ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مغاربة العالم والسنوات العجاف

المصدر:  | 19 يناير 2013 | رأي |

169647jamaldin-rayan-826931292169647.png

لطالما تكلمت لغة الأرقام الرسمية عن مبالغ تحويلات مغاربة العالم ومدى مساهمتهم في المحافظة على احتياطي العملة الصعبة والرفع من مستوى الدخل العام.

أرقام تداولناها جميعا وبشكل عابر دون أن نلمس جوهر العلاقة القائمة بين تحويلات مغاربة العالم وسياسة الدولة المغربية معتبرين دائما أن هناك إجحاف ممنهج في التعاطي مع ملف التحويلات الغامض فلا بنك العمل ولا مؤسسة محمد الخامس للتضامن ولا إرادة الدولة السياسية استطاعت إجلاء نوع من الوضوح والشفافية المطلوبة والتعامل الإيجابي مع وضعية مغاربة العالم الذين يعيشون أزمات متعددة كرستها الأزمة الاقتصادية التي يعرفها العالم بصفة عامة وأوربا بصفة خاصة.

المطالبة هنا ليست مرتبطة بمنطق رد الدين((التحويلات–>الازمة)) ولكن بمنطق تضامني متبادل خصوصا وأن لا أحد يجادل في مثانة الروابط القائمة بين مغاربة العالم وبلده الأصلي المغرب مهما كانت وضعيتهم بل نصبوا الى اعتبار هاته المرحلة تتطلب نوعا من رد جزء من هذه الموارد لمعالجة وضعية شريحة عريضة من مغاربة العالم فالدولة المغربية مطالبة اليوم وأكثر من أي وقت مضى ببرمجة مخطط استعجالي يكون هدفه التخفيف من وطأة الازمة الخانقة التي يعيشوها بعض من افراد مغاربة العالم في الدول المتأثرة بالازمة الاقتصادية كاسبانيا وايطاليا وبثورات شعوبها كتونس وليبيا وبعض الدول الافريقية التي تعرف حروبا اهلية.

مخطط يكون هدفه الاساسي انشاء صندوق خاص لمساعدة هاته الفئات التي اصبحت مضطرة ان تعيش وضعية صعبة ان لم نقل مزرية فهناك لم يعد بإمكانه القيام بصلة الرحم مع عائلته بالوطن وهناك لا يستطيع تأدية مصاريف دراسة الابناء أو تكاليف الكراء واصبحوا مهددين بالتشرد في الشوارع.

الآن وجب على الدولة المغربية الرافعة سابقا كل صيف مرحبا بكم في بلادكم، اليوم ان ترد شيئا من الدين عبر اعادة تفعيل بنك العمل وتحديث ادواره وان تهتم مؤسسة محمد الخامس للتضامن بشريحة مغاربة العالم تنضاف لمهمتها في المعابر الحدودية كل موسم عبور. هذه المؤسسات ومثيلاتها يجب ان تلعب دورا تضامنيا اكثر وتقوم بمبادرات من شأنها تحسيس مغاربة العالم ان الدولة المغربية على الاقل واعية بكل أزماتهم ومبادرة في التخفيف عنهم بعيدا عن منطق الاحسان وقريبة من منطق التضامن الاجتماعي الذي هو ركيزة قيم مجتمعنا المغربي.

إن المنطق يقتضي بأن تقوم كل من مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومجلس الجالية المغربية وبنك العمل ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج والابناك المغربية بتخصيص جزء من ميزانيتهم لتمويل هذا الصندوق الخاص ونرفع شعار مرحبا بكم في أحضان مغرب متضامن معكم.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مغاربة العالم والسنوات العجاف”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب