ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

محمد مجد

المصدر:  | 26 يناير 2013 | رأي |

    في المشهد الأخير من الرجل, حكاية مستشفى دخله بعد أزمة صحية انابته أول الأمر في دبي الإماراتية, وأنزلته من الطائرة محتضنا آلة الأوكسيجين التي سترافقه إلى مصحته البيضاوية, قبل أن ترافقه إلى دار البقاء. لكن قبل هذا المشهد الحزين الذي انتهى به في مقبرة الشهداء الخميس الفارط بعد العصر, كانت هناك مشاهد أخرى لابد منها, ومن قولها ومن الوقوف عند تقطيعها, ومن التملي والفرجة فيها إلى أن يحين أوان المشهد الأخير.   في المشهد الأول من محمد مجد, صورته عند الناس وهو متقدم قليلا في السن يكتشف الاعتراف الجماعي به وبموهبته التمثيلية بعد أن كان الاعتراف قصرا على قبيلة المحترفين من ممثلين ومخرجين. في التفسير لا تفسير. هناك فئة من الممثلين يلزمها الوصول إلى سن النضج لكي يفهم الجميع أن مالديها استثنائي, وأنها تقدم حقيقة مايعجز الآخرون عن تلبسه من حالات تشخيصية.   محمد مجد هو التجسيد المغربي الأفضل لهاته الحالة: تعرف الرجل على مجده الكبير وهو في سن بعيدة عن السنين الأولى, لكن وقع الاعتراف كان في قلبه أكبر مما لو جاءه في زمن قبل الزمن, لذلك بقي على امتنانه للحياة التي أخرت شهرته الكبرى بين الجمهور _ ومرة أخرى زملاءه وأهل الميدان كانوا يعرفونه قبل الوقت بكثير _ والت يجعلته يحظى بها ويستمتع حتى آخر اللحظات.   في المشهد الثاني من الرجل دوره الأخير في “زيرو”. صعب علي اليوم أن أتذكر الأدوار الأخرى لمجد وإن شاهدتها كلها أو معظمها, لكن مشهده وهو يقارع يونس بواب وبشرى أهريش حوار فيلم نور الدين الخماري سيبقى المشهد الأبرز, بالنسبة لي على الأقل. البعض قال إنه ليس الدور الكبير الذي حلم به مجد, وأن أدوارا أخرى في أفلام مغايرة كانت أكبر مثل مروره البارز في “ألف شهر” لبنسعيدي.   أتصور أنه الدور الأكبر, والأيام ستبدي لنا رأيها في الموضوع, لكن ماوقع “في زيرو” من قتل لمجد قبل موته الحقيقي, وبين زمن العرض في المغرب ونزول الفيلم إلى القاعات السينمائية ولحظة وفاته لم تمض إلا أسابيع قليلة, سيمنح للأمر عقدته الفيلمية التي يحلم بها أي كاتب للسيناريو, وسضيف للألق التمثيلي والتشخيصي الذي امتلكه مجد دائما, ألقا دراميا حقيقيا هذه المرة, نابعا مما أرادته الحياة وأخرجته وكتبت له السيناريو لوحدها دون تدخل من أي من الآدميين.   في المشهد الثالث من الرجل هناك مروره الرمضاني في السلسلة الشهيرة “ياك حنا جيران”. كل لحظة إفطار كان الكثيرون يتساءلون “علاش؟”. كان الجواب بديهيا وواضحا لا يتقبل أي نقاش “الفنان خصو يعيش”. لكن سؤال “علاش” بقي حاضرا وتغلب على الجواب الذي لم يقنع من يعرفون قيمة مجد, ويعرفون أن مشهد السيتكوم هذا هو مشهد ليس للتوقف نهائيا في المسار.   في مشهد آخر من محمد مجد سفره الكبير رفقة اسماعيل فروخي. اكتشفناه يتأبط كاميرا شاب يريد تقديم قراءته لمغرب في البين _ بين, وأعدنا ملامحه, وهي تطغى على الشاشة الكبرى, وتصنع بها ومعها الانسجام الذي لايتحقق إلا للقلائل بالفعل في هذا المجال, ومحمد مجد كان واحدا من هؤلاء القلائل بكل امتياز.   في مشهد متنوع وآخرمن مجد نراه ينتظر بازوليني رفقة داوود أولاد السيد. في ذلك الجامع الغريب المبني على كثير من ترهاتنا السوريالية والذي نجح أولاد السيد في جعله معبرا عنا جميعا, رأينا مجد مرة أخرى يصنع بطاقته التمثيلية الأعاجيب. هل هو أمر مستغرب منه؟؟   قطعا لا, في “علي زاوا” قبل الوقت بوقت كثير, ثم في الأفلام الأخرى التي طبعها بميسمه كان قادرا على إعلاء إسمه باعتباره الأبرز في مجاله, وباعتباره قادرا حين يتولى شخصية على أن يجعلها هي, وعلى أن يتحول إليها هو. من يتذكر مجد في “عود الريح”؟ من يتذكر أنات الكاميرا أمام الوجه الخاص لصاحبه إذ يعلو على النص, ويحيله قادرا على الوصول إلى الجميع بكل سهولة ترعب من يشاهدها وتجعله يتساءل “واش التمثيل سهل لهاد الدرجة؟”   ثم كان مشهد مراكش والتكريم المستحق, وكانت معه وقبله وبعده مشاهد أخرى من حياة حافلة انتهت وسط احترام الناس, وانتهت أساسا وسط اعترافهم بالقدرة التمثيلية لصاحب هاته الموهبة الفذة.   منذ أيام ونحن نتابع أسماء المرشحين لأوسكار 2013, قفز بالبداهة كلها إسمها داني داي لويس عن دوره المذهل في “لينكولن”, ونحن نتحدث عن كبار الممثلين في العالم. الرجل هو الأفضل بالنسبة لكثير من العارفين بالسينما, وهو النموذج لما يمكن أن يصنعه الممثل إذا كان ممثلا بالفعل. أحد أصدقائنا صاح حينها _ ولم يكن خبر مرض مجد قد ذاع بعد _ “أنا أيضا يذهلني محمد مجد وأعتبره ممثلا عالميا بامتياز”. الرحمة والغفران, وأفلامك من أجل التذكر إلى آخر الأيام. سلاما أيها الفنان      

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “محمد مجد”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب