ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

ضغـوط لتحوير قضية الدقيـق الفاسـد بآسفـي

المصدر:  | 24 أكتوبر 2014 | حوادث |

كشفت مصادر مطلعة أن عناصر الدرك الملكي بآسفي حررت، صباح الثلاثاء الماضي، مذكرة بحث في حق مدير شركة مطاحن البرج الكائنة بالحي الصناعي بطريق الصويرية القديمة، بعد عدم العثور عليه واختفائه عن الأنظار وإقفال هاتفه المحمول.

وذكرت المصادر نفسها أن عناصر الدرك الملكي ترددت أكثر من مرة على منزل المعني بالأمر دون جدوى، كما ضربت طوقا على مقر الشركة، غير أن قدميه لم تطآ مقر الشركة، ليتم إشعار النيابة العامة وتحرير مذكرة بحث في حقه.
وأكدت مصادر متطابقة أن جهات نافذة تمارس ضغوطا قوية لتحوير القضية، سيما أن أحد أقارب مدير المطحنة مسؤول قضائي، وذلك من خلال اعتبار أن الكميات الكبيرة من الدقيق الفاسد التي حجزت، والتي تجاوزت ألف طن، موجهة للحيوانات، وليس للبشر، وهي التصريحات التي ذكرها أحد الموقوفين لعناصر الدرك، ليتبين بعد تعميق البحث، أن ذلك مجرد محاولة للتملص من المسؤولية.
وذكرت مصادرنا أن عناصر الدرك حجزت كميات الدقيق، التي كانت موجهة إلى محلات تجارية مختصة في بيع المواد الغذائية، ما يرجح فرضية أن تلك المادة كانت موجهة بالأساس للاستهلاك البشري، فضلا عن أن ثمن بيعها بالجملة لا ينقص عن الشركات المنافسة سوى بعشرين سنتيما.
وتساءلت مصادر “الصباح” عن مدى مسؤولية المكتب الوطني للحبوب والقطاني ومكتب السلامة ومكتب حفظ الصحة، في تتبع ومراقبة إنتاج الحبوب، سيما أن آسفي تتوفر على العديد من المطاحن، التي تنتج يوميا آلاف الأطنان من الدقيق، وتوجهه للسوق الاستهلاكية، موضحة (المصادر) أن بحث النيابة العامة لا يجب أن يقتصر على مسؤولي المطحنة، بل يجب أن يتعداهم إلى الجهات التي لم تقم بالمراقبة والتتبع.
وأبدت مصادر متطابقة أن مدير الشركة لم يعلم بواقعة حجز كميات الدقيق الفاسد إلا في حدود الساعة السابعة من صباح السبت الماضي من قبل كاتبته الخاصة، التي أخبرته أن عناصر الدرك اتصلت بها، بعد أن حجزت شاحنات من الدقيق الفاسد بكل من جمعة اسحيم وقلعة السراغنة، في حدود الثالثة من صباح السبت الماضي، ليختفي منذ تلك اللحظة عن الأنظار، ولم تفلح كل محاولات البحث التي بذلتها عناصر الدرك الملكي في العثور إليه.
ويواجه المتهمون في هذه القضية، تهم بيع مواد استهلاكية غير صالحة والغش في مواد موجهة للاستهلاك والتدليس.
محمد العوال (آسفي)

.soc_no a{color:#d6d6d6; font-size:8px;} .soc_yes a{color:#d6d6d6; font-size:8px;display:none;}

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ضغـوط لتحوير قضية الدقيـق الفاسـد بآسفـي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب