ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

خليفة “داعش” يتوعد المغرب بالانتقام

المصدر:  |  30 نوفمبر -0001 | عالم |

وضع الجهادي العراقي، أبوبكر البغدادي، الذي نصب نفسه خليفة للمسلمين، المغرب في مقدمة الدول المعادية، واصفا إياه بـ”أرض الحرب” ومتوعدا بالانتقام منه. وكشفت تقارير مخابراتية أن انشغال أبو بكر البغدادي بالجبهتين العراقية والسورية لن يمنعه من إمكانيات تنفيذ عمليات هجومية في الدول

، التي تضمنتها لائحة أعداء “الدولة الإسلامية”، وهي المغرب و تونس والجزائر وليبيا وأفغانستان واليمن ودول الخليج والفلبين والصين وروسيا والصومال.
وعكس ما كان عليه الحال بالنسبة إلى تنظيم القاعدة التي تعتبر الدول المغرب العربي “أرض دعوى” فإن خليفة “داعش” يصر على إدخال المغرب وتونس والجزائر ضمن خانة “أرض الحرب”، مطالبا ، جميع المسلحين بالهجرة “الواجبة” إلى دولة “الخلافة الإسلامية”، التي أعلنها في العراق وسوريا.
وقال البغدادي في شريض صوتي نشر على المنتديات الجهادية بمناسبة شهر رمضان “هلموا إلى دولتكم أيها المسلمون، فليست سوريا للسوريين وليست العراق للعراقيين، ولكن الدولة دولة المسلمين وأرض المسلمين، كل المسلمين، فيا أيها المسلمون من استطاع الهجرة إلى الدولة الإسلامية فليهاجر، فإن الهجرة إلى دار الإسلام واجبة”.
وخص البغدادي بدعوته “طلبة العلم والدعاة والعلماء والقضاة والمهندسين والأطباء، وفي كل التخصصات العسكرية والخدماتية”، معتبرا أن “لهم اليوم دولة وخلافة تعيد إليهم المجد والفخر”.
كما طالب مقاتليه ومن بينهم أجانب من جنسيات غربية مختلفة “مواصلة القتال دون ملل في العراق وسوريا”، متوعدا بالانتقام من الانتهاكات التي وقعت ضد المسلمين في جميع أنحاء العالم، ودلل بالتمييز ضد عرق الروهيجنا في ميانمار، والانتهاكات المشتبه فيها في دول مثل العراق والصين وباكستان وتونس والجزائر والمغرب.
وكانت تقارير أمنية كشفت أن حالة الاستنفار لم تقتصر على المغرب والجزائر وتونس، وامتدت لتشمل 7 دول أخرى من مصر والسودان شرقا إلى دول الساحل والصحراء في الغرب الإفريقي، وذلك لتعقب خطى عناصر جهادية مغاربية وممثلين عن مجموعات من مصر ومالي والنيجر.
كما أوضحت التقارير ذاتها أن المخابرات الأمريكية والفرنسية والبريطانية دخلت على خط حالة الطوارئ المعلنة من قبل نظيراتها في المغرب والجزائر وتونس، من أجل جمع المعلومات التي من شأنها أن تساعد جنود “داعش”، كاشفة بدء العمليات الميدانية من خلال الاستطلاع الجوي وتسلل العملاء إلى داخل تلك المجموعات، خاصة في منطقة شمال النيجر وجنوب ليبيا.
ومن جهتها أعلنت “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” دعمها لتنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، معبرة عن عدم رضاها عن “القاعدة” وفروعها بسبب عدم جهرهم بمساندة التنظيم الذي يواجه “الخوارج”.
وحمل شريط فيديو يحمل توقيع القاعدة في المغرب الإسلامي على الأنترنت، نصرة أبو عبد الله عثمان العاصمي  لمن سماهم “المجاهدين” في تنظيم “داعش” بالعراق.
وقال القيادي، الذي يشغل ولاية قضاء الجماعة بمنطقة الوسط (أي صحراء الجزائر)، إن رفاقه “يريدون وصل حبل الود بيننا وبينكم، فأنتم أحب إلينا من الأهل والعشيرة ولكم دائما دعاءنا سهم لكم”.
ياسين قُطيب

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “خليفة “داعش” يتوعد المغرب بالانتقام”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب