ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الحكمة في الحكاية الافريقية

المصدر:  |  29 مارس 2013 | فن و ثقافة |

إذا كانت حكاياتنا تسير من واد إلى واد لتصل بهدوء إلى الشاطئ، فإن الحكاية الإفريقية ترمى مباشرة إلى البحر..
الحكاية الإفريقية تنطق بالحكمة النابعة من تاريخها الطويل، من علاقتها الخاصة

ببيئتها وأدغالها وصحرائها ومائها، تحكي عن الوجود الطبيعي والبشري، وتداخل هذه الأشكال من الوجود..
الحكاية الإفريقية تسيل حكمة، أليست سليلة تجربة الوجود الإفريقي كله في قارة عجوز، لذلك يعتبر الجواب ولوبسذاجة عن أسئلة الوجود من بين خصائصها.
 
هل يستطيع الكائن أن يعيش بدون أمل؟
تجيب حكاية إفريقية عن هذا السؤال على لسان الحيوان، فرغم كونها تفسر أصل العلاقة بين الضبع والديك، وكيف يمتنع الضبع عن الديك ولا يأكل لحمه أبدا، فهي تجعل من الحكمة شعارا لها على لسان الديك، وهي أن لا حياة ممكنة بدون أمل، وأن أي خصم يمكنك أن تقهره عندما تنزع عنه ذاك الأمل الذي يعيش من أجله، فالديك يقول للضبع الذي يريد أن يفترسه:
ـ إن الكائن يمكن أن يعيش بدون أب وبدون أهل وبدون أصدقاء، لكنه لا يستطيع أن يعيش بدون أمل.
والضبع لم يستطع أن يهزم الديك إلا عندما أخبره بأنه أكل كل أمله…

أسرار الموت والحياة
كما تطل حكاية إفريقية من السنغال على أسرار الموت والحياة، فتقول إن الإله اختبر خلقه في القدرة على تحمل الموت، فأمات العقاب فاجتمعت العقبان عليه وبكته بحرقة واستمرت في البكاء عليه دون انقطاع، فعلم أن طائر العقاب لا قدرة له على تحمل الموت..
وأمات الإنسان فبدأ الناس يبكونه لفترة، ثم هدؤوا…، ثم انفجر أحدهم ضاحكا، وسرعان بدؤوا في العزف والرقص والضحك والانشراح ناسين الميت وما يأتي منه، فقال الإله:
ـ هؤلاء يستطيعون تحمل الموت..
هكذا كما تقول الحكاية عرف الإنسان الموت، أما العقاب فلا يموت أبدا وإنما يفقد ريشه فقط …
وفي حكاية أخرى من السنغال يرسل الإله الأرنب ليخبر الناس بأن القمر سيموت بشكل نهائي ولا يعود إلى الحياة،وأن الإنسان سيموت ويعود إلى الحياة، لكنه يلتقي مع الضبع الذي سأله أن يبلغ الرسالة محله، فغير مضمون الرسالة الذي سيصير قدر البشر فيما بعد: إن الناس يموتون ولا يعودون إلى الدنيا ثانية أما القمر فيغيب ويعود.

خطورة الإنسان
تحكي حكاية من بوركينا فاصوكيف كان الناس يعيشون في انسجام مع الحيوانات الضارية في نفس المكان، حتى أنهم كانوا يتقاسمون الزاد فيما بينهم، وكيف دفع سوء حكي القرد عن الإنسان، عندما بالغ في تصوير خطورة هذا الأخير وقوته،وعندما لم يفهم توسل الإنسان بالسلاح الذي كان يخفيه، وادعى أنه بمجرد أن يشير بذراعه إلى الحيوان يموت هذا الأخير في الحين، مما أدى إلى هلع شديد داخل الحيوانات وعزوفها عن العيش مع الإنسان ورجوعها إلى الغابة.

القوة والضعف والبلادة والذكاء
تتحدث الحكاية الشعبية البوركنابية من خلال الحيوانات عن عاقبة الاعتداء على الأضعف، عن الجشع ونكران الجميل، وعن الإنصاف في النهاية.فالضبع الذي أكل صغار العنزة كادت له هذه الأخيرة بحيلة وجعلته يسقط في بئر نتيجة سوء فعله، فطلب من الحمار أن يخلصه من ورطته، على أساس أن يلتزم بألا يؤذيه مستقبلا، لكنه بمجرد أن خلصه أراد أكله مباشرة، إلا أن الأرنب أرشد الحمار إلى حيلة للخلاص من الضبع. وتتحدث حكاية من السنغال عن العلاقة بين القوي والضعيف، وكيف يفكر القوي في حيلة تبرر قضاءه على الضعيف في حكاية الضبع والأرنب، فالضبع الجائع يبحث عن ذريعة لافتراس جاره الأرنب، فيقول له: هيا لنبحث عن شخص اسمه «هوأنا» لنأكله، ليجعله عن طريق الحيلة يقول في النهاية: «هوأنا» فيفترسه.
كما تحكي حكاية أخرى من السنغال عن الظلم والتشرد التي تتعرض له الفتاة اليتيمة من طرف زوجة أبيها لمجرد أنها نسيت أن تنظف مغرفة، وكيف تنصف في النهاية فتتخلص من شقائها عن طريق المرأة الغريبة التي تمنحها ثلاتة بيضات سحرية تعيد إليها اعتبارها .. وهوالأمر نفسه الذي نجده في حكاية من الكامرون حيث يشرد الطفل اليتيم من طرف زوجة أبيه بسبب كسره مغرفة.
وفي حكاية من السنغال تتعرض المرأة للظلم من طرف حاكم القرية إلى أن تنصف عن طريق ابنها بتدخل عناصر عجائبية، حيث تختطفه جنية وتربيه مع ابنها حتى يصير قويا وغنيا، ويعود للتعرف على أمه ووإعادة الاعتبار إليها، ثم في النهاية يصير حاكما وينصف أمه وهنا يرمي الحكي في البحر.
 

محمد فخرالدين
* باحث مغربي
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الحكمة في الحكاية الافريقية”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب