ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

لوليشكي: المغرب اختار المفاوضات لحل ملف الصحراء ونفس الأمر سيكون في سبتة ومليلية والجزر الجعفرية

المصدر:  | 14 مارس 2013 | سياسة |

المهدي السجاري

قال محمد لوليشكي، السفير الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، إن «مقترح الحكم الذاتي ليس مغلقا، بل هو مقترح مفتوح وقابل للتعديل من أجل الوصول إلى حل يرضي الجميع»، مؤكدا أن «المغرب هو الطرف الذي تقدم خطوات في اتجاه

حل وسط، حيث إن تحليل ما يدعو إليه مجلس الأمن بأن يكون الحل سياسيا، متفاوضا عليه، توافقيا، وواقعيا، يوضح أن المقترح المغربي يستجيب لهذه الصفات، وهو فوق ترابه وبين إخوانه وينتظر، ونحن لدينا نفس طويل».
واعتبر لوليشكي، في محاضرة نظمها مركز الدراسات الصحراوية في موضوع «تطورات قضية الصحراء»، صباح أمس في الرباط، أن «المغرب ليس له ولو قطرة من الغاز الطبيعي في الصحراء، ولكن لديه رصيدا يتمثل في أبنائه وبناته والإصلاحات التي قام بها منذ سنين، والتي استمرت منذ 12 سنة الأخيرة، والمغرب سمته هو أنه دولة مستقرة، تعمق الإصلاحات التي قامت بها وتقبل الانتقادات».
وأوضح السفير المغربي لدى الأمم المتحدة أن «المغرب ظل حصريا، في كل محطات استرجاع استقلاله، يستعمل خيار المفاوضات ولا شيء غيره، وهو نفس الأمر الذي سيكون أيضا فيما يخص قضية سبتة ومليلة والجزر الجعفرية لأن المفاوضات هي الحل الأنجع والوحيد»، مبديا في الآن ذاته افتخاره بأداء الديبولماسية المغرب، و«الهداية للجزائريين». وأكد لوليشكي على أن «المغرب لا يجب عليه أن يعول على أي دولة، ولكن يجب أن يعتمد على المغاربة، وأن الجهود التي يجب أن تبذل ليست منحصرة في ما تقوم به الحكومة أو الدبلوماسية بشكل عام،  بل هي نتاج عمل منسق بين الدبلوماسية الحكومية والموازية والبرلمانية والمجتمع المدني، وأيضا القطاع الخاص».
لوليشكي، وفي رده على الانتقادات الموجهة للدبلوماسية المغربية، أكد أنها «تعمل بفعالية أكثر، بل هناك تقييم دوري لما نقوم به من أجل التعامل مع الاعوجاجات إذا كانت، والدبلوماسية المغربية منفتحة على عالمها وتقبل الانتقادات، وهي دبلوماسية مواطنة، وهناك دبلوماسيون من المناطق الجنوبية الذين يبلون البلاء الحسن».
وسجل الديبلوماسي المغرب أن «الحديث عن الاستفتاء أصبح متجاوزا، لأنه من أصل 54 حالة التي طرحت الأمم المتحدة توجد فقط 5 حالات سويت وضعيتها عن طريق الاستفتاء، ومن عاشوا في المناطق الجنوبية يعرفون خاصية هذه المنطقة لأن كل شيء يتم بالتوافق، ونحن نقرر مستقبل ومصير سكان، وبالتالي لا يمكن أن يتقرر ذلك بخمسين بالمائة من المصوتين زائد صوت واحد، ونهمل مصير باقي السكان».
كما أشار إلى أن «غير المقاربة التوافقية يعني الصراع والتشتت وهذا ما لا نريده كأمة مغربية ولا يريده جيراننا والعالم، لأنها لا تريد أن يمس المغرب المستقر في شيء ويصبح عدم الاستقرار هو سيمة هذه المنطقة».
وأكد السفير المغربي، الذي يشغل رئيسا للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن، أن الاعترافات بما يسمى بـ«البوليساريو» هي أقل اليوم من 32، في الوقت الذي كانت فيه الجزائر قد جندت الكثير من الدول خلال الحرب الباردة، حيث كانت الاعترافات تسقط كالمطر، وقد وصلت آنذاك إلى 60 أو 65 اعترافا لأسباب مادية».
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “لوليشكي: المغرب اختار المفاوضات لحل ملف الصحراء ونفس الأمر سيكون في سبتة ومليلية والجزر الجعفرية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب