوقا وذات أثَرٍ، ثم يضيف رحمه الله : (إنكم لا تكونون أقوياء في العلم إلا إذا انقطعتم له وأنفقتم عليه الوقت كلّه، إذ العلم لا يُعطي القياد إلا لمن مهَرَهُ السُّهاد، وصرف إليه أعنّةَ الاجتهاد)، فهَلْ لَّنَا إلى الوَفاء لهذَا النّداء ؟ وكلام الإبراهيمي جاء تذكيرا للجمع السّالم، مُهتَديا بالإشارات القرآنية المتكرّرة بخصوص لزوم الجماعة، والالتحام بالأمة {سارعوا/ اصبروا/ اعملوا/ قاتلوا/ اعلموا/ قولوا/ كونوا/ أجيبوا/ لا تُبطلوا/ لا تركنوا/ لا تكونوا/…إلخ} وبأحاديث شمس سماء النبوّة {يسّروا/ لا تباغضوا/ بشّروا/ اقتَدَيتم/ ابتُليتم …إلخ}

في ديننا نَرْوِي تحركّنا إلى ** أسْمَى الفِعال ونُـنْقِـذ الأنوارَا

إن غُـلُـوُّ التّصوّر الفردي وشَطَط التّمَرْكُز على الذّات لا يعني بالضّرورة أنّ مُدْرَكات هذا الفرد قادرة على إبراز جوانب الخَلل ومَكَامِن الشّـلَل في الأمّة، إلّا إذا سَاهم إلى جانب إخوانه في المِلّة والعقَيدة والهُوية واللّغة على كلمة سواء للخروج من عنق (زجاجة الارتداد المعرفي) إلى ساحات رحباء وظلال فيحاء لا تضيق بمُستَعمِرِيهَا (بالدلالة القرآنية لا الإمبريالية) ولا بزُوّراها . الأمْر الذي يَجعل الفرد يستشعر عُمْقَ وظيفته في تطوير ذاته وصقل مواهبه وخَلْعِ عباءة التخلّف ودُونِـية التّـفكير، ومِن ثَمّ يَـنْـصَهر إراديا في بوتقة (الوعي الجَمعي) مع حفاظه على فَرَادَته، وخُصوصياته، مقلّصا في الوقت ذاته من الخسائر التي قد تنداح بسبب تناقض الغايات والأهداف وتَـشَـتَّـت الجُهُود في صُفُوف الأمّة، وبالذّات طليعتها المُثقفة من الشّباب. فالأفكار وكذا الأفعال التي تَصدر عن الأفراد ذوي الوعي الجَمْعِي تَـنْسَجِمُ فيها العَاطفة الجيّاشة المُوازية لطُمُوح الفرد _ بتعبير فتح الله كولن _ وتطلّعه مع السّلوك الواعي المُنظّم تجاه الذّات أثناء المُلتقيات وبالنّـدَوَات وفي المُخَـيَّـمات، ومع الآخر المُوالي والمُعادي على السّواء أثناء اقتحامنا لمَجَالِهِ، أو الصَّولان والجَوَلان في مواضيع ذات قاسم مُشْتَرَك بيننا وبينه. هذا؛ مع الاقتران بالحَيوية المُتدفّقة والإقدام المُتبصّر والمُـتّـزن في ميدان إنشاء حدائق الإبداع الفِكري وتَشييد أسوار الحِراسة العِـرفانية !

وخير ما أختم به هذه السّطور؛ اعتراف من رجل خَبّـرَ الرّجال والأحوال والألسُن والأقوال، في الاعتراف/النصيحة ما يُؤلم الضّمير اليَقظان، ويُبَصّـر الطّريق نحو الإجادة والإتقان، يقول م.البشير الإبراهيمي رحمه الله : (.. الحَقَّ أقول؛ إنّ شبابنا كسول عن المطالعة، والمطالعة نصف العلم أو ثُـلُثـاه. فأوصِيكم يا شباب الخير بإدمان المطالعة والإنكباب، ولتَكُن مُطالَعَتُـكم بانتظام؛ حِرْصا على الوقت أن يضيع في غير طائل ..)

وبذات المنحى يناشدنا ” فانون ” قائلا في تضَرّع: (.. لأجل أنفسنا، ولأجل البشرية، لا بدّ من خلق ” فكر جديد “، لا بدّ من صنع ” جيل جديد “، علينا أن نسعى لنقيم ” إنسانا جديــدا “، الإنسان الذي تعلّم تجربة روما، وأدرك تجربة الهند، الإنسان الذي يكون الفرد منه بجناحين، ومجتمعه ببُعْدَين، فكيف ستكون صورة هذا الإنسان؟)

هنا يقتحم علي شريعتي جدار السّؤال لِـيَـبْني منارة جواب خالــــــــــد: (راهبٌ في الليل، فارس في النّهار، ودينه؛ دين الكتاب، والمِيزان، والحديد ! )

وإنه لكافٍ لنا ما في كتاب الله من أوامر وتوجيهات بهذا الشّأن، وكافٍ كذلك أن نعلم بأنّ من مَدْلُولات {إقرأ} الأولى : الهدف إلى إذابة الجُمُود بِفعل القراءة المُستمِرّة للكون والحياة والإنسان (الكوزْمُـولوجيا) وهي قراءة شاملة متكاملة ومتفاعلة، لتُـؤتي ثمَارها وفوائدها في فتْح الآفاقِ الكونية والعقلية، وبلوغ الأمْــدَاء الرّوحية والفكـرية .

والحمد لله الذي بِعَـونه هذه المقــالةُ تَــمَّــت، وبالخير والنّفعِ عــَمّت ..

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مِـن الحَـرْف إلـى الفِكـر”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب