ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

لوك فرتايت يكتب عن التعذيب في المغرب وبلجيكا بحبر جزائري

المصدر:  | 13 مارس 2014 | الأخبار, الأولى |

بوحدو التودغي

عندما يكتب لوك فرتايت عن المغرب فالنتيجة معروفة، أو كما يقول أهل المنطق “الحكم على الشيء فرع عن تصوره”، فالكاتب البلجيكي والزعيم السابق للحزب الراديكالي البلجيكي مرتبط بالدوائر الجزائرية، ودليلا على ذلك نسوق حضوره الدائم في وسائل الإعلام الجزائرية المرئية والمسموعة والمكتوبة وخصوصا تلك المرتبطة بالأمن العسكري أو المخابرات الخارجية، وخرج في وقفات في أوروبا بطلب من الجزائر، فهو الزعيم اليساري الذي لا يرى غضاضة في لهف أموال النظام الاشتراكي بالجزائر.

فمقاله الصادر في “لوكراند سوار” تحت عنوان “المغرب وبلجيكا: قصة تعذيب ومعاملات لا إنسانية ومنحطة” شبيه بما أوردته وسائل الإعلام الجزائرية التي لم تستوعب تقرير خوان مانديز المقرر الأممي لحقوق الإنسان حول المغرب.

وهناك نقطة منهجية لا بد من التشديد عليها هنا وتتعلق بقصة هذا التزامن الغريب، بين الهجوم الذي شنته وسائل إعلام فرنسية وجزائرية ودخول بعض الكتاب ضمن الجوقة التي تناهض المغرب، ولهذا لم يجد الكاتب ما ينتقد فيه المغرب سوى الهجوم المزدوج ضد المغرب وبلجيكا في وقت واحد، واعتبارهما دولتان تقومان بتعذيب السجناء، وذلك إثر توسيع اتفاقيات التعاون بين المغرب وبلجيكا.

وكما يقال الحجة على من أدعى. فلوك زعم مزاعم كثيرة حول المغرب وبلجيكا في وقت واحد، لكن لم يقدم على ذلك أية حجة أو دليل أو حتى قرينة يمكن الارتكاز عليها، بل إن مقاله الطويل جاء عبارة عن جمل إنشائية لا أقل ولا أكثر.

وغير المفهوم في كلام لوك فرتايت باسم ائتلاف المعتقلين الأوروبيين بالمغرب، في محاولة للإيحاء بضرورة معاملة تفضيلية للسجناء الأوروبيين لأن المغرب يعامل المعتقلين كافة على قدم المساواة ووفق القوانين المرعية في تنظيم السجون المغربية، ولا يمكن للمغرب أن يتساهل مع الجرائم المرتكبة فوق أرضه خصوصا وأن أغلب المعتقلين الأوروبيين هم تجار المخدرات ومرتكبي الجرائم الجنسية والمتورطين في مافيات السرقة المالية.

ولا نعرف سر انزعاج الكاتب البلجيكي بخصوص اعتقال مجموعة من المجرمين الأوروبيين، ولماذا يغضب بعض النشطاء عندما يقوم المغرب بممارسة القانون فوق أرضه؟ هل يريدون أن يصبح المغرب أرضا مستباحة للجرائم المرتكبة من طرف الأوروبيين؟ فمقال فرتايت مدفوع من جهة معينة دافعة للرشاوى، ولو كان موضوعيا ومنطقيا لما تحدث بتلك الطريقة عن السجون المغربية، فالمعتقلون وخصوصا الأوروبيون متورطون في جرائم يعاقب عليها القانون وخضعوا لشروط المحاكمة العادلة ويتم إخبار الهيئات الديبلوماسية لبلدانهم التي تقوم أحيانا بمساندتهم.

ومن غرائب الصدف أن يتم هذا التشهير بالعلاقات القضائية بين المغرب وبلجيكا في وقت يتم فيه مناقشة تقرير المقرر الأممي حول التعذيب، فالمغرب فتح سجونه في وجه البعثات الأممية والدولية والجمعيات الحقوقية المدافعة عن حق السجناء والتي تقوم بزيارات متكررة للسجون كما قام البرلمان بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول السجون وخرجت بتقريرها، وكل التقارير متطابقة في الإقرار بكون التعذيب ليس سياسة متبعة من قبل الدولة ولكن هناك حالات جد معزولة يتم معاقبة المتورطين فيها وهذا يقع في كل بلدان العالم.

وبالجملة فإن المقال المذكور الذي تزامن مع التشويش الفرنسي فإنها حملة مغرضة تهدف إلى ابتزاز المغرب.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “لوك فرتايت يكتب عن التعذيب في المغرب وبلجيكا بحبر جزائري”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب