ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الحدائق السرية للمثليين

المصدر:  |  17 فبراير 2020 | أخبار 24 ساعة |

953826horiat-koutaib953826.png

يضطر أغلب المثليين الذين يعيشون بيننا، إلى إخفاء ميولاتهم الجنسية الحقيقية، خوفا من نظرة الآخر وعقليته التي لا تتقبل الاختلاف نهائيا، حتى ولو كان من صنع الطبيعة نفسها. مثليون يحبون أبناء جنسهم، لكنهم لا يتجرؤون على الجهر بذلك، ويحسبون ألف حساب لكل نظرة أو لفتة أو إيحاءة يمكنها أن تكشف سرهم وتؤدي بهم إلى “الفضيحة”. وقد يذهب بهم الخوف بعيدا إلى درجة إقامة علاقة مع الجنس الآخر، رغم أنه لا يستلطفه، تصل إلى الزواج أحيانا، حفاظا على المظاهر والشكليات أمام العائلة والناس والمجتمع. وإذا كان بعض المثليين، لا يجدون حرجا في الكشف عن ميولهم وهويتهم، ويعرفهم الجميع، سواء في صالونات الحلاقة أو في بعض الملاهي الليلية و”الكباريهات”، أو في عالم الفن، وحتى في مواقع التواصل الاجتماعي، فإن العديد منهم لا يتجرأ على فعل ذلك، حتى ضمن دائرة المقربين، خوفا من أن يصبحوا منبوذين، ويصرون على أن يعيشوا اختلافهم في سرية تامة، بعيدا عن الأعين المتلصصة، خاصة إذا كانوا أبناء عائلات معروفة، أو كانوا يشغلون مناصب هامة أو حساسة. ورغم أن بعض المختصين في علم النفس، يؤكدون أن المثليين لا يعيشون بشخصيتين متناقضتين، بل منهم من هو متصالح مع ذاته ويحقق الإنجازات والنجاحات في حياته، إلا أن الازدواجية تظل حاضرة بقوة في معيشهم اليومي، فهم يتعاملون مع المجتمع والآخرين بقناع معين، سرعان ما يستبدلونه بوجههم وشخصيتهم الحقيقية، حين يكونون في خلواتهم أو عوالمهم الخاصة، سيما حين يتعلق الأمر بمجتمعات عربية إسلامية، يعاني فيها المثلي ليس فقط من النظرة الدونية المتخلفة، بل أيضا من قوانين تعاقبه على اختلافه وتسلبه حريته وحقوقه. في هذا الملف، محاولة لدخول الحدائق السرية للمثليين، من خلال شهادات وتصريحات وربورتاجات وحوارات وبورتريهات، الغاية منها إلقاء الضوء، من جديد، على مجتمع “الميم”، الذي يعاني في صمت، ويعيش حياتين مختلفتين في الوقت نفسه، واحدة يحاول فيها إرضاء نفسه ورغباته، في الكتمان، وأخرى، أمام الملأ، يرتدي فيها جبة “الفحل” والزوج (ة)، حفاظا على صورته وسمعة عائلته.نورا الفواري

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الحدائق السرية للمثليين”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب