ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

تضارب الأخبار حول تسربات جديدة لغاز الأمونياك بمجازر البيضاء

المصدر:  | 2 نوفمبر 2012 | مجتمع |

قالت مصادر نقابية إن مجازر البلدية بالبيضاء شهدت من جديد، تسربات غازية لمادة الأمونياك، يومين قبل عيد الأضحى، الأمر الذي دفع نقابة «القصابة»، إلى عقد اجتماع مستعجل.واستنكرت النقابة ذاتها «محاولة التعتيم والتستر على تلك التسربات» من طرف الشركة التركية، ورئيسة مصلحة التنسيق والتتبع التابعة لمجلس المدينة، معتبرة أن ذلك «استهتار بصحة وسلامة مستعملي المجازر»، خصوصا أنه سبق أن أكدت الجهات المسؤولة إصلاح جميع الأعطاب التي يمكن أن تؤدي إلى تسربات غازية خطيرة.

ومن جانبها، نفت مصادر مطلعة خبر تسربات غاز مادة الأمونياك، مؤكدة أن الأمر يتعلق بصراعات داخلية.وأوضحت المصادر ذاتها أن المشاكل التي يعيشها بعض المهنيين مع الشركة، يمكن أن تكون سبب نشر خبر التسربات الغازية، في محاولة منهم لتشويه سمعتها، والتأكيد أنها غير مؤهلة لتسيير المجازر.وفي هذا الصدد، قال جمال فرحان، الكاتب العام لنقابة نقل اللحوم، إن مجازر البلدية تضم العديد من النقابات، إلا أن نقابة واحدة خرجت ببيان تؤكد فيه تسرب غاز الأمونياك.ونفى فرحان في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح» أن يكون وقف على تسربات غازية، مستغربا «أن تكون نقابة واحدة اكتشفت الأمر، دون الباقي».  إلى ذلك، حملت نقابة القصابة، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن، مجلس المدينة مسؤولية ما حدث بالمجازر، في شخص رئيس مصلحة التنسيق والتتبع، مؤكدة أنها «لا تقوم بواجبها في مراقبة الشركة المسيرة للمجازر، وإرغامها على احترام وتطبيق بنود دفتر التحملات، الذي يلزمها بتجديد وإصلاح مجموعة من الآليات داخل المجازر البلدية».وجاء في بيان للنقابة توصلت «الصباح» بنسخة منه أنها سجلت عدم الاكتراث بالتنبيهات التي وجهتها مند أكثر من سنتين  إلى السلطات المحلية والجهوية والمركزية وإلى مجلس المدينة عبر تقرير مفصل عن الاختلالات المالية والتقنية بالمجازر البلدية، إذ جاء في التقرير  الذي كان معززا بصور فوتوغرافية وتقارير لمكتب المراقبة فيرتاس، أن آليات لمادة الأمونياك أصبحت تهدد سلامة مستعملي المجازر وكذا الأحياء المجاورة للمجزرة.واستغرب المكتب النقابي عدم الاستجابة لطلب المكتب النقابي بإخضاع قاعات التبريد للمراقبة من طرف مختبر متخصص في مراقبة التسربات الغازية لمادة الأمونياك، وتعليق نتائجه داخل المجازر البلدية ونشره عبر وسائل الإعلام تعميما للإفادة والشفافية، مطالبا بـ»فتح تحقيق بخصوص الاختلالات المالية والتقنية التي سبق أن رفعها إلى المسؤولين السابقين محليا وجهويا ومركزيا».وجدد المكتب ذاته طلبه المتعلق بـ»إلزام الشركة التركية بالقيام بالتحليلات الهيدروليكية لجميع الآليات المحددة من طرف مكتب المراقبة فيرتاس من خلال تقاريره المنجزة مند سنة 2009»، إلى جانب «إخضاع قاعات التبريد للمراقبة من طرف مختبرات تقنية متخصصة في مراقبة التسربات الغازية لمادة الأمونياك وتعليق نتائجها داخل المجازر»، وبـ»إعفاء رئيسة مصلحة التنسيق والتتبع من المهمة وتعويضها بطبيب بيطري».
إيمان رضيف

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “تضارب الأخبار حول تسربات جديدة لغاز الأمونياك بمجازر البيضاء”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب