ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

600 مساهم صغير بـ«دياك سلف»  يخسرون 17 مليون درهم

المصدر:  | 19 مارس 2013 | إقتصاد, الأولى |

208240Hassan-Boulaknadal-2800-2012-11-05-20copie208240.png

سعيد الطواف

برر كل من بنك المغرب ومجلس أخلاقيات القيام المنقولة قرار سحب الترخيص من شركة «دياك سلف»، بأن الشركة منحت كل الفرص لكي تصحح وضعيتها وتستأنف نشاطها عبر تدخل شركاء وطنيين أو أجانب.
وقال حسن بو القنادل، المدير

العام لمجلس أخلاقيات القيم المنقولة، خلال ندوة صحفية نظمت مؤخرا  بمقر بنك المغرب بالدار البيضاء، إنه بالنظر للضائقة المالية التي تعاني منها شركة «دياك سلف» فإنه لا يمكنها الاستمرار في أنشطتها بدون تصحيح وضعيتها، لكن للأسف، وحتى نهاية شهر فبراير المنصرم، لا يوجد أي عنصر ملحوظ ومادي يؤشر على توجه يمكنه أن يفضي إلى استئناف الشركة نشاطها، وهو ما أدى إلى سحب الترخيص منها.
وأشار، في هذا الصدد، إلى أن مجلس أخلاقيات القيم المنقولة منح الوقت الكافي لشركة «دياك سلف» لكي تستأنف نشاطها، لكن دون نتيجة، وهو ما جعل الشركة توجد في وضعية صعبة.
وفي السياق ذاته، أبرز عبد الرحيم بوعزة، مدير مديرية المراقبة البنكية التابعة لبنك المغرب، أن الأمر يتعلق بإجراءات يتم اتخاذها بشكل تدريجي طبقا للقانون، قبل سحب الرخصة من أي شركة مدرجة ببورصة القيم بالدار البيضاء. وقال في هذا الصدد: «هناك مجموعة من العناصر يتعين أخذها بعين الاعتبار قبل الخوض في هذا الملف، وفي هذا الإطار تحرك بنك المغرب بشكل صائب ومتوازن».
وأكد بوعزة عبد الرحيم على سلامة قرار عبد اللطيف الجواهري القاضي بسحب الترخيص من شركة «دياك سلف»، لأسباب ربطها بعدم احترام هذه الشركة الفاعلة بقطاع قروض الاستهلاك للمعايير التنظيمية والقانونية التي يقرها بنك المغرب، على غرار قرارات مماثلة سبق لهذا الأخير أن اتخذها في حق 20 شركة لأسباب مختلفة منذ مطلع الألفية الثالثة.
وبشأن التشطيب على أسهم «دياك سلف» من التداول في بورصة الدار البيضاء،  يضيف  بو القنادل أنه «طبقا للقانون المعمول به، لا يمكن اتخاذ هذا القرار إلا بعد نشره بالجريدة الرسمية، آنذاك يطلب مجلس أخلاقيات القيم المنقولة التشطيب على أسهم الشركة المعنية من تداولات البورصة».
وأكد بولقنادل على أن المجلس استند إلى المعطيات المتوفرة من لدن الجهات المختصة في مراقبة وافتحاص الوضع المادي للشركة وكذا أحكام القانون المتعلق ببورصة القيم بالدار البيضاء، حينما أخبر في بلاغ صحفي بصدور قرار سحب الاعتماد من شركة «دياك سلف» وإيقاف تداول أسهم هذه الأخيرة، حيث أشار إلى أن القيمة الإجمالية لهذه الأسهم تناهز حوالي 17 مليون درهم أغلبها تتوزع على قرابة 600 مساهم صغير، وهو ما يجعل هؤلاء ينتظرون ما ستؤول إليه أسهمهم التي اشتروها من البورصة منذ عدة سنوات، ناهيك عن تشريد عشرات الأسر المشتغلة بشركة «دياك سلف» بعد قرار إقفالها.
يذكر أن بنك المغرب قرر في 28 فبراير المنصرم سحب الترخيص من شركة «دياك سلف» المعروفة في ميدان قروض الاستهلاك. وللإشارة فإن هذه الشركة كانت نشرت مجموعة من الإعلانات تفيد بوجود شراكات ممكنة ستمكنها من رفع أموالها الذاتية، وهو ما سيضمن استمرارية أنشطتها. وقد أدرجت شركة «دياك سلف»، التي تأسست سنة  1942، في بورصة القيم بالدار البيضاء سنة 1962.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “600 مساهم صغير بـ«دياك سلف»  يخسرون 17 مليون درهم”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب