ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

لقاء دولي بالمغرب حول معتقلي السلفية الجهادية

المصدر:  | 30 مارس 2013 | جهات |

كشفت مصادر حقوقية أن لقاء دوليا سينظم الأيام المقبلة بالمغرب، بخصوص ملف ما يسمى معتقلي السلفية الجهادية، ستشارك فيه جميع المكونات السياسية وجمعيات مغربية ودولية مهتمة بهذا الملف، إلى جانب ضمان حضور الدولة فيه، من أجل الخروج بتوصيات ستكون بداية للإفراج عن معتقلين بالسجون المغربية، ثبتت براءتهم من تهم الإرهاب.
وقال عبد الرحيم مهتاد، رئيس جمعية النصير لمساندة المعتقلين الإسلاميين، في تصريح لـ”الصباح” إنه بمعية مجموعة من الفاعلين في الملف، تلقوا موافقة من العديد من الفعاليات السياسية والحقوقية للمساهمة في هذا اللقاء، بحكم أن ملف معتقلي السلفية الجهادية لا يمكن أن يجد طريقا للحل، إذا لم تتضافر جهود الجميع بما فيها

الدولة من أجل الخروج بتوصيات وقرارات، لوضع حد لهذا الإشكال الذي عمر أزيد من 10 سنوات.
ونبه مهتاد إلى أن هذا اللقاء سيعرف مشاركة جمعيات دولية معنية بالملف، مع إقصاء السفارات الأجنبية بالمغرب، لضمان الاستقلالية في القرارات التي قد يسفر عنها، مشيرا إلى أن جمعيات وطنية، من بينها جمعية ضحايا 16 ماي  عبرت عن رغبتها في المشاركة، لتقديم تصورها حول هذا الملف، خصوصا، يؤكد مهتاد، أن سعاد البكدوري رئيسة الجمعية، اعترفت أن هناك بعض المعتقلين داخل السجون المغربية أبرياء من جرائم الارهاب.
وكشف رئيس جمعية النصير أن اللقاء، سيكون مناسبة لجلوس جميع الأحزاب السياسية مهما اختلفت توجهاتها الفكرية والإيدلوجية ومواقفها من ملف السلفية الجهادية، حول طاولة واحدة، مشيرا إلى أنهم سيحرصون على حضور ممثلي الدولة في هذا اللقاء، سيما من وزارة العدل والحريات والداخلية، مبرزا أن شعار هذا اللقاء سيكون المطالبة بالإفراج عمن تأكدت مظلوميتهم داخل السجون المغربية، والذين توبعوا في ملفات الإرهاب عن طريق الخطأ، أما المعتقلون الآخرون، الذين ما زالوا يتبنون مواقف متطرفة، وأدانهم القضاء بعد ثبوت المنسوب إليهم من جرائم الدم، فهم غير معنيين بهذه المبادرة مطلقا.
وأشار رئيس جمعية النصير إلى أن هذه المبادرة تسعى إلى تجاوز الخلل والانتقادات التي عرفها اللقاء التشاروي الذي نظمته جمعية منتدى الكرامة لحقوق الانسان، الذي أقصى أغلب الفاعلين الأساسيين في الملف، على  رأسهم محمد الخليدي الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة، وخديجة الرويسي القيادية في الأصالة والمعارصة، اللذين حسب قوله، قاما بمبادرات ومجهودات كبيرة في هذا الملف، مشددا على أن مسؤولي منتدى الكرامة أخطؤوا عندما راهنوا على حضور بعض المشايخ ومعتقلين سابقين خلال هذا اللقاء، وأيضا عندما اقتصروا على النقاش الفكري لتيار السلفية الجهادية والمراجعة الفكرية للمنتمين إليه، مشيرا إلى أن هذا اللقاء، تعمد أيضا إقصاء وسائل الإعلام التي لعبت دورا بارزا في هذا الملف شديد التعقيد.

مصطفى لطفي

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “لقاء دولي بالمغرب حول معتقلي السلفية الجهادية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب