ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

كنس ومتاحف يهودية في فاس

المصدر:  | 13 مارس 2014 | رأي |

404788sans-20titre-1404788.png

مآثر تشهد على تاريخ عميق من التعايش الخلاق

تعتبر مدينة فاس المغربية من المدن الغنية بآثارها الإسلامية وتاريخها العريق. بيد أنها تحتوي أيضا على آثار ومعالم دينية يهودية لتكون شاهدا على التعايش السلمي بين المسلمين واليهود في المغرب وثراء ثقافة البلد.
يعود تاريخ تواجد اليهود في المغرب إلى أكثر من ألفي عام. وإلى حدود خمسينات القرن الماضي كان نحو 250 ألف يهودي يعيش في المغرب.

أما اليوم فلا يتجاوز عدد الطائفة اليهودية ثلاثة آلاف شخص يتوزعون على مدن مثل فاس ومراكش والرباط والدار البيضاء. و سف تتناول هذه الورقة مدينة فاس حيث تتواجد بعض الكنائس والمعالم التاريخية اليهودية.
ومن بينها حي الملاح، وهو الفضاء الرئيسي الذي تم تخصيصه لسكن الطائفة اليهودية في مدينة فاس، وكان ذلك في سنة 1267 في عهد السلطان المريني أبو يوسف يعقوب. وتعود تسمية «الملاح» إلى كلمة ملح لأن ساحة الحي – كما تقول روايات منقولة – كانت عبارة عن سوق لتجارة الملح، الذي كان يتم استخراجه من الجبال المجاورة. وكانت للملح آنذاك أهميته كبيرة في حفظ بعض المواد والمنتوجات الزراعية.
وعندما يجوب المرء «حي الملاح» بدروبه الضيقة وأزقته الملتوية تطالعه منازل عتيقة بشرفات ونقوش فنية على الخشب والجبس والسيراميك بالإضافة إلى متاجر صغيرة وروائح وألوان لتغوص بالزائر في أجواء شرقية من قديم الزمان.
وفي بداية القرن العشرين كانت توجد في فاس عشرة كُنس يهودية، أربعة منها تميزت بشكل خاص على غرار كنيس «ابن دنان» و»صلاة الفاسيين» و»مانصانو» وكنيس «أمها بانيم» (أي أم البنين). وكلها تتواجد بالقرب من «المقبرة اليهودية» بالإضافة إلى متحف صغير أسسته يهوديات من مدينة فاس عام 1928.
وقد شُيّد كنيس «ابن دنان» في القرن 17 على يد أحبار آل دنان، وقد خضع لعملية إصلاح وترميم بمبادرة من «الطائفة اليهودية في المغرب». وجرى افتتاحه رسميا سنة 1999. كما يعتبر كنيس «ابن دنان» الأول الذي تعلنه وزارة الثقافة عام 2002 معلما تاريخيا.
وفي زقاق يحمل اسم «درب الفاسيين»، يوجد كنيس «صلاة الفاسيين» ويعرف أيضا ب»بيعة يهود فاس» المعروفين باسم «طوشابيم»، وهم اليهود الذين طردوا من الأندلس واستقروا في مدينة فاس بداية من عام 1492. وقد شيد أيضا في القرن 17 على مساحة 170 متر مربع. بيد أنه تعرض للإهمال لفترة طويلة قبل أن يتم ترميمه بمبادرة من «الطائفة اليهودية في المغرب» ودعم مالي من الحكومة الألمانية من خلال البرنامج الثقافي لوزارة الشؤون الخارجية وقدره 150 ألف يورو. وقد استغرقت عملية الترميم والإصلاح عامين، ليتم افتتاح «صلاة الفاسيين» في 13 فبراير 2013 تحت رعاية صاحب الجلالة  وبحضور رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران ورئيس البرلمان الألماني نوربارت لامارت وعدد من الشخصيات المغربية واليهودية.
وعن الدور الألماني في دعم عملية ترميم «صلاة الفاسيين» يقول رالف لوريش، مستشار الشؤون الثقافية في سفارة ألمانيا بالرباط: «ألمانيا ستبقي على انخراطها أيضا مستقبلا من خلال المساهمة في ترميم معلم يهودي آخر هو كنيس سيمون أتياس في مدينة الصويرة». وهو ما يشيد به أرموند غيغي، رئيس الطائفة اليهودية بفاس، بالقول: «الحكومة الألمانية استجابت برحابة صدر لطلب المشاركة في ترميم الكنيس.»
وحول تعايش اليهود مع المسلمين في المغرب، فيقول غيغي: «هو تعايش منذ تاريخ قديم، وقد كان فلاسفة وعلماء من العرب واليهود وفيهم مايمونيد، الذي درس في فترة بجامعة القرويين هنا بفاس، يتحاورون مع بعضهم البعض. كل يدافع عن أطروحته مع احترام تام لرأي الآخر وحريته.»

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “كنس ومتاحف يهودية في فاس”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب