ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

النوم مع قنينة غاز!

المصدر:  | 7 فبراير 2013 | الأخبار |

1817935205357-7767456181793.png

اشتريت أمس حمولة شاحنة من قناني الغاز، ووزعتها على الغرف، وخبأتها في المرحاض والصالون وفي الدولاب، إلى أن تحولت شقتي إلى حقل ألغام وقنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أي لحظة.   وبعد أن ضمنت الاحتياطي اللازم  من الغاز، أفرغت دكان البقال من علب السكر وقناني الزيت، قبل أن تقصقصني المقاصة، ويتحدث عني بنكيران ويقول إني سعيد وأقضي يومي في الغناء والرقص مثل الأمازيغ وأن لا مشكل لدي بالمرة.   وبعد أن امتلأت الشقة بالقناني، غطيناها وربتنا على بطنها وصارت تنام معنا في السرير، وتمنينا أن تحب بعضها، وأن تنام القنينة الذكر مع القنينة الأنثى، كي ينجبا لنا قناني صغيرة نربيها إلى أن تكبر، فنستعملها إلى أن تفرغ، ونزوجها كي تحبل من جديد، وتنجب هي الأخرى، كما زوجنا القناني الزرقاء بالرمادية بغرض تحسين النسل، ولكي نحصل على قناني بغاز ممتاز.  ولئلا أجد نفسي بدون غاز في المستقبل، بعد أن تنفذ الحكومة خطتها، اشتريت لصغيرتي قناني صغيرة، وقلت لها إنها لعبة جميلة، وما عليها إلا أن تقبلها كل صباح وتغسلها لتكبر وتتحول إلى باربي بشعر أشقر وطويل، لان المثل يقول االبوطا الزرقاء الممتلئة تنفع في اليوم الأسود الفارغ. كنت دائما أكره قناني الغاز الكبيرة، وكنت أكره الزواج والسكن في شقة في طابق عال وبدون مصعد بسبب القناني وليس لشيء آخر، فلكي تكون زوجا محترما وفحلا، عليك أن تحمل القنينة فوق ظهرك، وتصعد بها في السلالم إلى أن تنهد، وأن تعود بالفارغة إلى البقال،   وأن تقضي حياتك وأنت تؤدي هذا الواجب، الذي لا تقبل النساء، رغم أنهن ينادين بالمساواة، بتأديته، وإذا تضاعف ثمنها ثلاث مرات، فستزداد عداوتي لها، وبمجرد أن ينتهي الاحتياطي سأتحول إلى إنسان بدائي أشعل النار وأنهش لحم الوحوش.  مشكلتي أنني لا أعرف هل أنا فقير أم من الطبقة المتوسطة، أنظر إلى نفسي في المرآة ولا  أراني بشكل جيد، في بداية الشهر أكون متوسطا وبعد مرور أسبوع أو أسبوعين تظهر علي ملامح الشحاذين، وأنا متأكد أن الحكومة ستحار في أمري، وستعجز عن تصنيفي. من ناحيتي أقترح أن يتحالف الفقراء والطبقة المتوسطة ونوزع نحن على بنكيران مبلغ 600 درهم ليتركنا وشأننا، فلا أحد يريد دعما ولا مساعدة، ولم يشتك أحد للحكومة. لو صح ما كتبته الصحافة، فالمغربي سيشتري قنينة الغاز لا ليطبخ بها ويستحم بالماء الدافىء، بل ليحملها فوق ظهره ويتفجر بها، وسنتحول جميعا إلى إرهابيين وانتحاريين، أما المسالمون منا والذين ينبذون العنف، فإنهم سيلتقطون صورا مع قناني الغاز، وسيعودون إلى الطبيعة، ليحطبوا الحطب ويشعلوا فيه النار، كي لا يضطروا إلى أكل الطبخ نيئا. يبدو أن بنكيران متأكد أن المغاربة سيستقبلون هذه الزيادات بصدر رحب، لأنهم يدركون أنها في مصلحتهم، وإذا تعذر علينا الاستحمام بالماء الساخن، سيقول لنا رئيس الحكومة إن الماء البارد صحي ويطيل العمر، وإذا لم نتمكن من شراء السكر والزيت، سينصحنا بأن نستشير الطبيب، فالسكر يتسبب في أمراض كثيرة والزيت يسبب البدانة ويزيد من منسوب الدهون والشحم، وإذا انقطع عنا الكهرباء، سيؤكد لنا أن الظلمة تقوي البصر، وأننا لسنا أفضل من السلف الصالح، لكن المغرضين والمشوشين والعفاريت والتماسيح لا يعجبهم العجب العجاب ويعرقلون كل إنجازات الحكومة، ولا أحد منهم اعترف وأقر أن الملح سيحتفظ  بثمنه الحالي، وأن المغاربة يمكنهم أن يأكلوا الملح وقتما شاؤوا وبالكمية التي يشاؤون، ولن تتدخل إي جهة كي تمنعهم من ذلك، ولن تصدر حركة التوحيد والإصلاح بلاغا تدين فيه الاستعمال المفرط للملح، بعد أن يصبح وجبة المغاربة المفضلة.   

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “النوم مع قنينة غاز!”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب