ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

تعبئة السفراء لقضية الصحراء وجلب الاستثمارات

المصدر:  | 2 سبتمبر 2013 | جهات |

الملك يدعوهم إلى التصدي لخصوم السيادة الترابية وتفعيل الدبلوماسية الاقتصادية

دعا الملك محمد السادس سفراء المغرب إلى مضاعفة التعبئة من أجل الدفاع عن السيادة الترابية للبلاد، ودحض مناورات خصوم الوحدة الترابية ومحاولاتهم اليائسة القائمة على الافتراء والتضليل.
وحث جلالته سفراء المملكة، في خطابه الموجه إلى المشاركين في “ندوة سفراء صاحب الجلالة” التي انعقدت أمس (الجمعة) بالرباط، على خوض هذه المعركة في كل وقت وحين وبيقظة خاصة وعمل مستمر على جميع الأصعدة لدى المسؤولين في بلدان اعتمادهم.

ودعا الملك الدبلوماسية المغربية إلى تقوية العمل من أجل الترويج للنموذج المغربي الغني بالإصلاحات والأوراش التنموية الكبرى التي يقودها جلالته في جميع المجالات.
وقال جلالته إن التعريف بالنموذج المغربي ليس مجرد شعار، بل هدف إستراتيجي سيمكن بلوغه من تحقيق كل فرص التعاون الممكنة في جميع الميادين.
وفي السياق ذاته، حث الملك الحكومة على إعطاء الأولوية لدبلوماسية اقتصادية قادرة على تعبئة الطاقات، بغية تطوير الشراكات وجلب الاستثمارات وتنمية المبادلات الخارجية، كما دعاها إلى التنسيق والتشاور مع مختلف الفاعلين الاقتصاديين في القطاعين العام والخاص، للتعريف بالمؤهلات الاقتصادية للمغرب، خاصة في القطاعات الإنتاجية الواعدة، بهدف المساهمة في تنميتها،  ولإرساء تعاون مؤسسي بين القطاعات الوزارية التي لها نشاط في المجال الاقتصادي.
وأكد  الملك على أهمية دعم الدبلوماسية الثقافية،خاصة من خلال إقامة دور المغرب والمراكز والمصالح الثقافية بالخارج، وتكثيف الأنشطة الفنية وتنظيم المعارض للتعريف بالرصيد الحضاري ولثقافي العريق للمغرب.
من جهة أخرى، جدد جلالة الملك تأكيده على ضرورة بناء المغرب الكبير الذي يعرف جمودا مأسوفا عليه، وذلك في تعارض مع دينامية العصر والتطلعات المشروعة للشعوب المغاربية.  
وأكد جلالته أنه ما فتئ يوجه الدبلوماسية المغربية إلى مضاعفة الجهود لتجسيد التزام المغرب ببناء الاتحاد المغاربي، باعتباره خيارا إستراتيجيا منصوصا عليه دستوريا.
في السياق نفسه، شدد الملك على ضرورة العمل من أجل تقوية العلاقات التي تربط المغرب بالبلدان الإفريقية داعيا الحكومة إلى تفعيل أنشطة مؤتمر الدول الأفريقية المطلة على المحيط الأطلسي باعتباره منظمة جهوية تحتضن الرباط مقرها وتمكينها من القيام بدورها كاملا.
وبخصوص الأوضاع السائدة في بعض البلدان العربية، قال جلالته إنه يتابع بانشغال كبير وقلق ما تعيشه هذه البلدان من أوضاع صعبة، متمنيا أن تتمكن من تجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخها من خلال الحوار البناء والمصالحة الوطنية في إطار الوحدة الترابية والتطلعات المشروعة للشعوب. وركز جلالته في السياق ذاته، على حرص المغرب على تطوير علاقاته مع مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوربي.
وأشار الملك إلى المحددات التي ترتكز عليها الدبلوماسية المغربية وهي الانفتاح والتعاون مع كل الشركاء على أساس الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة، وإشاعة السلم والسلام واحترام الشرعية الدولية والتضامن مع الشعوب والدول الصديقة، في نطاق تعاون جنوب جنوب، وانتهاج دبلوماسية التنمية البشرية والمشاركة الفاعلة في عمليات حفظ السلام، في إطار الأمم المتحدة.

جمال بورفيسي

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “تعبئة السفراء لقضية الصحراء وجلب الاستثمارات”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب