ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

البرلمانيون يغيبون عن لقاء وزير السكنى والتعمير ببني ملال

المصدر:  | 15 مارس 2013 | الأولى, سياسة |

205904NABIL-20BENABDELLAH-JPG-20-20-205904.png

المصطفى أبو الخير

أثار الغياب الكبير للبرلمانيين عن لقاء وزير السكنى والتعمير نبيل بنعبدالله ببني ملال انتباه الحاضرين لدورة المجلس الإداري للوكالة الحضرية لبني ملال. إذ حضر ستة برلمانيين فقط وأربعة مستشارين، في الوقت الذي يتجاوز

عدد المستشارين والبرلمانيين بالجهة أكثر من 30 برلمانيا ومستشارا.
ويبدو أن أزمة حكومية بدأت تلوح في الأفق بعد رد وزير السكنى والتعمير على رفض ممثلة وزارة المالية السماح ببناء مقرات للوكالات الحضرية، إذ قال إن وزارته ستمضي في مخططها لبناء مقرات الوكالات الحضرية، ومنها الوكالة الحضرية لبني ملال، بالرغم من اعتراض وزير المالية.
 وكان وزير السكنى والتعمير، ووالي جهة تادلة أزيلال محمد فنيد، قد عقدا  جلسة عمل حول قضايا التعمير بكل تراب جهة تادلة أزيلال، وبمدينة بني ملال على الخصوص، بمقر الولاية. وتمت خلال اللقاء مناقشة مشكل المدينة القديمة لبني ملال، ومشكل البناء العشوائي الذي تنامى، خصوصا بدوار أدوز، ومجموعة من قضايا التعمير، خاصة وثائق التعمير. وانتقل الوزير رفقة والي الجهة إلى دوار  أدوز، الذي يعد أكبر المناطق العشوائية التي تكاثر فيها البناء العشوائي، تزامنا مع الربيع العربي، حيث وقف الجميع على ما تعرفه المنطقة من انتشار للسكن العشوائي.
وقال الوزير إن الهدف هو إحداث قطب حضري جديد بكل الخدمات التي تكون مع السكن الجديد ورفع المستوى المعيشي وليس السكن فقط. وأضاف أن وزارة السكنى تمكنت على المستوى الوطني من تقليص عدد المدن بدون صفيح بنسبة تفوق 60 في المائة، بالرغم من التواجد القوي لهذه الظاهرة، مشيرا إلى أن أغلب الأحياء الجديدة العشوائية صلبة وغير قصديرية. وأكد أنه بالرغم من الإمكانيات المتواضعة التي يتوفر عليها صندوق التنمية القروية تم الإعلان في مطلع هذه السنة عن 14 مشروعا سكنيا بجهة تادلة – أزيلال من أصل 93 مشروعا على المستوى الوطني.
ودعا بنعبد الله إلى تبني مقاربة تشاركية جديدة لتأطير التعمير والبناء المعد للسكن في المجالات القروية بالجهة التي تعرف ضغطا عمرانيا، وتوخي اليسر والمرونة إبان دراسة مشاريع طلبات الترخيص، مؤكدا على ضرورة تحديد مدارات الدواوير والمناطق القروية التي تعرف ضغطا عمرانيا، وكذا المدارات الحساسة وذات الصيغة الخاصة، التي من الضروري أن تتوفر على رؤية مستقبلية بشأنها قبل الشروع في دراسة طلبات البناء بها.
كما أكد وزير السكنى والتعمير على ضرورة فتح مناطق جديدة للتعمير بالمملكة تشمل، بالإضافة إلى السكن والخدمات الاجتماعية والعمومية، مناصب شغل خاصة في الأماكن التي تعرف ضغطا سكنيا للحيلولة دون لجوء المواطن إلى الطرق غير القانونية في الحصول على
 سكن.
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “البرلمانيون يغيبون عن لقاء وزير السكنى والتعمير ببني ملال”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب