ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

عادل الدويري يصف وزراء بنكيران بـ«المفلسين»

المصدر:  | 19 مارس 2013 | الأولى, سياسة |

208229Adil-20douiri-2023-2002-2009-20Fezzazi-20027208229.png

محفوظ آيت صالح

وصف عادل الدويري الطريقة التي يتم بها تنفيذ البرامج القطاعية الكبرى بالمغرب بأنها طريقة «المكلخين والمفلسين». وعدد الدويري، الذي كان يتحدث مساء أول أمس السبت في ندوة حول الجهوية المتقدمة بأكادير، مجموعة من

البرامج الكبرى، التي سبق أن وضعها المغرب كمخطط «إقلاع» و«المغرب الأخضر» و«المغرب الأزرق» (أليوتيس)، وقال إن هذه البرامج عقلانية ومتوازنة وواعدة إلا أنها تفتقر إلى القدرة على الاستمرار في التنفيذ. وأضاف أن الدولة تتوقف عند أول عقبة تصادفها ولا يتم العمل على حل هذه المشاكل على مستوى التنفيذ. وأكد وزير السياحة الأسبق أن الحكومة الحالية مطالبة بمعالجة طريقة تصدير البرامج الكبرى للمغرب، وقال إن الوضع الاقتصادي للمغرب يوجد في وضعية جد خطيرة بسبب وصول احتياطي العملة إلى أدنى مستوياته. وفي معرض تحليله لهذه الوضعية أكد الدويري، الذي كان يتحدث بصفته رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، على أنه في العشر سنوات الأخيرة شهد المغرب ارتفاعا ملحوظا على مستوى الناتج الداخلي الخام وتم الرفع تدريجيا من الأجور، مضيفا أن الضريبة على الدخل تم تقليصها، وأنه تم حذف بعض الرسوم الجمركية، مما قلص من أثمنة بعض المواد، وارتفع في المقابل معدل الاستهلاك مما زاد من الحاجة إلى الاستيراد من الخارج. وأضاف أن أغلب الاستثمارات التي قامت بها الدولة تطلبت هي الأخرى الاعتماد على استيراد مجموعة من المواد. هذه العوامل كلها أدت، حسب الدوري، إلى حالة وصفها بالأزمة الخطيرة، مشيرا إلى أن انتقال ثمن برميل النفط من 40 دولارا إلى 120 دولارا في أقل من ثلاث سنوات زاد من حدة هذه الوضعية بالنظر إلى أن المغرب يستورد مائة بالمائة احتياجاته الطاقية. وأبدى الدويري تخوفه من أن يتكرر سيناريو سنة 1982 عندما تدخل البنك الدولي فيما كان يعرف بمخطط التقويم الهيكلي عندما وضع مكتب ممثله بالقرب من مكتب وزير المالية وكان يمارس الرقابة على كل القرارات المالية للمملكة. وأضاف الدويري أن المغرب يحتاج إلى 50 مليار درهم من الصادرات، سواء على مستوى الخدمات أو البضائع، من أجل استعادة التوازنات المالية، وحذر من الاعتماد على سياسة الاقتراض، مشيرا إلى أن صافي القرض الخارجي للمغرب بلغ مؤخرا 25 مليار درهم، وهو احتياطي لن يكفي إلا في حدود 2015 على أقصى تقدير. وفي ختام كلمته، أشار الدويري إلى أن الجهات يجب أن تتولى تنفيذ البرامج الكبرى التي انخرط فيها المغرب ويجب أن يتم جرد جميع المشاريع الكبرى والعمل على حث الحكومة على المضي فيها دون توقف من أجل الخروج من حالة الأزمة التي أضحى الوضع الاقتصادي المغربي يتخبط فيها.
للإشارة، فإن هذه الندوة التي نظمتها رابطة المهندسين الاستقلاليين كان من المتوقع أن يحضرها كل من حميد شباط وكريم غلاب، لكن ظروفا طارئة منعتهما من ذلك.
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “عادل الدويري يصف وزراء بنكيران بـ«المفلسين»”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب