ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

ذكرى المولد النبوي بزوايا الجنوب الشرقي..ابتهال وأطعمة وتآخٍ

المصدر:  | 25 يناير 2013 | غير مصنف |

173040soufismemaghreb-471429827173040.png

بحلولِ اليومِ الثاني عشر من ربيع الأول من كل سنة هجرية، الذِي يُصادفُ ذكرى مولد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، يحيي المغاربة مناسبةً لها مكانة خاصة في قلوب ملايين المسلمين بمختلف بقاع العالم، ويكتسي إحياء الذكرى لدى المغاربة طابعا خاصاً، ممتدا في الزمان والمكان، فإذا كانت تقاليد احتفال المغاربة بالمولد العظيم تختلف من مدينة إلَى أخرى ومن هذه المنطقة إلَى تلك، فإنَّ القاسم المشترك في مظاهرها حرصهم على استحضار أبرز وصايا النبي (ص) وتبادل الزيارات، ومرافقة الأطفال عبر الخروج للتنزه، وشراء هدايا لهم لتربيتهم على الارتباط بالنبي الكريم وبيوم مولده.

وبالرغم من غزوِ مظاهرِ التحديث لجزءٍ غير يسير من البلاد، غيبت معه مظاهر عدة من الاحتفال، إلا أن زوايا الجنوب الشرقي مازالت تخلد الذكرى كل سنة بطقوس خاصة، قد تتعارض في أحيان كثيرة مع ما يدعوا إليه شيوخ القنوات الفضائية التي تبثُّ من الشرق، وما يطرح الموضوع من جدلية بدعة الاحتفاء بمولده صلى الله عليه وسلم وشرعيته.

تتنوع مظاهر الاحتفال في منطقة الجنوب الشرقي للمملكة، ما بين الليالي الدينية القائمة على قراءة القرآن وتلاوة الأذكار والصلوات، والأمداح النبوية، وسرد السيرة النبوية والشمائل المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى السلام، ومجالس العلم والمواكب الدينية.

هسبريس ترصدُ أهم مظاهر الاحتفال في إحدى زوايا الجنوب الشرقي للمملكة وهي زاوية الشيخ سيدي صالح.

في زاوية سيدي صالح

لزاوية الشيخ سيدي صالح المنتصبة على كتف وادي درعة، والتي تبعدُ عن مدينة زاكورة بحوالي 68 كيلومتراً، والمؤسسة بظهير شريف للمولى إسماعيل بقوله: “وزاوية شيخنا سيدي صالح هي نصيبنا من سائر زوايا الصحراء”، حسب ما صرح به أحد قاطنيها، طقوسها الخاصة في الاحتفاء بمولد النبي الأعظم.

إنها قرية تكره الإيجاز في كل شيء، فاحتفال سكانها يبدأ بعودة أبنائها المشتتين في جل المدن، لمشاركة ذويهم فرح تلك المناسبة العظيمة، وأطفالها يصرون على صنع ألعابهم التقليدية البسيطة بسعف النخيل، والأوراق ويجوبون أزقة البلدة في فرح طفولي مرددين أهازيج من التراث الشعبي للمنطقة.

طعام ومديح

مع إشراقة يوم 12 من ربيع الأول من كل سنة هجرية، تصدح الزاوية بمديح يعظم قدره صلى الله عليه وسلم ويربط أجيالَ المستقبل بسيرته العطرة، حيث تجتمع النسوة في البيوت المكلفة بإعداد الطعام ليلة عيد المولد بعد أن يتفرقن إلى فئات تراعي النسب الذِي تنتمي إليه، إذ إِن حفدة كل ابن من أبناء الشيخ ملزمون بتقديم الطعام في صبيحة يوم المولد، ويسهرن الليل كله في ترديد الأمداح والصلاة على سيد الخلق وأهل بيته مثل، “لالة فاطمة لالة يا مينة يا الحرة يا بنت النبي” كما يتعاونَّ فيما بينهن مجسداتٍ بذلك خلقه صلى الله عليه وسلم في التآخي والتعاون حتى في أبسط الأشياء، من غسل الأواني وإعداد الشاي وجلب الحطب لطهي الكسكس، موزعاتٍ الأدوار فيما بينهن، وقدْ زيَّنَّ أياديَهنَّ بالحناء فرحا، ويقمن بإشعال البخور. بينمَا لا تخلُو مجالسهن من نميمة بين الفينة والأخرى، رغم قدسية الليلة ينتصرن بها على الليل وسأمه ويتحلقن في حلقات قرب مكان النار في انتظار أن ينضج الكسكس.

القدسية تعم أرجاء البلدة

ما إن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الصباح، ويفرغ السكان من الصلاة وتلاوة حزب الراتب حتى يجتمع حفدة أبناء الشيخ سيدي صالح في حلقة تتوسط البلدة، ويبدؤون في ترديد الأمداح من الضروع لمؤلفه أبي العباس سيدي أحمد بن صالح، الحفيد السابع للشيخ سيدي صالح، التي تقول في مطلعها

نحمدك اللهم يا ذا البر — حمد المحلى بحلل البر

ونصل الصلاه بالسلام — على النبي سيد الأنام

يا من له ملك السما والأرض– والطول منها وبساط العرض

يا ملك الملوك يا جبار– يا بارئ الأنفاس يا قهار

حلقات الذكر هذه تنقسم بين حفدة الشيخ في أكثر من نقطة في البلدة الصغيرة، ويختم الجمع بالدعاء والصلاة على سيد البرية، ويتناولون الطعام الذي أعدته النساء وتزغرد إحداهن أثناء تقديم الطعام.

ساحة المسجد قبلة الزوار

يحرص سكان البلدة على التزين بالجلابيب التقليدية، أثناء توجههم إلى ساحة الاحتفال والتي لن تكون إلا ساحة المسجد، بعد أن يزول من أوجههم عبوس قساوة الزمن وشظف العيش، لتحل محلها موجة فرح وابتسامة سعادة، وهم يتبادلون التهاني فيما بينهم في لقاءات لا تتكرر إلا في مثل هذه المناسبات، وعندما يلتئم الجمع ويحضر الشيوخ من حملة كتاب الله ويصطفون جنبا إلى جنب في ساحة المسجد الكبير، ويشرعون في ترديد أيات من البردة للبوصيري في مشهد جلل يضفي على صمت الزاوية، هالة من القداسة التي تخشع لها القلوب بكلمات خالدات، والتي يقول في بعض أبياتها رحمة الله عليه :

مولاي صلي وسلم دائماً أبدا

على حبيبك خير الخلق كلهم

محمد سيد الكونين والثقلين

والفريقين من عرب ومن عجمِ

نبينا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ

أبر في قولِ لا منه ولا نعم

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته

لكل هولٍ من الأهوال مقتحم

دعا إلى الله فالمتمسكون به

مستمسكون بحبلٍ غير منفصم

فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلُقٍ

ولم يدانوه في علمٍ ولا كرم.

لا يقطع صوتهم الموحد ذاك، الذي يجد طريقه إلى آذان الحاضرين من الساكنة، الذين يتفاعلون معهم بالصلاة والتسليم وتحريك الشفاه، إلا صياح الأطفال بين الفينة والأخرى، وهم يلعبون أمام باب المسجد بألعاب تقليدية الصنع عوض المفرقعات التي تنتشر في المدن في هذه المناسبة، وما تخلفه من أضرار للأطفال وغيرهم، ويكفي وعيد من شيخ البلدة أو نظرة منه ليبتعدوا عن باب المسجد.

يختم سكان الزاوية صباحهم في أجواء من الاحتفالية تكريما وتعظيما للمصطفى، وتعلقا بالرسول الكريم وتفانيهم في حبه، وتذكيرا منهم بالمثل العليا للإسلام ومعانيه السامية، والحث على مراجعة الأمة الإسلامية لسيرتها الذاتية، وسلوكها في التربية على التآخي والمودة.

اجتماع سكان الزاوية فيما يشبه العائلة الواحدة، في شكل تضامني وتآزر يعكس عظمة الدين، وَكما وحدهم مدح خير البرية توحدهم وجبة واحدة يصبح معها الجميع إخوة صغارا وكبارا، هي واحدة من القيم التي يحاول البعض جرنا للتخلي عنها” يقول أحد أبناء المنطقة، “لكننا سنظل أوفياء لعادات ديننا، ولتقاليده الأصيلة ولعادات وطننا الذي تميزنا عن الآخرين لأنني لا يمكنني أن أجد الكسكس في غير بلدي”.

إسدال الستار “جلالة” أو “حضرة” الرجال

عندما ينتهي مجلس المديح الصباحي يتفرق الناس لتبادل التهاني والزيارات بينَ بعضهم البعض، والتحلق حول مجالس الشاي، فيما توزع العائلات المكلفة بإعداد الكسكس الذي يصبح مباركا بعضا منه عَلى باقي الأسر، يسدلُ الستار بعدهَا عل صبحِ عيد المولد النبوي الشريف، ليعود الناس مباشرة بعد صلاة العصر إلَى أداء طقس من طقوس الصوفية التي توارثوها أب عن جد، هي “جلالة” أو الحضرة.

يتحلق فيهَا ذكور البلدة بأيادٍ متماسكة في شكل دائري، يتوسطهم شيخ “جلال”، وَثلاثة مساعدين ممن يحفظون الأهازيج الشعبية في مدح سيد البرية وترديد أذكار ذات صبغة دينية، فيما تبدأ الحلقة الدائرية المشكلة من الساكنة في الدوران من حولهم ويرددون لازمة “لا إله إلا الله كلمة عظيمة”.

تجتمع النساء غير بعيد منهم لمتابعة ذاك الشكل التعبدي ويحرصن على حضوره كل سنة، وكأنهن يجددن علاقاتهن الاجتماعية وإيمانهن من خلال تمتين الروابط القبلية المبنية على التكافل والتضامن القبلي، ويختتم ذلك الطقس بإحضار الطعام للساكنة جميعا، وتمسي القبيلة كعائلة ممتدة وينتهي اليوم كما بدأ بالدعاء والصلاة على النبي العدنان صلى الله عليه وسلم.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ذكرى المولد النبوي بزوايا الجنوب الشرقي..ابتهال وأطعمة وتآخٍ”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب