ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

البِيرَّة تستأثر بـ68.3% من استهلاك الكحول بالمغرب

المصدر:  | 26 فبراير 2013 | الأولى, مجتمع |

194099winemorocco-176061057194099.png

اسْتُهلكَ في المغرب، خلال سنة 2011، 118.1 مليون لتر من النبيذ و”البيرة” وباقي المشروبات الكحولية.. ليرتفع الاستهلاك، ولو بشكل طفيف، بمعدل 0.5 بالمائة مقارنة بعام 2010، الذي استهلك فيه المغاربة 117.5 مليون لتر. كما تبين عن ذلك تقديرات رسمية، وردتْ في آخر تقرير، لمركز بحوث النبيذ والمشروبات الكحولية (IWSR)،. ويتم إيراد عبارة الرسمية هنا، لأن استهلاك الخمر في المغرب، يفوق دون أدنى شك الأرقام المشار إليها، بحكم الإقبال على المنتوجات المهربة أوالمصنعة تقليديا، المستهلكة في البوادي على وجه الخصوص، كالماحيا المصنعة أساسا من التين المجفف أو التمر.

ولا يوجدُ في الواقع مسوغ للاستغراب غداة الوقوف على استهلاك المغاربة كميات أقل من البيرة خلال 2011 مقارنة بـ2010، فبين السنتين تراجع حجم مشروبات البيرا بـ1.9 %، كما يبدو الانخفاض أكثر لفتا للانتباه مقارنة بعام 2007، حيث يصبح التراجع مقدرا بـ4.2%. إذ يرجع التطور الملحوظ بالأساس إلى تضاعف ضريبة الاستهلاك الداخلي (TIC)، التي تمَّ رفعها، في يناير 2010، بـ45.5% دون احتساب الضريبة على القيمة المضافة والرسم القيمي، ثم ارتفعت في يونيو 2012 بـ12.5%. لتنتقل بذلك من 550 درهم للهيكتولتر إلى 900 درهم خلال سنتين فقط. دون الارتفاع الحاصل أيضا على مستوى نظام التأشير الضريبي، في أكتوبر 2010، بالنسبة إلى جميع المهنيين، بـ20 سنتيما لكل قنينة بيرا. كما أن تزامن شهر رمضان مع صَيْفَيْ 2011 و2010 لم يكن أبدا في صالح شركات الخمر.

إلا أنَّ البيرة تبقى مستأثرة بالرغم من الأمور المذكورة، بأزيد من ثلثي استهلاك المغاربة من الكحول، فمن بين 118.1 مليون لتر مستهلك بالمغرب في 2011، مثلت البيرا منها ـ80.7 مليون لتر، أي 68.3% من الاستهلاك الإجمالي. إلا أن التراجع يبقى حاصلا، على اعتبار أنها كانت تمثل قبل سنوات خلت حوالي 70% من استهلاك المغاربة من الخمور.

أما بالنسبة إلى أنواع البيرة، المتربعة على قائمة الاستهلاك، فتبرز Flag spécial منها بالخصوص، بما قدره 48 مليون لتر، إلى جانب Stork بـ 20 مليون لتر، والـHeineken بـ9 ملايين من اللترات، حتى وإن كانت هذه الماركات التي اقترحتها “براسري دو ماروك” توارت قليلا في السوق مقارنة بـ2010 (-2%).

ولأن مصائبَ قوم عند قوم فوائدٌ، فإنَّ الارتفاع الذي عرفته الضريبة على الاستهلاك الداخلي المفروضة على البيرة، كان لصالح منتجي النبيذ، سيما وأنَّ ارتفاع ضريبة الاستهلاك الداخلي المفروضة عليهم كانت أقل أهمية، والتي انتقلت من 260 إلى 500 درهم، (أي +50%و+28.2%)، بين الزيادتين. بحيث أنَّ من أصل 118.1 مليون لتر من الخمور التي تم استهلاكها، استأثر النبيذ بـ32.1 مليون لتر، أي 27.2% في المجموع، وذلك بعدما سجل انخفاضا طفيفا في 2010 مقارنة بـ2009.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “البِيرَّة تستأثر بـ68.3% من استهلاك الكحول بالمغرب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب