ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

روائيون عرب يعترفون بسلطة الواقع في توجيه أعمالهم

المصدر:  | 4 أبريل 2013 | فن و ثقافة |

216352daaa216352.png

الطاهر حمزاوي

استعرض كل من الروائيين المغربيين محمد برادة ومبارك ربيع، والروائي السوداني تاج أمير السر تجاربهم الخاصة في الكتابة الروائية وعلاقتها بالواقع اليومي، وكيفية تحويل الروائي لهذا الزخم من الأحداث ومن المشاهدات إلى عوالم

روائية إبداعية. وقد التقى الجميع خلال ندوة «تجارب في الكتابة الروائية العربية»، التي احتضنتها قاعة إدريس بنعلي بالمعرض الدولي للنشر والكتاب حول قوة الواقع في توجيه الكتابة الروائية، مع العلم أن الكاتب لا يفعل ذلك بشكل حرفي، بل هو يعمد إلى تقنياته الخاصة ولغته المؤسسة لعالم يصبح مفتوحا على التأويل والشهادة.
قال الكاتب السوداني تاج السر، في إطار حديثه عن تجربته في الكتابة الروائية، إنه يميل إلى الكتابة في الأماكن العمومية مثل المقاهي، بالرغم من أنه هيأ فضاء ممتازا للكتابة داخل بيته. أما عن مادة الكتابة الروائية فقال إنه يستمدها من الواقع اليومي بمختلف تجلياته، موضحا أنه يمكن لأي حدث أن يكون مادته. ويرى الكاتب السوداني أنه من أراد رسم المجتمع كما هو عليه أن يركض وراء الأحداث، مضيفا أنه يكتب عن طموحات الناس وأحلامهم ويعتمد أحيانا على البعد الأسطوري في رواياته، حيث يمتح من الخيال والتاريخ. وكشف أن رواياته في هذا الإطار عرفت نجاحا، إذ قال: «غالبا ما أبدأ الكتابة من حادث واقعي كصورة في التلفزيون أو الجرائد». وتحدث تاج السر عن تجربته مع رواية «زحف النمل» التي قال إنها جاءت نتيجة تجربة عاشها، هو الجراح في المستشفى، مع أشهر جراح، حيث كان بطل الرواية صورة لمغن أصيب بقصور كلوي بترت ساقه، لكن الحدث الواقعي ما يفتأ أن يتطور ويأخذ بعدا إبداعيا جعل السخرية ملحه الخاص.
من جهته، أكد الكاتب المغربي محمد برادة، وهو يتحدث عن تجربته في كتابة الرواية، أن كل روائي ينحت عالمه الروائي حجرة حجرة، وبأن التجربة يمكن تحديدها في ثلاثة عناصر. العنصر الأول يتحدد من حيث الانتساب إلى كتابة الرواية، فكل إنسان- كما يقول برادة- قابل لأن يكون كاتبا بالقوة، فكل واحد منا لا يمكنه وهو يكتب أن ينسى تجربته في القراءة واستحضار تاريخ الرواية الطويل. فـ»نحن لا نكتب بسذاجة ولكننا نستوعب النصوص العالمية والعربية» يضيف برادة. وبخصوص العنصر الثاني قال الناقد والروائي المغربي إن انتسابه إلى الرواية كان مشروطا بالواقع الاجتماعي والسياسي والثقافي، هو المخضرم الذي عاش فترتي الاستعمار والاستقلال، إذ إنه عاش التحولات والارتدادات التي عاشها المغرب. ومن هنا، يضيف برادة، فإن تيار الواقعية يتأثر بواقعيات متنوعة وهو مفتوح على الأسطورة. وفي حديثه عن التأثر بالواقع الذي عاشه المغرب، تحدث برادة عن التحولات والتجارب الشخصية بين الفرد والمؤسسات والعلاقة بالزمن والتاريخ، مشيرا إلى أن الروائيين حينما يدركون حقيقة الموت تتغير كتاباتهم وعلاقتهم بالتاريخ. وأفصح برادة أن توجهه للكتابة الرواية فرضته رؤية تتحدد في عدم رضاه عن «التاريخ المقدم لنا بطريقة رسمية، حيث هو أبعد ما يكون عن الواقع». وأضاف برادة أن روايته «لعبة النسيان» تدخل في إطار إعادة كتابة للتاريخ وتصحيحه من داخل الفرد المرتبط بالمجتمع، وأشار أيضا وهو يتحدث عن هذه الرواية إلى أن أهمية شكل الرواية بدت في علاقتها بالمضمون، إذ تبرز من خلاله رؤية الكاتب فمن خلاله يمرر الكاتب رؤيته ومفهومه للمحيط والعالم. كما أن لغة الروائي هي الأخرى تكون بالضرورة خاضعة للتعدد، مما يجعل الرواية خليطا أو كما سماها برادة «لغة الكلام»، حيث تكون للكلمات دلالتها التاريخية.كما تكون مفتاحا لفهم حيوات الناس. أما بخصوص العنصر الثالث فحدده صاحب «لعبة النسيان» فيما سماه «الرؤية للعالم». وقال في هذا الصدد: «لا يمكن أن نكتب بدون رؤية للعالم، فمن حق الكاتب أن ينسج رؤيته. ومن خلال النظر إلى ثنايا نصه يعمد القارئ إلى إعادة تأويل ما كتب وقراءة ما يجري في الواقع».
وفي حديثه عن تجربته الخاصة رمى الكاتب المغربي مبارك ربيع الكرة في مرمى الناقد، وقال إنه هو الأولى بالحديث عن عالمه. لكنه بالرغم من ذلك كشف صاحب «رفقة السلاح والقمر» و«سيدنا قدر» أن هناك مزاوجة بين الرؤية والتصور للعالم، حيث هناك صناعة للوعي بوعي. وقال في هذا المنحى: «في النهاية أنا ذاهب إلى عالم القارئ، ولكني أستضيفه، فأنا أستمع إلى نفسي وارتجاجاتي بواسطة اللغة، ولكل كاتب واقعيته الخاصة». ويضيف مبارك ربيع أن قصص الواقعية يمكن، وهي تنكتب روائيا، أن تتحول إلى عالم تخيليي، مضيفا «ونحن نتحدث عن تجربة كتابة الرواية لابد من استحضار وحدة الكون التي يتداخل فيها الواقع بالخيال».
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “روائيون عرب يعترفون بسلطة الواقع في توجيه أعمالهم”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب