ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

ستيف جوبز التقى بوالده السوري صدفة في مطعم

المصدر:  | 25 أكتوبر 2011 | الأولى, تكنولوجيا |

جمعت الصدفة بين ستيف جوبز ووالده البيولوجي عبدالفتاح الجندلي في أحد مطاعم كاليفورنيا ولم يكن أي منهما يدرك الرابط العائلي الذي يجمعهما.


صورة لستيف جوبز وزوجته عام 2010

نشرت صحيفة التلغراف لقاء الرئيس التنفيذي الراحل لشركة “أبل” ستيف جوبز مع والده البيولوجي السوري المولد عبد الفتاح الجندلي في أحد مطاعم كاليفورنيا، بمحض الصدفة.

وكشف وولتر أيزاكسون الذي كتب سيرة حياة ستيف جوبز اثناء اشتراكه في برنامج “60 دقيقة” التلفزيوني الليلة الماضية أن عملاق التكنولوجيا التقى مع والده الجندلي في أحد مطاعم مدينة ساكرمنتو، ولم يكن أي منهما يدرك في تلك اللحظة الرابط العائلي الذي يجمعهما.

وجمعت الصدفة الغريبة الجندلي وجوبز قبل ذلك بسنوات، فالجندلي كان يملك مطعماً في “سيليكون فالي” ويتباهى بإقبال زبائن من علية القوم ومن بينهم ستيف جوبز الذي كان يدفع “البقشيش” بسخاء.

وقال جوبز لوولتر ايزاكسون “كنت في ذلك المطعم لمرة أو مرتين، وأذكر انني قابلت مالكه وهو من سوريا. تصافحنا ثم هز رأسه. هذا كل ما حدث”. إلا أنه بعد أن التقى بشقيقته البيولوجية منى سيمبسون علم جوبز بأن الرجل الذي التقاه في المطعم هو والده البيولوجي.

وأبلغ جوبز أيزاكسون انه قرر أنه لا يريد أن تجمعه أي علاقة بالجندلي. وقال “عرفت أشياء بسيطة عنه، ولم يعجبني ما عرفته”.

ولم يعلم الجندلي، الذي يقيم حالياً في ولاية نيفادا الأميركية، أن جوبز هو ابنه حتى العام 2006. وبعد استقالة جوبز من منصبه كرئيس تنفيذي في لـ “أبل” في آب /أغسطس الماضي، استفسر الجندلي من عدد من وسائل الاعلام عن أحوال ابنه الصحية، لكنه لم يخاطب جوبز مباشرة.

وقال الجندلي لوسائل الإعلام “قد يبدو هذا غريباً، ومع ذلك فانني لست مستعداً أن أرفع الهاتف واتصل به حتى وإن كان أحدنا على فراش الموت. وعلى ستيف ان يفعل ذلك، فالكبرياء السورية في صدري لا ترتضي منه أن يظن قط انني أسعى للحصول على ثروته”.

وكان أيزاكسون قد عرض في اللقاء التلفزيوني تسجيلاً صوتياً لجوبز بشأن بحثه عن والدته البيولوجية في أواسط ثمانينات القرن الماضي.، وتمكن من العثور على جوان سيمبسون، التي كانت قد وضعته للتبني عندما كان طفلاً في لوس انجلوس. وأخبرت جوان جوبز ان له شقيقة بيولوجية، وهي مؤلفة كتب في نيويورك تدعى منى سيمبسون، ربتها والدتها البيولوجية ولم تضعها للتبني.

وكما جاء في الكتاب عن حياة “ستيف جوبز” الذي صدر في الولايات المتحدة، فإن العلاقة بين جوبز وشقيقته كانت متينة وظلت كذلك حتى تاريخ وفاته، إلا أنه لم يعرب لها عن رغبته في اقتفاء أثر والده البيولوجي، ونقل عنه قوله أنه كان متأثرا للغاية بسبب تخلي الجندلي عنه وعن شقيقته.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ستيف جوبز التقى بوالده السوري صدفة في مطعم”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب