ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

باب أحمد الشهاوي ومنازله مترجما إلى الفرنسية

المصدر:  | 22 مارس 2013 | فن و ثقافة |

209832-ahmad-al-shahawy209832.png

المساء

صدرت الترجمة الفرنسية لديوان الشاعر أحمد الشهاوي «باب واحد ومنازل» عن دار لال الفرنسية، بترجمة الشاعر محمد ميلود غرافي، الأستاذ بجامعة تولوز الفرنسية. وكانت الطبعة العربية من الديوان، الذي

يقع في 84 صفحة من القطع المتوسط ويتضمن ستين قصيدة، قد صدرت في القاهرة عن الدار المصرية اللبنانية عام 2009.
في تقديمه للترجمة يكتب محمد ميلود غرافي «أن نقرأ شعرَ الشهاوي معناهُ أن ندخلَ معبد الشعر بدون طقوس. أن نوقِظ َكل حواسّنا ونعرضها لتمرين جديد، روحيٍّ بشكل عميق. فنشمّ فيه رائحة الثمرِ المحرّم ونذوق فيه رغيفَ الصوفيِّ المتقادمَ ونسمع فيه السكونَ المتناغمَ ونتصفّحَ فيه الكتبَ المقدَّسةَ ونرى فيه أبوابا عديدة و..منزلا واحداً : منزلَ الشعرِ. ولا بأسَ (أو ربما هذا أفضلُ) إن حلّت أعضاؤنا الحسّاسةُ بعضُها مكان بعضٍ :لساني ينظر/عيناي تكتبان/أذناي تريان».
يسافر بنا أحمد الشهاوي حتى بدء هذا الكون، حتى باب الخطيئة الأولى، مرورا بالقصص النبوي ومختلف الأمكنة والحالات الصوفية دون أن ينتشلنا ولو لحظة واحدة من أوجاع اليومي فينا. كل شيء تمّ إعداده كي تظهر الأنا وعشقُها المنكسر وعزلتها وعدم رضاها وكلامُها الذي بلا معنى وسكونها الأقوى معنىً وخيبتها… في متوالية دلالية نرى فيها أنفسنا بشكل حقيقي(…).
وعلى غرار زاهد يقنع بشظف العيش وهو يبتغي الوصول إلى الحقّ، فإن الشهاوي يلج بنا إلى اللاقناعة والبحث الدائم عن المعنى الخفيّ عبر مفردات مألوفة. ففي العشق، اللغة وحدها هي الكائن الأبدي : «تُولَدُ لُغَةٌ تَبْقَى/تَدَلُّ عَلَى اتَّحَادِهِمَا».
إنها تقرأ بهذا المعنى حين تريد لنفسها أن تكون شيئا آخر غيرها. شيئا آخر غير المفردات والصور المعهودة. إنها أبديةٌ ونبعُ الإشراق الشعريّ حين يتمّ الإمساك بها في جانبها الخفيِّ واللامرئيّ.
الصمت جزء في الآن نفسه من التعبير الشعريّ والبحث عن الحقيقة المتعالية. إنه في الآن نفسه منبع المعرفة (أنا المتكلم الذي لا يعرف/الصامت الذي يعرف) وأحد وعود الشاعر المقدسة تجاه محبوبته، ذاته المُختارة (أعدك بالصمت/ لا بالكلام). الصمت كمصدر للتأمّل هو تحدٍّ للغة. إذ يبدو أكثر تعبيراً وأكثر دلالة منها : (صَمْتي اشْتَهَاك/ لأَنَّ الكَلاَمَ عَاجِزٌ).وفي وسط المعنى العميق والخفي نجد النقطة. لا قصيدة بدون نقطة مركزية تخلق العلاقة بين الظاهر والخفي، «بين الأرض والسماء، بين المقدس والمدنس» كما يقول الشهاوي في موضع آخر. النقطة عند الصوفي هي الحقّ. وعند الشاعر هي جوهر العملية الشعرية. الحدس يحل محلّ العين. كل شيء يبدأ من النقطة المركزية وكل شيء يؤدي إليها. لذلك فإن عناوين عديدة في مجموعته الشعرية تلح بوضوح على هذا العنصر الثابت في الرؤية الشعرية عند الشهاوي (جزيرة الكون، سرّة الدنيا، بيضة كونية…) بدون أن يعني ذلك أن العنوان يحيل على محتوى القصيدة. إن عناوين الشهاوي تبدو دائما في قطيعة مع القصيدة. ولكي يتم الإمساك بالعلاقة بين العنوان وباقي النص، يجب أن نأخذ بنصيحة الشاعر : «اذهب إلى ماوراء الشيء». ويضيف الشاعر والمترجم محمد ميلود غرافي أن الشاعر أحمد الشهاوي ينهل من التراث الصوفي العربي ـ الإسلامي. فالحلاج يجعل من النقطة العلامة الثابتة التي تؤدي إلى الحق والمعرفة الإلهية. «النقطة أصل كل خط، والخط كله نقط مجتمعة. فلا غنى للخط عن النقطة، ولا للنقطة عن الخط. وكل خط مستقيم أو منحرف فهو متحرك عن النقطة بعينها» (…). والحديث عن النقطة يجرّ إلى الحديث عن الحرف مثلما يرد عند الحلاج، أي كعلامة تحيل في الآن نفسه على الظاهر والباطن. هكذا يمجّد الشهاوي الحرف على طريقته الخاصة. فهو دائم البحث عن «حروف سريّة» (الديوان) أهمها حروف تلك التي يهيم بها حبّا. تمجيد الكائن المقدَّس (محبوبته) يتمّ قبل كل شيء عبر المكونات الخطية لاسمها، أعني الحروف، تلك التي يزعم أنه تلقاها في ما يشبه الوحي، لكنها ظلت «تنام وحيدة في السطر» (الديوان). هذا الانفصام بينه وبين حروفه المقدّسة يجعل معرفة الشاعر لنفسه بنفسه أمرا مستحيلا:
لِمَاذَا أَفْشَلُ / كُلَّمَا حَاوَلْتُ أَنْ أَعْرِفَ الوَجْهَ الآَخَرَ لاسْمِي/ ألأَنَّ الحُرُوفَ التي أُحِبُّ تَنَامُ وَحِيدَةً / في السَّطْرِ».
وعن ديوان «باب واحد ومنازل» لأحمد الشهاوي كتب الشاعر مصطفى عبادة بأن «باب واحد ومنازل»، بقصائده القصيرة، ينطوي على مجموعة من الظواهر الموضوعية والتشكيلية، التي تشكل استراتيجيته، ومنها موضوعيًّا هيمنة عدم اليقين البادي في كثرة الأسئلة، وتكرار الحالة بطرقٍ وصياغاتٍ مختلفةٍ، رغم حالة المثالية المبثوثة في القصائد: «في انتظار معجزةٍ من إلهٍ/ يخايلُهُ في المنام». وهي مثالية تلقِّي العالم الموضوع الخارجي، في حالة من الهدوء والتأمل، وعدم الاشتباك الآني الذي يحوِّل القصيدة إلى منشورٍ نفسيٍّ ضد الآخر، وهو ما جعل الجملة الشعرية تتخلَّص من إغواء البلاغة والتداعي اللغوي، ويخضعها لحالة من الفحص والفرز، وبالتالي الإبقاء على أثر اللحظات والمعارك، لا اللحظات والمعارك نفسها، التي تلتصق بالذات، وتشكل لها همًّا ممتدًّا، فالعالم الذي تئنُّ الذات تحت وقع معاركه لا يستحق الاشتباك، بقدر ما ينفك لغزه بالتعالي والتأنِّي والتفكير، وتمرير كل لحظات الأسى والفقد على مرشَّحٍ عقليٍّ وجدانيٍّ، لتشكِّل الرؤية الذاتية للعالم محور هذه القصائد، حتى أن كل شيء يدخل إلى الذات هو خارج منها كما في الإهداء: نوال عيسى. وهي الرؤية الأصدق والأقرب إلى الحدس الإنساني والانفعال البشري.
 على أن العزلة التي تفرضها المثاليةُ في رؤية العالم، أدت إلى اغترابٍ وجوديٍّ، كثفته كثرة الأسئلة الاستنكارية كما في: «ما الجحيم» (ص5) أو «أصير ينبوعًا» (ص36)، وبعض عناوين القصائد: «قلب لكلابٍ»، «مستثناةٌ بي»، «برهاني»، «هذه سبيلي»، و»تأويل رؤياي». كل شاء مردود في حالة الاغتراب إلى الذات. هي ما ترى وهي التي تحكم معيار الصدق والوجد. باختصار إن الذاتَ المغتربةَ ترى نفسها مركز الأحداث منها تخرج وإليها تعود، فتخلق عالمًا متكاملاً.
ويكتب الشاعر والروائي صبحي موسى «يمكننا القول إننا أمام قصيدة واحدة، ذات مقاطع عدة، وليس بينها فواصل، أو مسافات في الزمن، لكنها أقرب إلى الفيوضات التي تغلب على صاحبها فلا يملك إلا كتابتها أو الحديث بها، ولأنها لا تخضع إلى المنطق بقدر ما تخضع إلى قوة الروح التي هيمنت على صاحبها، فإننا، أنفسنا، أمام نوع جديد من الطواسين، حيث اللغة المحملة بالإشارة، والكتابة المشحونة بالوهج، والرغبة المخلصة في مخاطبة المحب وإعادة التواصل معه، ومن ثم فتوظيف الموروث ليس إدراكاً من المحب بممتلكاته، لكنه تجرد من العلائق الواضحة والوصول إلى اللغة الحقة، تلك التي تبلبلت ألسن الناس بها، وتفرقوا شيعاً وجماعات، لكن الخلوص في الرغبة للتوحد مع الكلي الغائب خلف آلاف من الحجب والستور تنفي عن اللغة منطقيتها، وتخلق لها وظيفة أعلى هي الحضور المماثل لفكرة الحلول التي يريدها المحب.
المنازل هي المسالك، والمحبوب هو الباب الواحد، هكذا يطرح الشهاوي في تجربته، بينما العناوين التي توزعت على ضفاف التجربة ليست سوى المدارج التي يرتقيها المحب في الوصول إلى محبوبه، وهي في مجملها كبقية عناصر النص لا تقدم إجابة بقدر ما تطرح حيرة أو سؤالا بحجم تجربة، إذ لا تفسر المقاطع ولا تجيب عن الشكوك، أو حتى تمثل اكتمالاً لدائرية النص، لكنها تصنع توازياً مع التجربة ككل، وكأننا أمام نصين أحدهما قابل للقراءة والتأويل، والآخر ليس إلا علامات لا يهتدي بها القارئ، ولكنها تحيل المحبوب ما هو مدون في اللوح المسطور».
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “باب أحمد الشهاوي ومنازله مترجما إلى الفرنسية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب