ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

صوت المجتمع: “عاملوني كأمة…”

المصدر:  | 13 يوليو 2016 | مجتمع |

/* */

“عاملوني كأمة…”، بهذه العبارة استرسلت الراشدي كلثوم، في سرد حكايتها مع مشغلها السعودي، الذي ارتبطت معه بعقد عمل في إقامته بهولندا،

سرعان ما أخل ببنوده، حسب إفادتها، في ظروف عصيبة، حولت حياة الخادمة المغربية إلى جحيم، إذ تفيد تفاصيل الحكاية، إلى اتفاق بين الطرفين، ضمن عقدة تمتد إلى سنتين، على الأداء مقابل الخدمة المنزلية، في صيغة تنص على أداء نصف الأجر الشهري إلى أسرة الخادمة في المغرب، على أن يودع النصف الثاني من الأجر في حساب بنكي خاص بها.
وبعد مرور خمسة أشهر، عانت خلالها كلثــوم شتى أنواع الشقاء والمعاملة غير الإنسانية، خرجت الخادمة لتكشف للسلطات عن ظروف اشتغالها، حين لقائها بلجنة عن الخارجية الهولندية، تعنى ببحث وضعية العامــلات في البلاد، إذ اتضح للمسؤولين حقيقة ظروف عمل الخادمة المغربية، التي تشتغل لفتــرة تتجاوز ثماني ساعات يوميا دون الاستفــادة من عطلــة خلال السبت والأحد من كل أسبوع، وتتوفر على عقد لا ينسجم مع القانون الهولندي، كما لا تمتلك حسابا بنكيا خاصا بها، وهي الملاحظات التي راسلت بشأنها السلطات السفارة السعودية في لاهاي، التي أرسلت بدورها خطابا إلى المشغل السعودي، إلا أنه لم يستجب ولم يصحح أيا من الاختلالات المذكورة.
وتحدثت الخادمة، عن محاولات المشغل السعودي ثنيها عن التصريح بالحقيقــة للسلطات السعوديـة، إلا أنهـا فضلت إطلاعهم على ظروف عملها، غير مدركة للثمن الذي ستدفعــه لاحقا، حين تـم إقناعها من قبل مشغلها بالسفر معه إلى الديار السعوديـة، لغاية تأمين خدمته وأسرته خلال فترة عطلتهم هنــاك، لكن سرعان ما تغيرت طبيعة المعامـلة العقلانية، إلى تحرش نفسي، تحول إلى اعتداء بدني، بهدف إجبارها على التــوقيع على تنازل شخصي منها عن مستحقاتها بفسخ العقد المبرم بينهما.
أمام هذا الوضع، لم يكن من سبيل أمام كلثوم إلا الفرار من المنزل، إذ لجأت في البداية إلى القنصلية المغربية بالرياض، التي مكثت فيها خلال الفترة بين 22 مارس إلى 11 ماي الماضيين، قبل ترحيلها إلى المغرب، لتبدأ رحلة معاناة جديدة للمطالبة بإنصافها وإعادة وثائقها الخاصة إليها، التي ما زالت بحوزة مشغلها السعودي في هولندا، موجهة في هذا الشأن رسالة إلى السفير الهولندي بالرباط.
بدر الدين عتيقي

 

.soc_no a{color:#d6d6d6; font-size:8px;} .soc_yes a{color:#d6d6d6; font-size:8px;display:none;}

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “صوت المجتمع: “عاملوني كأمة…””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب