ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

ثورة الأدب

المصدر:  | 22 مارس 2013 | فن و ثقافة |

2098374195745419-1209837.png

يضم كتاب «ثورة الأدب» لمحمد حسين هيكل مجموعة من الفصول التي تسعى إلى إظهار الثورة العارمة التي حدثت في الأدب، حيث يتحدث فيه المؤلف عن الثورات المتصلة التي شهدها مجال الكتابة و

الأدب القومي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. كما يتناول بالشرح المجهودات المتوالية لأصحاب المدارس الفكرية المختلفة التي ساهمت في إحياء الأدب العربي، والخروج به من حالة الركود إلى حالة الثورة .ويرى حسين هيكل أنه، منذ ما يقرب من ثمانين عاماً، لا يزال الأدب العربي يضطرب بعوامل الثورة، بدءاً من الثورة العرابية في مصر في عام 1882، ومنذ شرع هذا الشعور القومي يحرك النفوس ويدعوها إلى التوجه نحو النهوض بمجموع الأمة، إلى مثل أعلى، وكذا منذ بدأت الكتابة تخرج من الحظيرة الضيقة (حظيرة الدواوين)، ومن النطاق المحصور (نطاق التعليم) لتتصل بالناس، على اختلاف طبقاتهم، ولتصور لهم من نواحي الحياة ما يريده الكاتب.
يكتب هيكل في مقال بعنوان «الطغاة وحرية القلم» عما أسماه الغرائز المفترسة التي تهيج في نفوس الطغاة لحرب القلم وحملته، ويشير إلى أن «حرية القلم هي المظهر الأسمى لحرية الإنسان، وحرية القلم إنما تكون حيث يمسك بالقلم رب من أربابه، لا عامل من عماله، رب تؤتيه الطبيعة قوة الخلق والإنشاء ما لا سبيل إليه، إلا في جو من الحرية المطلقة، وتدفعه ليخلق هذه الحرية حوله خلقاً، ولو ألقى به هو في غيابات السجون، بل تدفع ذكراه لخلق هذه الحرية، إذا هو غُيِّبَ بين صفائح القبور».
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ثورة الأدب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب