ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مصر بين “سنافر” الرئيس مرسي و”شعب” الجنرال السيسي!!!

المصدر:  | 13 يوليو 2013 | رأي |

2876025690607-8486854287602.png

في الوقت الذي كانت تنتظر فيه الشعوب “موجة ثانية” من موجات الربيع العربي تكنس أنظمة الاستبداد والفساد المتبقية، التي ناورت للإفلات من الموجة الأولى، بدأ الارتداد على الديمقراطية والسقوط في أحضان الانقلابات العسكرية ومصر أول حالاتها، ورغم محاولات العسكر وبعض الأبواق الإعلامية والسياسية تجميل ما فعله عسكر مصر، وإعطاءه الشرعية الدينية بوجود الأزهر والكنيسة والشخصيات المدنية، فهو انقلاب عسكري ديكتاتوري بشع مكتمل الأركان، بكل المقاييس دستوريا وسياسيا وواقعيا، وستبدي الأيام بشاعة ما قام به المغترون من النخب، فغدا بعد زوال حالة “الانتشاء الكاذب” سيفيقون على وجه الاستبداد العسكري الكالح وسيكونون أول ضحاياه.

إن من يصور أن الانقلاب هو استجابة ل”إرادة شعبية” إما واهم جدا، أو كاذب جدا، أو ضحية تضليل إعلامي كبير، فهل شعب “ميدان التحرير” شعب، وشعب ميدان “رابعة العدوية” كائنات فضائية؟ هل من صوتوا على الدستور والاستفتاء وشاركوا في انتخابات مجلس الشعب ليسوا شعبا؟ هل هم “سنافر”؟، ثم إن الحديث عن الشعوب يلجأ إليه العرب اضطرارا، فالقاعدة أن النخب السياسية من أحزاب ومنظمات سياسية ومدنية في العالم العربي تتواطؤ مع الأنظمة الحاكمة، ولا يكون الحديث عن الشعوب إلا في المناسبات أو وقت الأزمات أو عند الابتزاز السياسي الرخيص، فدائما نسمع الحديث عن الإجماع الشعبي وعن الإرادة الشعبية، ولكن في الحقيقة أغلبهم يعتبرون الشعوب غير راشدة ويفرضون عليها الوصاية ويحتكرون تمثيليتها، وإلا أين كان الشعب في عهد مبارك وعهد السادات؟

والغريب أنه لأول مرة نسمع أن الديمقراطية ليست هي الانتخابات ولا هي نتيجة الاقتراع وليست هي الصناديق أي نفاق وأي تزوير هذا. ندع الاحتكام إلى نتيجة الانتخابات وهي النتائج المؤكدة المبنية على لوائح وأرقام وأصوات مضبوطة ولجان مراقبة، ونحتكم إلى الاحتجاج في الشارع، الذي وإن كان يمثل “الموقف”، فهو لا يمثل من يعبر عنهم، ولا يمثل حقيقة الشعبية فالمارة والمتفرجون والفضوليون والباعة المتجولون والمتحرشون والمخبرون يحتسبون. ثم إن المشكلة ليست كما يحاول الإعلام أن يصور مع الإخوان وحدهم، بل المشكلة مع الشعب، فلو كان أعضاء الإخوان حقيقة 30 مليون، فعليهم أن يعلنوا الاستقلال الذاتي لا أن يطلبوا الفوز بالانتخابات!! المشكلة مع شعب قام بثورة وقدم التضحيات وانخرط بصدق وقوة في المسلسل الديمقراطي وبعد ذلك صفع على قفاه من العسكر وسرقت ثورته وتضحياته.
كم يحزنني أن تغتال الديمقراطية بهذا الشكل الفظيع في مصر

وكم يشعرني بالغثيان هذا التواطؤ المفضوح بين النخب العلمانية السياسية والنخب الثقافية والإعلامية على وأد ديمقراطية فتية، وكم يؤلمني جدا أن يخطف العسكر ثورة مصر ويقتل آمال ملايين العرب في “ربيع عربي” يكنس الاستبداد ويقضي على الديكتاتورية. ولأن القضية في اعتقادي مبدئية أخلاقية بالأساس فعلى الديمقراطيين في العالم وكل من يؤمنون بقيم الحرية أن يعلنوا موقفهم الرافض للانقلاب بكل وضوح وجرأة، فالأمر إما أن تؤمن بالديمقراطية وتقبل بجميع نتائجها وإن كانت على غير هواك أو ضد مصالحك، وإما أن تكفر بها. فمهما كان اختلافنا مع الإخوان ومع الإسلاميين

ومهما كان تقييمنا لأدائهم، أو تقديرنا لما ارتكبوه من أخطاء في إدارة البلاد وتسيير دواليب الدولة، فهذا لا يبرر إطلاقا أن يقوم العسكر بالانقلاب، فأيا كانت أخطاء الرئيس مرسي فهي لم تصل إلى أخطاء من سبقوه من رؤساء، فجمال عبد الناصر كان مسؤولا مباشرا على النكسة، وأنور السادات باع قضية فلسطين وطبع مع الصهاينة، ومع ذلك لم تنقلب عليهم المؤسسة العسكرية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مصر بين “سنافر” الرئيس مرسي و”شعب” الجنرال السيسي!!!”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب