ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

فاجعة لانشاروطي: دبلوماسية الرجل المريض

المصدر:  | 15 مارس 2013 | رأي |

206067anaflous-901266832206067.png

عزيزي القارئ.. تخيّل لو أن ثمانية سياح أسبان تم دهسهم من طرف دورية مغربية و نشرت إحدى اكبر الجرائد المغربية الواقعة موثقة.. ماذا سيكون رد الدولة الاسبانية عندئذ؟!..

هل سيتحمسون للكشف عن هذه الجريمة ويطالبون بمحاسبة مرتكبيها أم أنهم سيرون أن الجريمة، حتى لو حدثت، فمن الأفضل التغطية عليها حفاظاً على سمعة علاقة الجارين الشقيقين؟!..

وهل ستشكر الدولة الصحفي الذي نشر تفاصيل الجريمة أم أنهم سيعتبرونه فاسداً وعميلًا ؟!

كل هذه الأسئلة تبادرت إلى ذهني وأنا أشاهد شريط فاجعة” لانشاروطي” الذي نشرته جريدة “الباييس” الاسبانية اليوم،والذي يوثق للحظة دهس دورية خفر السواحل لقارب صغير قادم من سيدي افني كان يقل 25 مهاجرا سريا دون أن يسارع احد لإنقاذهم من الغرق..

وعلى الرغم من أن الفاجعة تعود تفاصيلها إلى شهر دجنبر الماضي حيث خرجت مدينة سيدي افني في مظاهرات حاشدة منددة بهذا الفعل الإجرامي إلا أنها لم تجد آذانا صاغية..

لاشك أن هذا الفيديو الأخير أغرقنا في بحر من الحزن والأسى، إلا أن تفاعل الدولة المغربية مع الحادث بدا صادما ومثيرا للدهشة. ذلك أن نداء العقل والمسؤولية يدعو رئيس الحكومة إلى إصدار بلاغ على الأقل ،للرأي الدولي والوطني يفسر فيه أهم الخطوات و الإجراءات التي ستتبعها الدولة للتحقيق في هذه الفاجعة التي تهم مواطنين مغاربة تم دهسهم من طرف جنود أسبان..

لذلك كنا سنفتخر كمغاربة إذ سنحس عندئذ أن دمائنا ليست رخيصة على حكومتنا وأننا لسنا اقل منزلة من السائح الاسباني الذي غرق السنة الماضية قرب سواحل سيدي افني فتحركت كل الأجهزة الرسمية في استنفار عام للتحقيق في ملابسات الحادث.والحمد لله أن أحدا لم تكن له علاقة بالحادث!!

كنا سنفتخر لو تم استدعاء سفيرنا المغربي باسبانيا وسأله السيد بن كيران وسائله حول هذه الفاجعة وتفاصيلها.كنا ربما سننسى هذا الحزن الذي يعتصر قلوبنا لو أن دبلوماسيتنا تحركت لتطالب اسبانيا بالاعتذار عن هذه الجريمة العمياء.

كنا سنحس بحلاوة الانتماء الرائع للوطن لو أقدمت الدبلوماسية المغربية على خطوات عالية السخونة ظاهرة الغضب حاسمة التعبير عن موقف مغربي شجاع جرئعلى الأقل كنا سنخلق أعذارا لمواساة بعضنا البعض لو أن تلفزيوننا الرسمي خسر ثلاثة دقائق من وقته الثمين ليتكلم عن معاناتنا ويعزي أمهاتنا الثكلى..

تمنينا لو أن السيد وزير الاتصال طلع علينا بتصريح يفسر ملابسات الحادث ويتوعد ويعد ويلوك بعض الكلمات في حقنا وكنا سنضعه في عيوننا لو قرأ الفاتحة على شهدائنا

فهل علاقتنا باسبانيا أكثر قداسة من دماء شهدائنا ؟؟

الغريب انه قبل أكثر من سنة ، وردا على موقف حزب الشعب الاسباني من الوحدة الترابية غداة أحداث “مخيم أكديم”، وما شكلته من تهديد حقيقي لاستقرار البلاد، نُظمت مسيرة شعبية “هب” ملايين المغاربة من جميع ربوع المغرب للتنديد بموقف حزب الشعب الإسباني ودعمه للأطروحة الانفصالية؛ هذا الحزب الذي سيكتسح مقاعد البرلمان الإسباني خلال الانتخابات الأخيرة ليقود الحكومة الحالية التي سارع المغرب لاستقبال رئيسها دون أدنى تحفظ..

بل ظهر أن الدولة المغربية كانت أحرص على هذه الزيارة التي لا تعدو أن تكون تقليدا سياسيا درجت عليه الحكومات الإسبانية تثبيتا على مصالحها الاقتصادية في المغرب. ونستغرب لهذا السلوك الرسمي في استقبال هذا الضيف الثقيل الذي نال من الوحدة الترابية، ويزداد الاستغراب عندما تصرح الخارجية المغربية أن ملف المدينتين السليبتين سبتة ومليلية لن يدرج في برنامج زيارة رئيس الحكومة الإسبانية.

وفي انتظار أن تستعيد الدبلوماسية المغربية عافيتها وتتخلص من عقدها النفسية فتتعامل مع الأقران دون مركب نقص كما فعل الأتراك مع إسرائيل سابقا ويتعاملون اليوم مع فرنسا، فان حسن الجوار بين البلدين، لن يكون له أي معنى دون التخلي عن التعامل بالمنطق الاستعماري من الجانب الإسباني..وما حادثة لانشاروطي إلا غيظ من فيض..

الذي لا يعرفونه عن سيدي افني أو ربما يتجاهلونه أن هذه المدينة خلقت لتبقى واقفة على رجليها ،ولكل شهيد من شهداء قوارب الموت ،قصة بحث عن شئ ما لم يجده على ارض البلد الأم ..ولكل شاب هنا رغبة انعتاق ربما قد تكون باهظة التكاليف..

لقد أثبتت هذه الفاجعة بالملموس فشل المخطط التنموي الذي وعدت به الدولة ساكنة المدينة بعد أحداث السبت الأسود منذ ثماني سنوات خلت..وبينت أن اليأس من وعود التنمية لازال محيطا بنا ولا يزال مخيما في عيون أبنائنا وبناتنا و ما الاعتصامات التي تعرفها كل أحياء المدينة هذا الشهر إلا عنوان على حدة الأزمة والاحتقان الذين تتخبط في أوحالهما المدينة منذ سنوات..

في الطريق إلي سيدي افني ستشم رائحة الشهداء، فاحذر أن تمر بسيارتك فوق رفاتهم، وتذكر أنهم دفعوا حياتهم ثمنا لتقضي وقتا ممتعا علي البحر..

مقال اليوم وقفة حداد علي أرواح الراحلين البسطاء الذين نحسبهم عند الله محلقين علي أبواب جنته في انتظار أن تُفتح لهم

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “فاجعة لانشاروطي: دبلوماسية الرجل المريض”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب