ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

مخدرات مهدية تورط مسؤولين بالدرك

المصدر:  | 13 يوليو 2016 | حوادث |

/* */

عدد المعتقلين في الشبكة بلغ 15 وترقب تحقيق من القيادة العليا للدرك

وضعت التحقيقات التي باشرها ضباط من المكتب الوطني لمكافحة جرائم المخدرات التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية في ملف تهريب أطنان من الشيرا انطلاقا من شاطئ الشليحات ومهدية بالقنيطرة، ثلاثة مسؤولين بجهاز الدرك الملكي في قفص الاتهام، انطلاقا من استنتاجات التحقيق.

وأودعت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية مساء الثلاثاء الماضي، تسعة معتقلين جدد في قضية محاولة تهريب ثمانية أطنان من المخدرات عبر قوارب للصيد، السجن المحلي بالمدينة، ووصل عدد المعتقلين منذ منتصف الشهر الماضي إلى 15 شخصا يوجدون حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي، وما زال البحث جاريا عن متورطين آخرين يتحدرون من مناطق مختلفة من الغرب. وحددت المحكمة الابتدائية تاريخ 14 يوليوز الجاري موعدا لمثولهم في حالة اعتقال، وإجراء مواجهة لهم مع زعيم الشبكة.
وكشف مصدر مطلع أن التحريات التي باشرتها الفرقة الوطنية بالتنسيق مع ضباط من المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة وكذا منطقة أمن مهدية، اشتبهت في تورط ثلاثة مسؤولين بالدرك الملكي في السنوات الماضية، من خلال التعامل مع بارون المخدرات الشهير بـ «اخريبيقة» والتغاضي عن اعتقاله، كما أظهرت الأبحاث أن العقل المدبر باشر نشاطه الإجرامي منذ سنوات وكان يتجول بحرية بمناطق الغرب بسيارات فارهة، رغم أن الشبهات كانت تحوم حوله.
واستنادا إلى المصدر ذاته تنتظر القيادة العليا للدرك الملكي نتائج الأبحاث النهائية في الملف قصد فتح تحقيق في حق عناصرها المشتبه في تورطهم في الملف، إذ تتابع الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التابع لجهاز الدرك مجريات التحقيقات قصد مباشرة مهامها.
ويستنتج من خلال الأبحاث التي باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، أنه من المحتمل أن يكون المشتبه فيهم من جهاز الدرك استغلوا المهام الحساسة المنوطة بهم وربطوا علاقات مع أعضاء الشبكة في التغاضي عن تهريب أطنان من الشيرا عبر سواحل القنيطرة نحو الخارج.
وأظهرت التحريات التي أجراها المكتب الوطني لمكافحة جرائم المخدرات التابع للفرقة الوطنية، أن العقل المدبر لشبكة التهريب الدولي للمخدرات قام بتوظيف العائدات المالية المتحصل عليها من التهريب للممنوعات في أنشطة عقارية وفلاحية وتجارية بالقنيطرة ومهدية وضواحيها، كما جنى ثروة مالية مهمة. كما أوضحت التحقيقات أن الموقوف استطاع توظيف العديد من المنحرفين وذوي السوابق في الاشتغال لصالحه ونقل المخدرات عبر قوارب خشبية للصيد التقليدية تتوفر على محركات عالية الجودة تستطيع الإبحار لمسافات طويلة، وحجزت الضابطة القضائية ثلاثة قوارب وضعت رهن الحجز، كما حجزت أزيد من سبعة أطنان من الشيرا، ولفظ البحر كميات أخرى، ووضعت المحجوزات رهن الآمر بالصرف لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بالقنيطرة.
وينتظر أن تشهد جلسة الخميس المقبل تطورات مثيرة أثناء مواجهة الموقوفين ببعضهم، في تهم التهريب الدولي للمخدرات والمشاركة في ذلك عن طريق نقلها عبر ناقلات ذات محرك، ويضع عدد من الأشخاص ضمنهم عناصر من الدرك أيديهم على قلوبهم وينتظرون طبيعة التصريحات الجديدة التي سيدلي بها الموقوفون أمام المحكمة.
عبد الحليم لعريبي

.soc_no a{color:#d6d6d6; font-size:8px;} .soc_yes a{color:#d6d6d6; font-size:8px;display:none;}

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مخدرات مهدية تورط مسؤولين بالدرك”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب