ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

شباط: لن نسمح بأن يدفع المواطنون تكلفة الأزمة الاقتصادية

المصدر:  | 21 مارس 2013 | سياسة |

محمد الرسمي

قال حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، إن أحزاب الأغلبية جاءت بشعارات انتخابية كبرى، لكنها ووجهت بظروف الأزمة الاقتصادية التي فرضت عليها التراجع عن الكثير من هذه الوعود، «لكن حزبنا لن يسمح بأن يدفع

المواطنون ثمن هذه الأزمة، وإذا كانت الحكومة تريد محاربة الفساد، فأمامها أماكن كثيرة لفعل ذلك غير المساس بصندوق المقاصة».
وهاجم شباط، الذي كان يتحدث أول أمس في ندوة من تنظيم طلبة إحدى المدارس الخاصة بالرباط، الحكومة التي يشارك فيها حزبه، مطالبا إياها بالإسراع بإخراج القانون التنظيمي للحكومة إلى حيز الوجود، حتى لا تظل تشتغل خارج القانون، «لأننا أصبحنا نرى بعض الوزراء يفصلون المناصب السامية على مقاس المقربين منهم، وهو ما لن نسمح به أبدا».
الأمين العام لحزب الاستقلال لبس أيضا قبعة النقابي خلال اللقاء، حين انتقد مرور سنة كاملة دون أن تعقد الحكومة جلسات للحوار الاجتماعي مع النقابات، مؤكدا على أنه حريص من داخل الحكومة على حماية المكتسبات التي تحققت خلال ولاية الحكومة السابقة لفائدة مختلف الطبقات الاجتماعية، «وأنا حين أتكلم عن المشاكل الحقيقية للمجتمع، يصفني البعض بأنني شعبوي، في حين أعتبر ذلك واقعية سياسية».
وبدا شباط مزهوا بالحكم القضائي الصادر مؤخرا عن المحكمة الإدارية بالرباط لفائدة القيادة الجديدة، مؤكدا بأن هذه القيادة حصلت على الشرعية القضائية إلى جانب الشرعية السياسية، «وعلى العموم، ليست لنا أي مشكلة في لجوء الإخوان إلى القضاء، وإن كانت المسألة ليست من أخلاقنا الحزبية والسياسية، إلا أن ذلك يظهر عدم تشبعنا بثقافة تقبل الهزيمة في التنافس السياسي، وأنا شخصيا أومن بأن الإصلاح يجب أن يكون من داخل الحزب وليس عبر الانشقاق».
وختم شباط حديثه بإرسال رسالة سياسية إلى الزعيم السياسي الآخر الحاضر في الندوة إدريس لشكر لشكر إن المؤسسة الملكية لم تعد تهيمن على الحياة السياسية في المغرب حين عبر عن متمنياته بإعادة إحياء الكتلة الديمقراطية من أجل مواجهة المد الأصولي، الذي هب على العالم العربي، بما فيه المغرب، منذ انطلاق الربيع العربي، وهو ما تجاوب معه لشكر، ط بابتسامة حملت بدورها الكثير من الرسائل.
من جهته، قال لشكر إن المؤسسة الملكية لم تعد تهيمن على الحياة السياسية في المغرب، «وعندما تحدث عبد الرحمن اليوسفي عن هذه الهيمنة، فهو لم يكن يملك الحق في التعيين في هذا العدد الضخم من المناصب المتاحة لرئيس الحكومة الحالية، في حين أن عبد الإله بنكيران تنازل عن الاختصاصات التي منحه له الدستور، وعليه أن يتحمل مسؤوليته في ذلك، بل وصل الأمر بالديوان الملكي إلى مراسلة الحكومة من أجل حثها على القيام بصلاحياتها».
وطالب لشكر بصياغة مشروع ثقافي حداثي من أجل مواجهة المشروع المحافظ، الذي يقوده حزب العدالة والتنمية الإسلامي، «لأنني أخاف مستقبلا أن تصبح زوجتي وابنتي ورفيقتي في الحزب، مهددة من طرف الحكومة، وألا يستطعن الخروج إلى الشارع بشعر مكشوف وبلباس «الديكولطي»،  فتقضي الحكومة بذلك على كل المكتسبات التي حققتها الحركة الحقوقية بعد سنين من النضال».
وتوعد لشكر الحكومة بمعارضة اجتماعية قوية وطويلة النفس، «حيث بمجرد انتخابي على رأس الحزب اخترت التوجه نحو الفاعلين الاجتماعيين بدل الأحزاب السياسية، لإيماننا بأن المعارضة يجب أن تكون مجتمعية بالدرجة الأولى، من خلال التنسيق مع الحركات النقابية والحقوقية، أما فيما يخص باقي حركات اليسار فإننا سنلتقي معها في مختلف المحطات النضالية التي سنخوضها مستقبلا».
وفيما يخص الأوضاع الداخلية للحزب، أكد لشكر بأن حزب المهدي بنبركة وعبد الرحيم بوعبيد هو بألف خير، كاشفا عن عقد لقاء اليوم الأربعاء برئيس الفريق النيابي للحزب أحمد الزايدي، «وعلى العموم فما حصل يدل على الحيوية التي ظل حزبنا يعرفها منذ سنوات، علما أن ربع القيادة الحالية للحزب هم من ضحايا سنوات الرصاص، وأكثر من الثلث هن من النساء، وهو ما لم يكن متوفرا في القيادات السابقة»، يضيف لشكر.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “شباط: لن نسمح بأن يدفع المواطنون تكلفة الأزمة الاقتصادية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب