ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مجهول يستعمل “المولوتوف” للسطو على وكالة بنكية بطنجة

المصدر:  | 7 ديسمبر 2012 | حوادث |

هاجم مجهول، أول أمس (الثلاثاء)، وكالة بنكية تابعة لمجموعة التجاري وفابنك بطنجة، مستعملا زجاجة حارقة ، دون أن يسفر الحادث عن ضحايا في الأرواح.وعلمت “الصباح” أن شخصا مجهول الهوية، تسلل في غفلة من الحارس الخاص إلى داخل الوكالة البنكية، التي تقع بشارع المملكة العربية السعودية (قرب مرجان)، وهو يرتدي جلبابا كان يخفي تحته قنينة مملوءة بمواد سريعة الاشتعال (دولوان)، ومباشرة بعد توسطه الفناء المخصص

لاستقبال الزبناء، بادر برميها بقوة لتشتعل النيران بالمكاتب والجدران، ما خلف حالة من الهلع والذعر وسط الزبناء ومستخدمي الوكالة، الذين هرعوا، وسط صرخات المطالبة بالنجدة، إلى خارج الوكالة.وأوضحت المصادر نفسها، أن الجاني استغل دعر المستخدمين وفراغ الوكالة من الزبناء للسطو على مبلغ مالي كان موجودا وقتها فوق مكتب القابض، وقدر بحوالي 12 ألف درهم، ولاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة، بعد أن ألحق بالمكاتب والأجهزة خسائر جسيمة، فيما لم تسجل أي إصابات سواء بالنسبة للزبناء أو المستخدمين.وكانت مصالح الأمن وصلت إلى مقر الوكالة بعد توصلها بالخبر، وعملت على فتح تحقيق مباشر في الموضوع بهدف تحديد هوية منفذ هذه العملية، مستعينة بشهادات عدد من الشهود منهم الحارس الخاص والمستخدمون وبعض الزبناء، الذين تصادف وجودهم مع هذا الحادث الإجرامي الغريب، بالإضافة إلى التسجيلات والبصمات التي رفعتها عناصر الشرطة العلمية، التي حضرت بدورها إلى مكان الجريمة.ونظرا للجرأة في تنفيذ هذه العملية، التي تعتبر الأولى من نوعها بالمدينة، ترجح فرضية أن الجاني أحد المهاجرين المغاربة، ويعتقد أنه استنبط خطته الإجرامية من عمليات سبق أن نفذتها عصابات تنشط في هذا المجال بدول المهجر. ومازالت مصالح الشرطة القضائية تواصل تحرياتها تحت إشراف النيابة العامة للوصول إلى مرتكب هذه العملية الخطيرة.وخلفت الوسيلة المستعملة للسطو على هذه الوكالة البنكية نوعا من القلق وعدم الاطمئنان لدى سكان المدينة، الذين عبروا عن مخاوفهم من احتمال اختراق عصابات الجريمة المنظمة المدينة، سيما أن عددا كبيرا من أفراد عصابات متخصصة في الهجرة والاتجار في المخدرات استقروا أخيرا بالمدينة بدعوى الاستثمار، بالإضافة إلى تنامي معدلات الجريمة المختلفة الأنواع، كالسرقة والاعتداء على المواطنين، والسطو المسلح على المساكن والمحلات التجارية.وكان عدد من الفاعلين والمهتمين بالجانب الأمني بالمدينة، أكدوا أخيرا أن الوضع قابل للتدهور أكثر، في حالة عدم تدخل الجهات المركزية والإسراع بدعم المدينة بكل الإمكانيات المادية واللوجستيكية، عوض الاكتفاء بآليات متهالكة وعناصر محدودة مكلفة بمهام الأمن في مدينة يتجاوز عدد سكانها المليون نسمة.
المختار الرمشي (طنجة)

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مجهول يستعمل “المولوتوف” للسطو على وكالة بنكية بطنجة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب