ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

القاعدة ما بعد انتفاضات الربيع العربـي

المصدر:  | 5 فبراير 2013 | رأي |

180461ahmedarfoud-728902067180461.png

على الرغم مما تبديه الكثير من الدوائر الغربية من ارتياح اتجاه انتفاضات الربيع العربي ،باعتبارها معبرا مهمـا في اتجاه التحول الديمقراطي ،الذي يؤرخ لمرحلة جديدة على مستوى المنطقة العربية بأكملها،قد تؤسس على المدى البعيد لبناء ديمقراطي سليم.فإنها لا تخفي قلقها وتخوفها الكبير من تزايد نفوذ التوجهات الاسلامية في المنطقة، والذي قد يعني فتح الطريق أمام الجماعات المتشددة لتثبيت ذاتها وتأمين قواعدها في التربة العربية،ولعل أخطرها على الإطلاق “تنظيم القاعدة” الذي عبر عن وجوده القوي في عدد من دول شبه الجزيرة العربية والعراق والجزائر ـ في الفرع المغاربي للتنظيم المسى القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ـ .

ويثير مخاوف المراقبين ما يلاحظ من تقارب فكري وأيديولوجي بين القاعدة وبعض التيارات الإسلامية الفاعلة في الربيع العربي،الشيء الذي قد يسهل تسلل قيادات سابقة في تنظيم القاعدة إلى مواقع القيادة السياسية،وربما إلى مواقع في الجهاز التشريعي و التنفيذي .

وقد سارع المسؤولون الغربيون إلى التحذير من تحول دول الربيع العربي إلى مشتل لإنبات وتجنيد شبان من الغرب من طرف القاعدة ، وتدريبهم على تنفيذ عمليات إرهابية بلدانهم ، في إطار ما أصبح يصطلح عليه ب”الذئاب المنفردة”. وقد كان من أبرز هؤلاء المسؤولين ،رئيس جهاز مكافحة التجسس البريطاني (mi5) “جونثان إفانز” الذي أشار في خطابه الأخير إلى أن من وصفهم بمتشددي القاعدة يستخدمون الدول التي أطاحت بزعمائها في انتفاضات الربيع العربي إلى قواعد لتدريب شبان من الغرب على شن هجمات محتملة على بريطانيا.

وأشار إلى أن الكثير ممن وصفهم بالجهاديين البريطانيين يشدّون الرّحال إلى دول عربية للإستفادة من التدريب ، والحصول على فرصة للقيام بنشاط عسكري مثلما يحدث في الصومال واليمن، ليعودوا إلى بريطانيا ويشكلون خطرا عليها .

وأكد جونثان أن” تنظيم القاعدة يسعى الآن للعودة إلى موطن نشأته فى الشرق الأوسط بعد أن انتقل من أفغانستان إلى باكستان ، عقب سقوط حركة طالبان،لافتا إلى أن بعض مناطق العالم العربى أصبحت اليوم مرة أخرى بيئة سانحة للقاعدة”

ويرجح المسؤولون البريطانيون أن أشد الخطر قد يأتي من خلية محلية من المتشددين الذين تلقوا التدريب والدعم من معسكرات القاعدة في أفغانستان وباكستان أو الصومال أو اليمن .

وحسب تقرير لصحيفة لوفيجارو الفرنسية، فإن ظاهرة “الذئاب المنفردة” تعد أحدث النظريات الأمنية في التعامل مع ملف الإرهاب الدولي، وتتحدث باختصار عن وجود جماعات صغيرة العدد أو حتى أفراد يعتنقون الأفكار الجهادية ويرتبطون أيديولوجيا بتنظيمات متشددة على غرار القاعدة، ويقومون بالتخطيط لعمليات إرهابية بصورة مستقلة وانفرادية، وفقًا لمقتضيات الواقع والبيئة التي يعملون بها.

وقد ازداد خطر “الذئاب المنفردة” بعد مقتل زعيم القاعدة “أسامة بن لادن”،مما أدى إلى تغيير في قواعد اللعبة كما ذهب إلى ذلك العديد من الباحثين الغربيين المتخصصين في شؤون الإرهاب،الشيء الذي يفسر عودة الكثير من الجهاديين إلى أوطانهم مع بداية تغير الوضع الجيوسياسي بهــا.

إن ما أصبح متعارف عليه بـ “تقنية الذئاب المنفردة”،أضحت تؤرق ـ أيضا ـ الأمن الداخلي الأمريكي منذ سنوات،حيث تأكدت لديه قناعة باحتمال تجنيد القاعدة لعناصر إرهابية من الأمريكيين الذين ولدوا وعاشوا في الولايات المتحدة منذ سنين ،وعلى درجة عالية من الذكاء والإلمام بالمجتمع والأرض، وإرسالهم على شكل ذئاب منفردة،وبتمويل جـد آمن.

كما لا يخفي الغرب أيضا تخوفه من تحول القارة الإفريقية إلى ملاذ آمن للقاعدة ،حيث تنشط ثلاث مجموعات مسلحة على صلة بالقاعدة ،هي “بكو حرام النيجيرية” و “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” و “حركة الشباب المجاهدين بالصومال”وقد انضافت إلى القائمة مؤخرا”حركة تحرير أزواد المالية” ومن معها من تنظيمات أصولية.

وحسب جريدة “الغارديان” البريطانية،فإن المخاوف الغربية تستند إلى أربعة مؤشرات سمحت للملف بتصدر دائرة الإهتمام والرّصـد،لتغذّي الهواجس الغربية بشأن مستقبل المواجهة الجديدة بين الغرب والتنظيم، والتي قد تكون على أرض القارة السمراء.

أول هذه المؤشرات هو إنشاء القاعدة العسكرية في شمال مالي، وما أثاره من اهتمام دولي، بسبب الخوف من تداعيات الانقلاب وتمرّد قبائل الطوارق ،وما قد يخلقه من توسع في نفوذ القاعدة في المغرب الإسلامي.

أما ثاني المؤشرات فيتمثل في موافقة الحكومة الانتقالية الصومالية على قيام الولايات المتحدة وبريطانيا بشن هجمات عسكرية على أراضيها باستخدام طائرات بدون طيار،لاستهداف أنصار جماعة الشباب داخل التراب الصومالي ،وما سيخلقه هذا السلوك العسكري منم حالة احتقان وتشنج في علاقة سكان الصومال بالقوى العظمى مثلما هو حاصل الآن في أفغانستان وإقليم وزيرستان بباكستان.

والمؤشر الثالث له ارتباط بما وقع في ليبيا جراء سقوط نظام القذافي، وما خلقه من انفلات أمني قد يصل إلى الفوضى الشاملة،بسبب ضعف الحكومة المركزية وإخفاقها في السيطرة على المناطق الشاسعة، وخاصة بالحدود الليبية المالية، ما يزكي المخاوف من تسلل القاعدة التي قد تجد في هذا المناخ فرصة جديدة لتكوين خلايا نائمة. بالإضافة إلى ذلك ،فالأسلحة الليبية التي كانت بحوزة القذافي، هي إحدى أكبر المخاوف ،والتي يمكن أن تجد طريقها إلى تنظيم القاعدة في المغرب العربي كما حدث بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، إذ أن جزءا كبيرا من الأسلحة النووية وجدت طريقها إلى السوق الدولية السوداء، وهو ما يحدث الآن، مع الأسلحة الليبية، و خاصة الصواريخ التي يمكنها إسقاط الطائرات.المراقبون الغربيون يقولون إن القاعدة هي الجهة الوحيدة القادرة على الشراء والدفع، لأن لديها قدرة مالية على شراء هذه الأسلحة المنهوبة، من خلال العصابات التقليدية لتهريب السلاح في المنطقة، وتحديدا في النيجر وتشاد.

أما المؤشر الرابع فيتمثل في ما تشكله “حركة بوكو حرام”النيجيرية من خطر على أمن واستقرار الوسط الأفريقي، لما لها من روابط وصلات بتنظيمات مرتبطة بالقاعدة في غرب القارة . ويزداد الأمر سوءا إذا علمنا أن نموذج القاعدة في إفريقيا أصبح قابلا للإنتشار أكثر فأكثر،مادام هناك فقر وبطالة وفساد ونهب للثروات بغير وجه حق.

فما موقع تنظيم القاعدة ـ إذن ـ في دول الربيع العربي، وخاصة بعد سيطرة الإسلاميين على مقاليد الأمور بها ؟ .

تؤكد التحليلات الغربية أن الخطر الأكبر للتنظيم حاليًّا يأتي من شبه الجزيرة العربية، بعد أن تم إضعاف التنظيم في باكستان؛ في حين أن الفروعَ الإقليمية له في العراق وشمال إفريقيا واليمن ما زالت في أوج قوتها. وتُشير العديد من التقارير الأمريكية إلى أن قادة أساسيين من التنظيم ما زالوا على قيد الحياة ويتنقلون ما بين الصومال واليمن والعراق، وهو ما يؤكد قدرة الجهاديين على التنقل بين البلدان الثلاثة؛ وكذا مسؤوليتهم عن العديد من المحاولات الإرهابية الأخيرة في الغرب و إفريقيا.

فالقاعدة يبدو أنها عازمة على مواصلة حملاتها الإرهابية على الغرب وعلى دول أخرى مثل العراق واليمن؛ إضافة إلى توسيع نفوذها في إفريقيا، وهو ما قد يصعب معه مُستقبلاً ، تمييز الجماعات الإرهابية المحلية عن فروع التنظيم، بالاستناد إلى أن التنظيم اليوم أصبح يعتمد على اللامركزية أكثر مما كان عليه الوضع قبل عشر سنوات.

ومع زيادة حلفائها فقد انتقلت القاعدة من توجيه الضربات الإرهابية الإستراتيجية الموجهة مركزياً، والتي بلغت ذروتها في هجمات 11 شتنبر نحو الجهادية الفردية والمؤامرات التي غالبا ما يصعب كشفهــا.

غير أن بعض المحللين يرون أن مرور كل هذا الوقت بعد وفاة بن لادن دون وقوع أي حادث جلل في الغرب ،يؤكد على ضعف القاعدة التشغيلية للتنظيم؛غير أن هذه التقييمات الحالية تبقى احتمالات مؤقتة ليس إلا، مادامت الأمور لم تتضح بالشكل الكافي في بلدان الربيع وغيرها،ففي مصر وتونس لا تزال بعض المشاكل السياسية والأمنية قائمة،فيما اشتعل الاقتتال بين الكتائب المسلحة التي حاربت القذافي سوية،و لا تزال الأزمة السورية لم تتضح بعد معالمها،بينما لا يزال الغموض يَلُـفُّ مستقبل اليمن في أعقاب تخلي عبد الله صالح عن السلطة،واستمرار الانقسام السني والشيعي في العراق،وتأجج التوترات الطائفية والاحتجاجات السياسية في البحرين،ناهيك عما تشهده البلاد العربية الأخرى من حراك لا يزال يمور في الخفاء، ولا أحد يمكنه التنبؤ بما ستكشف عنه الأيام القادمة.

و قياسا على ما سبق، فقد أظهرت ثورات الربيع العربي في البداية ضعف تنظيم القاعدة ،غير أنه يجب أن نشير إلى أن انتقال هذه الدول من الاستبداد إلى الديمقراطية التي يتيح للمواطنين مساحة أكبر للمشاركة،رغم ما سوف تمر به هذه الدول من مراحل عصيبة، ورغم ما سوف يصاحب ذلك من حالات من الإحباط بين الفينة و الأخرى، وهو ما سوف يستغله التنظيم لصالحه في محاولة لإعادة نشر فكره السياسي، و تقويض إرادة الشعوب، وتجنيد العديد من العناصر لصالحه.

لكن الغريب في الأمر هو ما نلاحظه من انتقائية في نظرة التنظيم للثورات العربية ،ففي حين استحوذت مصر وتونس وليبيا واليمن على اهتمام كبير في إعلام القاعدة،تم تجاهل الاحتجاجات في البحرين والسعودية وقطر،وهو ما يعكس دعم التنظيم لبقاء الأنظمة الحاكمة السنية في الخليج العربي في مواجهة المد الشيعي.

غير أن مسارعة دول الربيع العربي في الإعلان عن محاربة الإرهاب وجعله في مقدمة أولوياتها،قد يضعها في مرمى استهداف القاعدة ،لرفضها احتضان تلك التنظيمات المسلحة وتطهير أراضيها من خلايا الإرهاب و ذئابه المنفردة، وهو ما شهدته مؤخرا بعض الدول كمصر واليمن.وفي المقابل ـ أيضاـ تبدو تلك الفرضية صحيحة في حال انعكاسها، حيث تلتقي الجماعات المتطرفة مع المد الشيعي في المنطقة في خندق واحد في محاولة لاختراق أنظمة الحكم السنية،باعتبارها من حلفاء الشيطان الأكبر”أمريكا”ومن معها في ما يسمى بـ” الحرب على الإرهاب”.

أخيرا، يبدو أن صعود العديد من التيارات الإسلامية على الساحة السياسية والإعلامية في الدول العربية ،سيؤدي إلى سحب البساط من تحت التيارات المتطرفة،التي أصبح أمامها خيار الصعود السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع ،بديلا عن الوصول إليها عبر العنف المسلح، بل إن عملية إدماج الإسلاميين في العملية السياسية،سوف يقود إلى بروز اختلافات فكرية بين التيارات الإسلامية في تبني الآليات الغربية للممارسة الديمقراطية،بما يساهم في ترسيخ قيم التعددية والاختلاف لديها ،وهو ما سينعكس على خطابها الإعلامي، وقد يُفضي تدريجيا إلى تراجع خطاب القاعدة الذي اتخذ من العنف وسيلة لتحقيق رؤيته السياسية و تنزيل مشروعه المجتمعي،وخاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار غياب القيادة الروحية للتنظيم بعد اغتيال أسامة بن لادن على يد الأمريكان.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “القاعدة ما بعد انتفاضات الربيع العربـي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب