ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

خرجة : مازلت أنتظر اتصال الطاوسي

المصدر:  |  19 نوفمبر 2012 | رياضة |

 
الدولي المغربي الحسين خرجة قال إنه لو اتصل به يوم مباراة التوغو لحضر للمشاركة فيها
قال الدولي المغربي الحسين خرجة، لاعب العربي القطري، إن تجربة اللعب مع منتخب التوغو مفيدة، بالنظر إلى أن الناخب الوطني استغلها لتجريب اللاعبين، وتكوين فكرة عن الأسود قبل نهائيات أمم إفريقيا التي ستقام بجنوب إفريقيا. وأضاف خرجة، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، أن النتيجة ليست مهمة في هذه المباراة باعتبارها إعدادية، قبل أن يؤكد أن الهزيمة تبقى مؤسفة، خصوصا أنها بملعب محمد الخامس. وبخصوص عدم حضوره للمباراة، قال ”لا تفسير لدي، فأنا مثلك، لا أفهم بالضبط الأسباب التي جعلت رشيد الطاوسي لا يستدعيني للمباراة

، وحكاية الاتصالات الهاتفية لا أساس لها من الصحة، فلم يتصل بي أحد عكس ما قيل، والدليل أنه قبل مباراة الموزمبيق وجدت عددا من الاتصالات الواردة على هاتفي واتصلت بعدها وتكلمت كثيرا مع الطاوسي وبعد نهاية المباراة عانقني وودعني، لأفاجأ بما قيل خلال الفترة الأخيرة ولذلك أتساءل الآن لماذا لا أجيبه؟ لقد قرأت في الصحف أنني رفضت الرد على اتصالاته الهاتفية وهذا غير صحيح”. وعن رغبته في المشاركة في المباراة قال ”أتمنى حضور كل مباريات المنتخب الوطني سواء الرسمية أو الإعدادية، لأنني فخور بمغربيتي وبحمل قميص المنتخب، وحتى لو استدعيت صباح أول أمس (الأربعاء) لحضرت بدون أي مشكل”. ومن جهة أخرى، نفى خرجة أي مشاكل له مع المصري حسن شحاتة، مدرب العربي القطري، مؤكدا ” لا مشاكل لدي مع المصري حسن شحاتة إنه يتصل بي بشكل يومي وألتقيه في مكتبه بالنادي، إن الأمور جيدة لقد دعاني الاثنين الماضي إلى مكتبه وتحدثنا حول الكثير من الأمور التي تهم الفريق، كما أكد لي أنني قائد العربي في الفترة المقبلة”.
كيف تقيم مستوى المنتخب الوطني في مباراة الطوغو؟ التجربة مفيدة بالنظر إلى أن الناخب الوطني جرب الكثير من اللاعبين لإلحاقهم بالمنتخب. بعد هذه المباراة أعتقد أنه كون فكرة عن كل اللاعبين. وفي الأخير هذه المباراة إعدادية لا أقل ولا أكثر. صحيح أمر مؤسف أن تنهزم بميدانك، خاصة ملعب محمد الخامس، لكن هذه هي كرة القدم.
لكن الأمر صعب خصوصا أن المنتخب غاب عن ملعب محمد الخامس لمدة خمس سنوات؟ صحيح، ونعرف جيدا الجمهور البيضاوي ومدى حبه لكرة القدم، لكن كما قلت فالمباراة إعدادية والهدف منها ليس هو النتيجة بل تحقيق الانسجام وتجريب لاعبين جدد.
هل كنت تتمنى المشاركة في هذه المباراة؟ أتمنى حضور كل مباريات المنتخب الوطني سواء الرسمية أو الإعدادية، لأنني فخور بمغربيتي وبحمل قميص المنتخب، وحتى لو استدعيت صباح أول أمس (الأربعاء) لحضرت بدون أي مشكل.
هل يمكن أن تشرح لنا بالضبط أسباب غيابك عن هذه المباراة؟ لا تفسير لدي، فأنا مثلك لا أفهم بالضبط الأسباب التي جعلت رشيد الطاوسي لا يستدعيني للمباراة، وحكاية الاتصالات الهاتفية لا أساس لها من الصحة، فلم يتصل بي أحد عكس ما قيل، والدليل أنه قبل مباراة الموزمبيق وجدت عددا من الاتصالات الواردة على هاتفي واتصلت بعدها وتكلمت كثيرا مع الطاوسي وبعد نهاية المباراة عانقني وودعني، لأفاجأ بما قيل خلال الفترة الأخيرة ولذلك أتساءل الآن لماذا لا أجيبه؟ لقد قرأت في الصحف أنني رفضت الرد على اتصالاته الهاتفية، وهذا غير صحيح.
هل تأثرت لهذا الأمر؟ «بقا فيا الحال لأنهم قالوا إنهم كلموني»، رغم أنه لا مشاكل لي مع أي أحد، أحترم الجميع ولي علاقات طيبة مع كل أفراد الطاقم، وإلى حدود الأن ما زلت في انتظار اتصال الطاوسي ليشرح لي الأسباب التي دفعته إلى عدم المناداة علي.
ما صحة أن كل من له علاقة بأحد وكلاء اللاعبين لن يرتدي قميص المنتخب بعد الآن، خصوصا بعد استبعادك والشماخ وبصير..؟ (مقاطعا) لا علم لي بهذا الأمر، أؤكد أنه لا علم لي بموضوع علاقة عدم استدعائي بأحد الوكلاء.
ما تعليقك على رفع بعض محبي المنتخب الوطني لافتة يدعون من خلالها الطاوسي إلى استدعائك إلى المنتخب رفقة الشماخ وميكاييل بصير؟ أشكر الذين حملوا اللافتة، كما أنني فخور بما شاهدته من حضور جماهيري كبير بملعب محمد الخامس، لقد كان إلى جانبي ممادو نيانغ وتابع معي المباراة، وظل مشدوها لحضور الجمهور مساء يوم عمل وفي هذه الأجواء الباردة. شيء جميل.
وكيف ترى عدم استدعاء الشماخ؟ مروان لاعب كبير وله أهميته في المنتخب، وإذا أردت التأكد من ذلك اسأل اللاعبين الشباب عندما يلعبون إلى جانبه مثلنا عندما لعبنا إلى جانب نور الدين النيبت وطلال القرقوري وعبد السلام وادو، تحس بتأثيرهم الكبير عليك وبحماس في اللعب وهيجان في العواطف، لكن في المقابل هناك عدد من المهاجمين الذين يلعبون في المنتخب الوطني ولديهم كل الإمكانات مثل يوسف العربي ومنير الحمداوي.
لكنه لا يلعب رفقة أرسنال؟ هناك الكثير من اللاعبين الذين يغيبون عن مباريات أنديتهم لكنهم ضروريون للمنتخب.
هل تعتقد أن المنتخب الوطني قادر على تحقيق نتائج إيجابية في كأس إفريقيا المقبلة، أم أننا سنخرج أيضا من الدور الأول؟ كرة القدم ليست علما لتعرف من الآن أنك ستفوز بالكأس الإفريقية أم لا، سنجتهد ونعمل والتوفيق من الله.
هل صحيح ما قيل حول مشاكلك مع حسن شحاتة مدرب العربي القطري؟ لا مشاكل لدي مع المصري حسن شحاتة، إنه يتصل بي بشكل يومي وألتقيه في مكتبه بالنادي. إن الأمور جيدة لقد دعاني الاثنين الماضي إلى مكتبه وتحدثنا حول الكثير من الأمور التي تهم الفريق، كما أكد لي أنني قائد العربي في الفترة المقبلة.
فريقك لم يحقق نتائج إيجابية بالبطولة القطرية، ما الأسباب؟ لقد جرى تغيير المدرب ما فرض تغييرات كثيرة وكما تعلم فاللاعبون يألفون طريقة في اللعب وبعدها يتم تغييرها أعتقد أن الأمور الآن تسير بشكل جيد رفقة شحاتة الذي يملك تاريخا طويلا ومشرفا رفقة المنتخب المصري ونادي الزمالك، والمستقبل سيكون جيدا.   وماذا عن يوسف حجي؟ لا مشاكل لديه، لقد تعرض للإصابة ما دفع مسؤولي العربي إلى تغييره بلاعب برازيلي. الأمور واضحة وليست فيها أي مشاكل.
 
خـرجـة…الـمـايـسـتـرو
حين اختار الانتقال إلى الدوري القطري للعب رفقة العربي مع زميله يوسف حجي، لم يكن أحد يعتقد أن قراره جدي، وبأنه فعلا دخل مفاوضات حقيقية منذ فترة من توقيعه العقد، لما أظهره من امكانات تقنية وبدنية رفقة كل الأندية التي لعب لها.لعب خرجة في مساره الرياضي الطويل لستة أندية بدءا من باريس سان جيرمان الفرنسي وانتهاء بفيورنتينا الإيطالي مرورا بسبورتينغ لشبونة البرتغالي وتيرنان وروما وبياتشينزا وسيينا وجنوة وأنتير ميلانو، قبل أن يقرر في الأخير الالتحاق بالدوري القطري فيما يمكن اعتباره «استراحة محارب»، رغم أنه لا يعترف بهذا الأمر «الدوري القطري له أهميته وإشعاعه والدليل هو اللاعبون الكبار الذين مروا منه، آخرهم النجم الاسباني راوول، لا أرى الأمر بهذه الطريقة أنظر أيضا إلى اختيار ديل بييرو للدوري الاسترالي أو دروغبا وأنيلكا للدوري الصيني، هي في الأخير مسألة اختيارات وتحقيق لرغبات». خلال فترة لعبه للمنتخب استطاع أن يسجل 13 هدفا، كان أولها يوم سادس يوليوز أمام غينيا الاستوائية بمالابو في إطار تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2004، وأخرها في مرمى الموزمبيق بملعب مراكش الجديد يوم 13 أكتوبر الماضي، فهل يكون هذا الهدف هو الأخير في المسار الدولي للاعب يلقبه مروان الشماخ وميكاييل بصير ومنصف زرقة وجمال عليوي ويوسف حجي، بالمايسترو، أم أن خرجة مازال قادرا على العطاء وأن الخلاف بينه وبين الطاوسي لا أساس له، وأنه عائد لا محالة إلى عمادة المنتخب الوطني في نهائيات كأس إفريقيا للأمم جنوب إفريقيا 2013.خرجة، المزداد سنة 1982 ببويسي بفرنسا، والذي يعترف له الجميع باللعب الرجولي والقدرة على التأثير على لاعبي المنتخب الوطني، استطاع خلال فترة لعبه مع الأنتر معارا من جنوة أن يؤكد أن اللاعب المغربي يمكن أن يصل إلى أعلى درجات التألق وأن يكون سفيرا حقيقيا لكرة القدم المغربية.أ. ن
أجرى الحوار: أحمد نعيم
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “خرجة : مازلت أنتظر اتصال الطاوسي”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب