ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

دار البريهي تضرب حكامة الخلفي في الصفر. تعريف مبهم للإنتاج المشترك في وثائق الإنتاج الخارجي يفتح الباب أمام تعاملات تفضيلية بين التلفزيون والمنتجين

المصدر:  | 7 فبراير 2013 | الأخبار |

1818035204987-7766864181803.png

هل يسعى التلفزيون العمومي إلى استعادة ممارساته التقليدية في قطاع الإنتاج بآليات جديدة، في محاولة منه إلى استعادة ما فقده  باليد اليسرى بيده اليمنى؟ ربما يكون هذا ما ينبأ به التعريف المبهم الذي أعلنت عنه الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في مساطر طلبات العروض المتعلقة بالإنتاج المشترك الموضوعة على بوابتها الإلكترونية.   حيث تم تعريف الإنتاج المشترك على أنه “الإنتاج الذي تكون فيه المبادرة و/أو مسؤولية الإنجاز و/أو تنفيذ الإنتاج تتحملها بشكل مشترك الشركة الوطنية من جهة، وشخصية معنوية مستقرة بالمغرب من جهة ثانية، مع وجود حد أدنى في مساهمة هذه الشخصية في إنجاز و/أو تنفيذ الإنتاج”. وهو التعريف الذي يفتح الباب أمام إمكانية القيام بمجموعة من المناورات والتأويلات التي قد تعيد إنتاج أساليب الأمس في تعامل التلفزيون مع شركات الإنتاج.   فهذا التعريف يخلط بين الإنتاج المشترك وتنفيذ الإنتاج ويضعهما في سلة واحدة، رغم وجود اختلاف نوعي بين مفهموما “الإنتاج المشترك” و”تنفيذ الإنتاج”، فالأول يكون بين شركتين لهما نفس الإمكانيات تتعاملان بالمثل في اقتسام إنتاج عمل ما، مثل الشراكة السابقة بين الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وشركة عليان لإنتاج 30 فيلما تلفزيونيا بالأمازيغية أو شراكات سابقة مع قنوات فرنسية. أما تنفيذ الإنتاج فهو عندما تمنح القناة مثلا لشركة خارجية كليا إمكانياتها المالية وأحيانا حتى البشرية والتقنية بل وحتى الديكورية من أجل تنفيذ الإنتاج فقط،  مثلا برنامج  مثل “شباب في الواجهة” إنتاج خارجي لكنه لا يكلف المنتج أي شيء على اعتبار انه يحصل من القناة الاولى على كل شيء، حتى مقدمة البرنامج نفسها. نفس الشيء في السيتكومات الرمضانية التي تنجز بإمكانيات وأطر وتقنيي دار لبريهي، وفي أحسن الأحوال لا يساهم المنتج سوى ببعض السيناريوهات الرديئة أو الاستعانة بخدمات منشطين في برامج فنية يتم جلبهم من عالم الفن أو حتى من دور الشباب. وهو ما يفسر اليوم الزوبعة الكبيرة التي أشعلها بعض المنتجين بسبب عدم تجديد عقودهم القديمة مع التلفزيون، لانهم كانوا يراهنون كليا على اموال التلفزيون لإنتاج اعمالهم، وبالتالي لم يتمكنوا من تطوير نموذج اقتصادي خاص بهم كان بإمكانه اليوم أن ينقدهم مما هم فيه، بدل التباكي على أطلال الأمس.   اليوم يطلق التلفزيون طلبات عروض لبرامج بعينها خلال رمضان المقبل بصيغة الإنتاج المشترك على أساس أن يبقى للتلفزيون هامش المناورة في اختيار طبيعة التعامل بينه وبين المنتجين الذين سيحصلون على الصفقات بين صيغة الإنتاج المشترك وصيغة تنفيذ الإنتاج وبالتالي التمييز مرة اخرى بين المحظوظين وغير المحظوظين، لكن هذه المرة باسم الحكامة التي أنبأت بها دفاتر التحملات.   وقد كانت “كود” سباقة إلى إثارة هذا الموضوع في مقال بتاريخ 18 شتنبر 2012 أي خلال ازمة دفاتر التحملات من خلال الوقوف عند إحدى التعديلات الجوهرية المتعلقة بهذا الموضوع والتي تكشف الرغبة في المناورة والخلط بين المفاهيم. ففي الوقت الذي كانت هذه الدفاتر في نسختها الأولى لشهر مارس الماضي والتي أثارت الكثير من الجدل، تنص في إحدى موادها على أن تخصص دار لبريهي من إنتاجها:     -​30 % كحد أقصى للإنتاج الخارجي الجاهز للبث (PAD) -​10 % كحد أقصى للإنتاج المشترك بين الشركة والمقاولات الخارجية ( تنفيذ الإنتاج) -​60 % كحد أدنى للإنتاج الداخلي تراجعت الحكومة في نسختها المعدلة عن هذه الصيغة وذلك بحذف صيغة “تنفيذ الإنتاج”، التي وضعتها بين قوسين والتي كانت تعتبرها هي الصيغة الوحيدة للإنتاج المشترك لتكتفي في النسخة الثانية فقط بالحديث عن الإنتاج المشترك. إن تعديلا دقيقا مثل هذا، يكشف أنه تم خارج الحكومة التي لا تتوفر على الخبرة التقنية اللازمة في هذا المجال وبالتالي يؤكد أنه تم من طرف صاحب مصلحة أو كما يقول الفرنسيون un homme de métier، وهو ما يفسر اليوم الكثير من الجدل الذي صاحب بالأمس النسخة الأولى من دفاتر التحملات والتي اتهمت بأسلمة وتسييس التلفزيون، في حين أن المعركة الحقيقة كانت بعيدا كل البعد عن ما كان يروج، بل كان عنوانها السري “ما تقيش المصالح المالية للمنتجين ومن معهم”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “دار البريهي تضرب حكامة الخلفي في الصفر. تعريف مبهم للإنتاج المشترك في وثائق الإنتاج الخارجي يفتح الباب أمام تعاملات تفضيلية بين التلفزيون والمنتجين”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب