ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

أدوية الزكام غير ممنوعة في فرنسا

المصدر:  | 28 ديسمبر 2012 | الأخبار, الأولى |

157785520157785.png

الوردي: لا وجود لأدوية محظورة بالصيدليات المغربيةنفى وزير الصحة الحسين الوردي أمس الخميس بالرباط، صحة الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام الوطنية حول بيع أدوية في المغرب محظور استعمالها في أوربا، وخاصة في فرنسا.

وأوضح وزير الصحة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قبيل انعقاد مجلس الحكومة الأسبوعي، أن «السلطات الصحية في فرنسا طلبت من مرضى القلب أخذ الاحتياطات اللازمة قبل استعمال بعض الأدوية خاصة تلك الموجهة ضد الزكام»، مضيفا أن فرنسا لم تمنع تداول مثل هذه الأدوية .وكانت مصادر صحفية قد ذكرت أن أدوية ضد الزكام يتم بيعها في المغرب دون وصفة طبية مثل «أكتيفيد» لها أعراض خطيرة جدا على مرضى القلب، قد تصل حد الإصابة بالجلطة الدماغية.وفي سياق مغاير، قال الوردي إنه على الرغمِ من الجهود التي بذلتها الحكومات المتعاقبة للنهوض بقطاع الصحة في المغرب، لا يزال هذا القطاع دون تطلعات المواطنين وحاجياتهم  في ظل استمرار العديد من الإكراهات والتحديات الجسام. وأكد الوردي، في رده على سؤال بمجلس المستشارين حول واقعِ المستشفيات في المغرب، أن عمل الوزارة اليوم في إطار مخطط 2012-2016، ينص على «التدرجِ فِي معالجة الاختلالات المرتبطة بإصلاح المنظومة الصحَية، ما دام القضاء عليها بصورة نهائية أمرا غير ممكن، وعلى بدل كل الجهود لتحمل المسؤولية كاملة في الرفع من مستوى الخدمات الصحية المقدمة لكل المواطنين».وبشأن النقص الحاد على مستوى الأطر الصحية في المغرب، أشار المسؤول الحكومي، إلَى أن «الوزارةَ وظفت آلاف الأطر خلال السنوات الأخيرة.  ففي سنة 2010 على سبيلِ المثال، بلغ عدد من تم توظيفهم 2594، فيما تم توظيف 1689 سنة 2012 . وسيتم تعزيز هذه الأطر بأخرى جديدة عبر المناصب المقترحة في مشروع قانون المالية لسنة 2013 وذلك بتوظيف 2300»، مشيرا إلى أن هذه الأعداد «لا تكفي وستظل الوزارة تعاني من الخصاص بالنظر إلى الطلب المرتفع والمتزايد على الخدمات الصحية عبر ربوع المملكة».وفي جواب على الوضع المزري الذي تعيشه بعض المؤسسات الصحية في المغرب، قال الحسين الوردي إن «وضع النظافة بالمستشفيات أفضل بكثير إذا ما قورن بالسابق، في ظل انكباب الحكومة على مراجعة دفاتر التحملات»، مشيرا إلَى «وجود 87 مستشفى اليوم من بينِ 142، تعالج نفاياتها عن طريقِ تفويتها إلى القطاع الخاص، فيما يعالج 36 مستشفى نفاياته بواسطة المطاحن المعقَّمة، بينما تلجأ 19 مؤسسةً استشفائية إلى معالجة النفايات بواسطة محرقات داخلية، أو إلقائها في المطارح العمومية، بحكم عدم توفرها علَى آليات أخرى للمعالجة».

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أدوية الزكام غير ممنوعة في فرنسا”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب