ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الأمن يتعقب شبكة لتهريب الأموال لإسبانيا

المصدر:  | 6 يونيو 2016 | الأخبار, الأولى |

67145424671454.png

/* */

الأموال تسلم من تجار مخدرات ومهربين ومنعشين عقاريين وميسورين مقابل أوراق الإقامة

كشفت تحقيقات في قضايا وملفات نصب واحتيال وتزوير وثائق الإقامة باسبانيا معروضة على محاكم تطوان والناظور عن الخيوط الأولية لشبكة لتهريب الأموال إلى مليلية وسبتة المحتلتين، يقودها خبراء مغاربة يحملون الجنسية الاسبانية ومحامون وموظفون في قنصليات.

وقالت مصادر إن الأجهزة الأمنية تتتبع، منذ أيام، هذه الخيوط وتبحث في عدد من القرائن عن العلاقة الوطيدة بين شبكة إعداد أوراق الإقامة والحصول على الجنسية الاسبانية، التي تقودها محامية من غرطانة، بمساعدة سمسار مغربي، وبين تهريب الأموال المتحصلة من هذه العمليات من معابر مليلية وسبتة، حيث تدخل وتخرج مئات السيارات والشاحنات يوميا (حوالي 1200 سيارة من المعابر الثلاثة لمليلية وحـدها).
وعادت الأجهزة الأمنية إلى إعادة التحقيق في حيثيات واقعة ضبط «خبير قانوني» بأحد معابر مليلية المحتلة، في عملية تفتيش روتيني، أسفرت عن اكتشاف مبلغ مالي كبير بحوزته، تم التحفظ عليه. وأكدت المصادر أن عدد عمليات ضبط أموال واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها يكون قليلا، مقارنة مع عدد العمليات التي ينجح أصحابها في تمرير مبالغ من العملة إلى الخارج، في ظل كثرة الرواج بمناطق العبور، وصعوبة ضبط محتويات المركبات والسيارات و»نوايا» الأشخاص المشتغلين في التهريب.
وعرفت شبكة إعداد أوراق الإقامة في اسبانيا رواجا كبيرا، السنة الماضية، في محور الناظور ومليلية وغرناطة، واستفاد من خدماتها عدد من تجار التهريب وأبناؤهم وتجار المخدرات ومنعشون ومقاولون عقاريون وأعيان ومستشارون جماعيون يدفعون مقابل «الوثيقة» النهائية مبالغ تتراوح بين 15 مليون سنتيم و20 مليونا للشخص، وقد ترتفع إلى 40 مليونا أو 60 في حال وجود أفراد العائلة.
وقالت مصادر «الصباح» إن أخبار الشبكة وخدماتها «المضمونة» بلغ صيتها أغلب ميسوري المدينة الذين يتحينون الفرصة للحصول على أوراق الإقامة لتسهيل عمليات عبورهم ودراسة أبنائهم وإنجاز مشاريعهم واستثماراتهم في الضفة الأخرى، مؤكدة أن الشبكة راكمت أموالا طائلة تحول مباشرة إلى اسبانيا بطرق غير قانونية.
ويشكل أحد الفنادق المصنفة بالناظور فضاء لعقد صفقات وسمسرة وثائق الإقامة وتسلم المبالغ الأولية على سبيل التسبيق، وتحضر المحامية الاسبانية و«الخبير القانوني» بأنفسهما عملية التفاوض برحاب هذا الفندق المزروع بعدد من الكاميرات. لذلك بالضبط، يطالب ضحايا هذه الشبكة القضاء ورجال الأمن بالعودة إلى تسجيلات هذه الكاميرات للتأكد من وجود صفقات من هذا النوع.
وتنسق المحامية الاسبانية أنشطتها من غرناطة، حيث تتكلف بالإجراءات الإدارية وإعداد عقود الكراء (أهم وثيقة على الإطلاق) وعقود العمل للمترشحين للحصول على وثائق الإقامة، ويتكلف سماسرتها بتسلم المبالغ المالية والتفاوض عليها. وبعد مرور حوالي 7 أشهر على عقد الكراء، يوضع طلب بالحصول على أوراق الإقامة باسم المعني، وبعد الحصول على الموافقة المبدئية، يطلب منه الالتحاق باسبانيا للحصول على الموافقة النهائية. وكشفت المصادر أن القنصلية الاسبانية بالناظور بدأت تنتبه إلى النشاط غير العادي في تسليم أوراق الإقامة، ما أثار انتباه الشبكة التي بدأت تحول أنشطتها تدريجيا إلى تطوان وسبتة المحتلة، بحثا عن زبناء جدد.
يوسف الساكت

.soc_no a{color:#d6d6d6; font-size:8px;} .soc_yes a{color:#d6d6d6; font-size:8px;display:none;}

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الأمن يتعقب شبكة لتهريب الأموال لإسبانيا”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب