ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

نحن لا “نعرب” بل “نحافظ”

المصدر:  | 17 ديسمبر 2012 | رأي |

mohamedamin_811758064.jpg

الدليل والبرهان في الرد على مقال ذ محمد بودهان عن التعريب والهوية بالمغرب

باسم الله الرحمن الرحيم، مع احترامي لصاحب المقال لا لشيئ فقط لأنه تكبد عناء كتابة هذا المقال الجد الطويل والذي بالنسبة لي فارغ من المحتوى العلمي ويفتقر إلى الأدلة، لأن كل ما طرح لدعم بعض الأطروحات من أدلة وبراهين ليس فيها شيئ من الصحة بل تحتاج بدورها إلى أدلة أخرى، وخلال تحليلي لهذا المقال توقفت عند مجموعة من الأخطاء والمغالطات:

- الخلط بين تعريب الهوية وتعريب التدريس:

فلاطالما أرفقت في مقالك تعريب الهوية بتعريب التدريس، وأتى أيضا في مقالك أن سياسة التعريب الغرض منها {استعادة مكانة اللغة العربية ورد الاعتبار لها، بعد أن كانت سلطات الاحتلال قد همّشتها في فترة الحماية الفرنسية، مقدِّمة عليها لغتها الفرنسية التي جعلت منها لغة المدرسة والإدارة والقضاء، وفرضت استعمالها في كل مؤسسات الدولة ومرافقها.}

وهنا لا نحتاج لأن نتصفح معك كتب التاريخ لنثبت لك أن اللغة العربية متجدرة في المغرب منذ أزيد من 12 قرنا أي قبل الإستعمار وقبل سياسة التعريب، لأنك وبنفسك اعترفت بأن سياسة التعريب تهدف إلى إحياء لغة المغاربة التي أماتها الإستعمار {أي لغة المغاربة كانت عربية بدون سياسة التعريب} وحسب نظريتك التي تخلط بين لغة التعليم والهوية فإن المغاربة كانت هويتهم عربية لا شيئا آخر “وهذا لا يختلف مع الواقع”.

- مقارنة التعريب بالتهويد:

توقفت عند مقارنتك لسياسة التعريب في المغرب بسياسة التهويد التي تنهجها إسرائيل، فتساءلت مع نفسي عن مدى جدية صاحب المقال، لأن من يضع هذه المقارنة فلن يكون إلا “أميا” لا يعني ما يقوله أو “متعلما جاهل” يرى الصحة فيما يرتكب من أخطاء.

فقد صرحت بنفسك أن سياسة التعريب تهدف إلى الحفاظ على الهوية التى سعى الإستعمار إلى القضاء عليها “ولم يفلح”، لذلك نحن لا “نعرب” بل “نحافظ”.

{نحافظ على هوية ولغة المغاربة مند أزيد من 12 قرنا هوية ولغة الحضارة العربية الإسلامية وحضارة الأندلس، هوية ولغة الموحدين والمرابطين وغيرهم، الهوية واللغة التي تربط المغاربة بتاريخ الأمجاد، اللغة المتجدرة في اللسان المغربي.}

ما قام به اليهود هو الإنتقال من أوربا إلى فلسطين على سفن ألمانية بدعم من الجيش البريطاني وبتمويل فرنسي أمريكي ليهجروا ويشردوا أهل فلسطين حتى يسهل عليهم فرض هوية ولغة وديانة لا علاقة لها بالمنطقة. أما سياسة التعريب فقد وضعها مغاربة أبناء الأرض للحفاظ على هوية الأجداد عوض الهوية واللغة التي فرضها الإستعمار الفرنسي، وشتان بين من يفرض هوية على شعب آخر ومن يحارب هوية المستعمر للحفاظ على هويته.

{مع احترامي لصاحب المقال، لا أظن أنه فكر يوما في قراءة التاريخ المغربي العريق، فتعريب الحياة العامة جاء على يد الموحدين “البربر” قبل قرون، وليس بعد الإستعمار.}

- الشرك بالله سلاح ذو حدين:

الذكتور محمد بودهان لم ينتبه إلى خطورة ما يمكن أن يؤدي إليه مقاله هذا، فبالنسبة للبعض ممكن أن يكون قد تجاوز الخط الأحمر، وأنا شخصيا كمغربي أمثل نفسي أرى أن ما جاء في مقاله عن “الشرك بالله” كان فيه نوع من عدم الإحترام لعقيدة المغاربة، وقد تعدى الإستخفاف بعقول الناس إلى تهوره في الحديث عن ‘الله عز وجل”، فالذكتور يعتبر وجود العرب بشمال إفريقيا شرك بالله ظنا منه أن الله خلق العرب بالمشرق.

أولا أحب أن أذكر الذكتور محمد أن العرب لم يخلقوا لا بالمشرق ولا بالمغرب بل البشرية جمعاء انتقلت من إفريقيا للعيش بمختلف قارات أرض الله الواسعة.

لكن الطريف فيما قلته، حتى إذا اعتبرنا أن الله خلق العرب بالمشرق و وجودهم بالمغرب شرك بالله فأنت على وشك أن تعطينا العصا التي سنضربك بها بسبب نظريتك “الضاروينية”.

أحب أن أذكرك أن حسب ما اتفق عليه المؤرخون وحسب ما توصل إليه علم الوراثة “البربر” من أصول حامية “أي من حام بن نوح” بمعنى آخر فجدكم “الأبتر” انتقل أيضا من المشرق للعيش بالمغرب.

وأيضا حسب الدراسات الأركيولوجية فالسكان الأصليين لشمال إفريقيا يتعدى وجودهم 7000 سنة في حين الدراسات الجينية على “البربر” تؤكد ان جدهم الجامع عاش في زمن اقصاه 5600 سنة، بل و أزيد على ذلك أن بلاد البربر تاريخيا لا تتجاوز تونس و تنتهي في أقصى غرب ليبيا و عليه فإن البربر نازحين إلى المغرب كغيرهم وحسب نظريتك الضاروينية فإن الإعتقاد بوجود شعب البربر بالمغرب هو شرك بالله.

- لا مجال لمقارنة سياسات التعريب الناجحة بالسياسة المغربية:

فالمطرف أيضا أن الذكتور صاحب المقال، قارن سياسة التعريب بسوريا ومصر بالسياسة المغربية. ظنا منه “وبجهالة” يعتقد أن كلا من سوريا ومصر لم يعتمدا سياسة التعريب “لمواجهة التتريك وفرض الهوية واللغة التركية” بل لم تقم سوريا بتعريب الدراسة من الإبتدائي إلى الجامعة في حين المغرب لم يعرب التعليم في الإعدادي والثانوي إلا في السنوات الأخيرة مع فرض لغة المستعمر في ميدان العمل والجامعات وهيمنتها على الإعلام..

{يا ليت لو كانت سياسة التعريب المعتمدة في المغرب مشابهة ولو بجزء من المئة للسياسة السورية.}

- لم نتحرر بعد من الإستعمار الثقافي الفرنسي:

الإستعمار الفرنسي الذي لازال يحكم قبضته على الإقتصاد المغربي لم يخرج إلا وهو مطمئن من سياسة التعريب الفاشلة “التي ستزيح يوما ما الفرنكوفونية”. فجمعيات حماية اللغة العربية ليست إلا واحدة من مئات الجمعيات المغربية التي تضم مغاربة غيورين على لغة وهوية أجدادهم.

- فكم من أخطاء علي أن أصحح !!!؟

الأستاد محمد بودهان يخلط بين العربية الفصحى أو الكلاسيكية وبين اللسان العربي، فأيضا إذا ذهبنا إلى اليمن وعمان وسط قبائل قحطان وأحفاد يعرب حيث يكثر البدو وقلة المتعلمين، إن كتبت لهم نصا باللغة العربية لن يفهموه بل لن يتمكنوا حتى من قراءته، وحتى إن كلمتهم بالعامية السورية فلن يفهموك بسبب عدم احتكاكهم بالغير، أليس قبائل قحطان بعرب ؟ أنعتبرهم معربون ؟

حسب نظريتك نعم.

أحب أن أضرب لك مثالا بجدتي “الأمية” لكن متفتحة ولديها حب الإستطلاع، فهي تفهم اللغة العربية الفصحى وتتفرج على أفلام مصرية بل لا تجد مشكلا في التفريق بين اللهجتين “المصرية” و”المغربية”.

- المغاربة عامة يعتزون بثقافتهم، فنهم، لهجاتهم وهويتهم العربية التي يتميزون بها عن عرب المشرق:

عجبا ! كيف يدعي هذا الأستاذ أن المغاربة يهمشون ثقافتهم ولهجاتهم وفنهم لصالح كل ما هو مشرقي، أستغل الفرصة لأنصح الأستاد بأن يزور المشرق العربي ويسأل العرب عن: {“محمد الحياني” “معطي بنقاسم” “حميد زهير” ” سامي المغربي ” “عبد الهادي بن خياط” “عبد الوهاب الدكالي” “وردة الجزائرية”} والقائمة أطول.

إذا كنت تستخف بثقافتك فتكلم عن نفسك لا باسم جميع المغاربة.

- فقد كثرت الأخطاء لذلك أفظل أن أقف عند هذا الحد ولا أحبد أن أخوض أكثر لأتكلم عن انتقاده للإسلاميين المغاربة، فلكل منا رأيه وجميع الآراء تحترم.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “نحن لا “نعرب” بل “نحافظ””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب