ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

منعشون عقاريون غاضبون من الدعارة بمراكش

المصدر:  | 29 مارس 2013 | حوادث |

حملوا جهات نافذة بالمدينة مسؤولية انتشارها بشكل قياسي

قال محمد أسامة الفتاوي رئيس الجمعية الجهوية للوسطاء العقاريين بجهة مراكش تانسيفت الحوز، إن الشقق والفيلات المفروشة المخصصة للدعارة الراقية، التي تسير من طرف شركات لأجانب، جعل المدينة وجهة لقضاء الليالي الماجنة.
وأوضح الفتاوي أن بعض التلميذات أصبحن بسبب العوز والحاجة والفقر، ضحية من طرف الخليجيين وغيرهم، يساعدهم في ذلك دخلاء غير شرفاء يسمون أنفسهم وسطاء عقاريين، ينضاف إليها تورط بعض حراس العمارات القيام بجميع الخدمات ابتداء من ملء قارورات الغاز إلى جلب الخمر والمخدرات  والتوسط في الدعارة.

وأضاف الفتاوي أنه بالرغم من المحاولات الجادة التي يقوم بها مسؤولو الأمن بالمدينة الحمراء لاعتقال العاهرات والوسطاء في الدعارة بالشقق والفياتن المفروشة والعلب الليلية وبشوارع مراكش، إلا أن هذه الجهود تذهب سدى، سيما أن هناك جهات نافذة تحمي أشخاصا يجنون من هذه التجارة أموالا ضخمة باعتبار العاهرات رأسمالا مربحا لإنعاش السياحة. وأكد الفتاوي أنه إذا كانت هذه الجهات تنشر أذرعتها الواقية لحجب أي محاولة لضبط أشخاص بعينهم عرفوا بالمتاجرة في الرقيق الأبيض داخل غرف وشقق وفيلات مأجورة، فإن جهات نافذة في البلاد غير مرتاحة لما آلت إليه مراكش في الآونة الأخيرة، بسبب الفضائح الجنسية لقاصرات وخليجيين في شقق تسير من طرف أجانب همهم الوحيد هو ربح المال دون الاكثرات إلى الأخلاق والأعراف. 
وأشار الفتاوي إلى أنه رغم عمل الضابطة القضائية لمحاربة هذه الظاهرة، إلا أن اهتمام الفتيات اللواتي يمارسن الدعارة، سيما المتحدرات من مدن فقيرة، بكسب المال فقط وبقضاء ليالي مجانة مع الخليجيين تجعل مهمتها صعبة للقضاء على الدعارة، مشددا أن الخليجيين يعترفون بجرمهم في اغتصاب القاصرين وممارسة الجنس معهم مقابل المال، دون أن تحرك ضدهم الجهات المسؤولة أي متابعة قضائية.
وجدد الفتاوي افتخار الجمعية بالعديد من رجال الأمن الشرفاء وكذلك نواب ووكلاء الملك وقضاة يحترمون عملهم ولا يهمهم إغراءات المال ولا الاتفاقيات أوعقود العمل، معتبرا جريمة الدعارة لا تكتمل إلا بوسيط ومسخر، فلو أن حارس الإقامة ـ يضيف الفتاوي ـ قام بمنع المشتبهين فيهم، لما تمت الجريمة لكن للأسف يتذرع بأنه لا يتلقى أجرا يكفيه أو أن الشركة التي يشتغل بها لا تؤدي له أجرته، في وقت يلجأ فيه إلى طرق عديدة وممنوعة للكسب السريع، وفي مقدمتها الوساطة في الدعارة والتشجيع عليها.

محمد السريدي (مراكش)

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “منعشون عقاريون غاضبون من الدعارة بمراكش”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب