ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

دراسة: الرضاعة الطبيعية تقوي جهاز المناعة لدى الرضع

المصدر:  | 27 أغسطس 2013 | مجتمع |

كشفت دراسة صادرة عن المعهد الاتحادي السويسري للتقنية في مدينة زيورخ السويسرية، أمس الإثنين، أهمية الرضاعة الطبيعية في انتقال بكتيريا تفيد في تقوية جهاز المناعة لدى الرضع.ومكنت الدراسة من العثور على البكتيريا المعروفة باسم “بيفيدو باكتيريوم” في أمعاء الرضع بعد تناولهم حليب أمهاتهم، إلا أن آلية انتقال تلك البكتريا من أمعاء الأم إلى حليبها تبقى مجهولة حتى الآن.و حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح علماء المعهد أن هذه البكتريا تكتسي أهمية قصوى في تنشيط وتقوية جهاز المناعة لدى الأطفال لأداء دوره بصورة سليمة وتمنع حدوث التهابات في الأمعاء وتقضي على البكتيريا الضارة، لاسيما “كوليستريديوم” التي قد تظهر في أمعاء الرضيع بفعل تناول مضاد حيوي لسبب أو لآخر.وتبرز الدراسة أن هذا الاكتشاف يؤكد مجددا أهمية الرضاعة الطبيعية ويسمح أيضا بإدخال تحسينات على الألبان الاصطناعية التي قد يضطر الرضيع إلى تناولها إذا تعذر إرضاعه بشكل طبيعي.وتتوافق الدراسة السويسرية مع إرشادات منظمة الصحة العالمية التي تحث الأمهات على الحرص على إرضاع صغارهن بشكل طبيعي لأن لبن الأم هو الغذاء الطبيعي الأول والأمثل الذي يتناوله الرضع.وأشارت دراسات المنظمة ذات الصلة إلى أن حليب الأم يوفر كل ما يلزم للرضيع من طاقة وعناصر مغذية في الأشهر الأولى من حياته. كما يستمر ذلك الحليب في تغطية نحو نصف احتياجات الطفل الغذائية أو أكثر من ذلك خلال الشطر الثاني من العام الأول ونحو ثلث تلك الاحتياجات خلال العام الثاني من حياته.كما يسهم حليب الأم، حسب المنظمة، في النمو الحسي والمعرفي ويحمي الرضع من الأمراض المعدية والمزمنة ويحد من وفيات الرضع الناجمة عن أمراض الطفولة الشائعة كالإسهال أو الالتهاب الرئوي، فضلا عن حماية صحة الأمهات والحد من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض أو سرطان الثدي لديهن.وسبق لوزير الصحة الحسين الوردي، أن أعلن سابقا في ندوة صحفية بمستشفى الولادة السويسي بالرباط، أن الرضاعة الطبيعية بالمغرب عرفت تراجعا ملحوظا إذ انخفضت نسبة الأطفال المستفيدين من الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الأشهر الستة الأولى من 52 في المائة سنة 1992 إلى 32 في المائة سنة 2004 ثم 27 في المائة سنة 2011، مضيفا بمناسبة انطلاق فعاليات الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية تحت شعار «الإرضاع المبكر خطوة أساسية لإنجاح الرضاعة»، أن نسبة الأمهات اللواتي يعطين الثدي مبكرا خلال الساعة الأولى بعد الولادة لا تتجاوز 26.8 في المائة، لأسباب لاتقف عند حدود ما هو اجتماعي واقتصادي، بل تتعداه كذلك إلى ما هو ثقافي مرتبط بالمحيط العائلي. وبينت الدراسات التي أجريت حول الرضاعة الطبيعية في المغرب أن متوسط الرضاعة الطبيعية يبلغ 16.3 شهرا، هذا في الوقت الذي لا ترضع فيه الأمهات أطفالهن قسريا خلال الستة أشهر الأولى نسبة 27.8 في المائة، وأوضح المسح الذي أجري في هذا الصدد على أنه كلما كانت الأم تقيم في المناطق الحضرية، وكانت ذات مستوى ثقافي واجتماعي واقتصادي عال، كلما كانت الرضاعة الطبيعية المطلقة إلى غاية ستة أشهر ضعيفة أو غير مطبقة، في حين أنه في المناطق الريفية وبمجرد ما أن يبلغ الرضيع شهرين حتى يسارع الوالدان لإدخال التغذية تدريجيا للطفل.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “دراسة: الرضاعة الطبيعية تقوي جهاز المناعة لدى الرضع”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب