ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الجذور العربية المسكوت عنها للعلوم الاوروبية

المصدر:  | 8 مارس 2013 | الأولى, تكنولوجيا |

200788rnw-971267018200788.png

كانت العلوم العربية في القرون الوسطى حاضرة لدى انبثاق العلم الحديث في اوروبا. هذا ما يقوله يان هوخنديك من جامعة اوتريخت في هولندا. “لكن في وقت لاحق تم بكل عناية إزالة ملامح التأثير العربي عليها”.

يشير هوخنديك الى ان منتقدي الاسلام المعاصرين يعتبرون ان الاسلام “ثقافة متخلفة” وتقف في طريق التفكير العقلاني، وهو الانتقاد نفسه الذي كان يوجه الى المسيحية في اوروبا خلال القرون الوسطى. هذا ما دفع بالباحث الانكليزي إدلارد فان بارث في القرن الثاني عشر للسفر الى العالم العربي، لقناعته ان العلوم هناك افضل. ” كان يعتبر ان العلوم العربية تستند الى الحجج العقلانية، بينما الناس في اوروبا يرددون كالببغاء ما يقوله الخبراء”.

خلال القرون الوسطى كانت العلوم في العالم الاسلامي على مستوى عال من التفوق، يقول هوخنديك. وارتكزت كل العلوم في اوروبا على الاسس العربية. “عن طريق العرب تعرفت اوروبا لاول مرة على علم الفلك والرياضيات والطب. كذلك وصلت العلوم اليونانية من العصور القديمة الى اوروبا من خلال العالم العربي.

هوخنديك على اطلاع واسع بهذه الامور، فهو الى بالاضافة الى كونه عالم رياضيات ومستعرباً فهو خبير في تاريخ العلوم الدقيقة في العالم العربي.

كمثال على ذلك يسمي هوخنديك الفيزيائي العربي ابن الهيثم. الذي توصل في القرن الحادي عشر الى اثبات حقيقة ان الضوء يأتي من الاجسام، هي تعكسه ويصل الى العين وهكذا نستطيع الرؤية. ” وبذلك صحح مفهوما خاطئا، إذ كان العلماء في العصور القديمة يعتقدون العكس”. تُرجمت كتب ابن الهيثم الى اللاتينية واصبحت اساسا لعلم البصريات في اوروبا.

ثم جاء عصر النهضة في اوروبا حيث اُعيد اكتشاف العلوم اليونانية من العصور القديمة. إن عصر النهضة يقول هوخنديك لم يكن ممكنا حصوله لولا المعارف والعلوم التي توصل اليها الاوروبيون عن طريق العرب. لكن اوروبا تفضل عدم رؤية ذلك. “اصبح الكلاسيكي من القرون القديمة هو المثالي، وبعد عصر النهضة كانت هناك محاولات دائبة لمحو الاثر العربي”. لكن هذا لم ينجح تماما، يقول هوخنديك. “نحن مازلنا نستخدم في العلوم عددا من الكلمات العربية الاصل، مثل الجبر. وكذلك اسماء العديد من النجوم هي عربية المصدر”.

بسبب النقص في الخبراء لا يزال التأثير العربي على العلوم الحديثة جزئيا، يقول هوخنديك. “في المكتبات في جميع انحاء العالم يوجد عشرات الآلاف من المخطوطات التي لم تتم دراستها بعد. وهناك اكتشافات هامة بانتظارنا”.

يحاول هوخنديك ان يشجع الطلاب العرب على الاهتمام بمجال تخصصه. خلال السنوات الماضية شارك في إنشاء معهد تاريخ العلوم في السعودية. “العلوم الدقيقة هناك متطورة جيدا بسبب صناعة النفط. الطلاب يعتقدون في الغالب ان العلوم التي يدرسونها مصدرها الغرب. لكن عندما ابرز لهم المخطوطات ويعلمون ان اسلافهم وصلوا الى مستوى بارع في علوم الرياضيات، تصيبهم الدهشة”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الجذور العربية المسكوت عنها للعلوم الاوروبية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب