ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

صحف غربية. ضغوط ساركوزي على الفرنسيين لتفويت “اتصالات المغرب” لأصدقائه بقطر يغضب المغرب الذي يتجه لاسترجاعها

المصدر:  | 15 مارس 2013 | الأخبار |

2063315321066-7940532206331.png

يتجه المغرب إلى إعادة شراء شركة “اتصالات المغرب” من شركة “فيفاندي” الفرنسية، بعد سعي هذه الأخيرة لبيع اسهمها في الشركة المغربية، حيث تسعى كل من كوريا الجنوبية والإمارات وقطر إلى الاستحواذ على حصة الشركة الفرنسية من أسهم اتصالات المغرب.    وقالت صحيفة “الول ستريت جورنال” الأمريكية إن الرئيس التنفيذي لشركة كيوتيل القطرية أكد على قرب التوصل الى اتفاق مع الفرنسيين حول تفويت حصتهم الى قطر، وهو ما دفع بالإمارات العربية المتحدة الى الإتجاه نحو الدخول في سباق شراء اتصالات المغرب عن طريق مؤسسة اتصالات المتواجدة بأبو ظبي.   وبحسب الصحيفة الأمريكية ذائعة الصيت، فحديث المسؤول القطري الذي “أبان عن نوع من الغرور”، دفع بالإماراتيين الى الطلب من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند “توقيف عملية بيع أسهم اتصالات المغرب، وهو فسرته قطر بكون الشركة تلعب دورا استخباراتيا في الحرب على الإرهاب بمنطقة الصحراء والساحل”.   وفي سياق متصل، قالت التقارير ذاتها إن مصادر مطلعة على الملف إن ضغط الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي على مالك فيفاندي لبيع اسهم الشركة الى القطريين، خلف ردود أفعال غاضبة بالمغرب، مما دفع الدولة الى التفكير جديا في اعادة شراء اسهم اتصالات المغرب إما عن طريق الدولة أو عن طريق مستثمر مغربي، خاصة ان كل المؤشرات تؤكد على قدرة اتصالات المغرب على تحقيق ارباح ضخمة خلال السنوات المقبلة بعد تمكنها من أخذ حصة كبيرة من سوق الاتصالات بإفريقيا.   على  صعيد آخر، أشارت تقارير صحفية غربية الى أن دولة قطر تسعى الى السيطرة على قطاع الاتصالات في المنطقة العربية بعد الاستحواذ على شركة بتونس والجزائر وسعيها  الى امتلاك شركات اخرى بمصر وعدد من الدول، وهو ما دفع بالعديد من الحكومات العربية الى أخذ الحيطة من التحركات القطرية والتي تكون في اغلب الاحيان سياسية أكثر من كونها مجرد استثمارات خارجية.   وكانت فيفاندي الفرنسية قد طالبت بحوالي خمسة ملايير ونصف المليار دولار من اجل التخلي عن حصتها في اتصالات المغرب والبالغة ثلاثة وخمسين بالمائة، فيما تمتلك الدولة المغربية حوالي خمسة وثلاثين بالمائة من رأس مال الشركة، ويتوزع الباقي على الخواص.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “صحف غربية. ضغوط ساركوزي على الفرنسيين لتفويت “اتصالات المغرب” لأصدقائه بقطر يغضب المغرب الذي يتجه لاسترجاعها”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب