ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

تدشين مصحة ولائية للشرطة بفاس

المصدر:  | 28 مارس 2013 | حوادث |

تضم قاعات للفحص والتمريض والمساعدة الاجتماعية ويشرف عليها أطباء متخصصون

قال عبد الحق عادلي، مدير مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للأمن الوطني، إن إحداث مصلحة ولائية للصحة بفاس، يأتي في إطار برنامج
 يهم تعزيز الخدمات الاجتماعية الموجهة إلى رجال ونساء الشرطة، نافيا أن يكون لتدشينها أي علاقة بحادث مقتل أمنيين
 من قبل زميلهم بمدينة مشرع بلقصيري، أو تنامي ظاهرة انتحار أفراد شرطة في الآونة الأخيرة.
تحدث عن خارطة طريق وضعتها المديرية العامة للأمن الوطني، لتحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي لرجال الأمن، في كل المجالات بما في ذلك السكن وتسهيل

قروضه وقروض الاستهلاك والاستفادة من الخدمات الصحية والتطبيب والاصطياف والترفيه والأنشطة الرياضية، في إطار علاقات شراكة مع عدة متدخلين وأطراف خاصة الأبناك والمؤسسات الاجتماعية.  
وقال المسؤول نفسه، إن المصلحة المدشنة بحي موظفي الأمن قبالة مقاطعة أكدال بفاس عصر الاثنين الماضي، تعد واحدة من 10 مشاريع مماثلة، متحدثا عن مشاريع طبية مستقبلية في الطريق ضمن الخريطة المسطرة من المدير العام للأمن الوطني، بينها إنجاز مختبر مركزي بقسم الصحة بالمصلحة الولائية للصحة بالرباط، وتجهيزه بمختلف التجهيزات الضرورية.
وأوضح مصطفى الرواني، والي أمن فاس، أن المصلحة المدشنة، تأتي في إطار مشروع متكامل وشامل يروم الاهتمام بالحياة الاجتماعية لرجال الشرطة وعائلاتهم، في مختلف تجلياتها الثقافية والرياضية والصحية، مشيرا إلى وجود مشاريع أخرى في إطار الدراسة، و»المشروع ما هو إلا نقطة انطلاق» و»بداية مشاريع أخرى سترى النور بمدينة فاس».  
وتحتوي المصلحة الولائية للصحة بفاس، الممتدة على 400 متر مربع والواقعة في طابقين في موقع قريب من دار القرآن ومندوبية الثقافة، على سبع قاعات للفحص وقاعتين للانتظار وواحدة للتمريض وقاعة مخصصة للمساعدة الاجتماعية، إضافة إلى مرافق أخرى مفتوحة في وجه نساء ورجال الأمن العاملين  والمتقاعدين وأرامل الموتى وأبنائهم.  
وتضم عدة تخصصات متعلقة بالطب العام وطب الأسنان والأمعاء والجهاز الهضمي والكبد، إضافة إلى الطب النفسي الذي بنظر القائمين على المشروع، لم يهتم به حديثا بعد حادث بلقصيري، بل يعود إلى سنوات طويلة خلت، و»كل أفراد الشرطة يجتازون امتحانات نفسية قبل ولوج سلك الشرطة»، يقول مدير مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للأمن الوطني.
وأوضحت نعيمة الزين، إخصائية الطب النفسي بقسم الصحة بالمديرية العامة للأمن الوطني، أن الاهتمام بالجانب النفسي للشرطي واقع قائم «نشتغل عليه منذ سنوات من خلال الاستماع إليه ومشاكله ونفسيته، وإحداث هذا التخصص على غرار تخصصات أخرى، لا يرتبط بسياسةآنية، بل منذ التسعينات، والإدارة العامة للأمن الوطني، لها إخصائيون نفسانيون تعتمد عليهم».
وقالت إن الدعم النفسي للشرطة ضرورة قائمة، متحدثة عن ثلاث خلايا لعلم النفس تتعلق بالشغل والوقاية والعلاج، موازاة مع التخصصات المتوفرة في المصالح الولائية للصحة بالمدن العشر، من طب عام وطب شغل ومصالح تقدم فيها العلاجات مجانا، مشيرة إلى أن ما وقع ببلقصيري «حادث معزول».
وأوضح سمير الخياط، المراقب العام رئيس قسم الصحة والطبيب العام للأمن الوطني، أن الإدارة تتوفر على سبعة أطباء نفسانيين أربعة منهم في القسم الصحي وواحد بكل من العيون والدار البيضاء ولدى الشرطة القضائية، مشيرا إلى أن مديرية الأمن ستوظف مستقبلا 20 طبيبا نفسانيا، سينضافون إلى 22 طبيبا في تخصصات مختلفة.
وقال إن المديرية تتوفر على 46 سيارة إسعاف اقتنيت منذ التسعينات، والمدير العام للأمن الوطني «أعطى تعليمات لمضاعفة العدد»، فيما قال زميله مصطفى الرواني والي أمن فاس، إنه سيتم توظيف أطباء والتعاقد مع آخرين يعملون في مستشفيات عمومية خاصة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، للعمل في مختلف التخصصات بالمصلحة المحدثة.

حميد الأبيض (فاس)

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “تدشين مصحة ولائية للشرطة بفاس”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب