ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

بوريقي: الأذن الموسيقية العربية لازالت بخير

المصدر:  | 24 ديسمبر 2012 | الأولى |

157306mourad-bouri9i-1157306.png

صاحب «أحلى صوت» يهفو إلى الانطلاق نحو النجومية

سميرة عثماني

- كيف تعلق على من اعتبر فوزك بأحلى صوت بمثابة انتصار للطرب الأصيل في مواجهة الموجة السائدة حاليا على الساحة الفنية العربية؟
< الأغنية الشبابية لم ولن تلغي إطلاقا الطرب العربي الأصيل وهذا ما كنت ألمسه في الحفلات الفنية التي كنت أحييها بمسقط رأسي بآسفي قبل دخولي برنامج أحلى صوت. وجاء اشتراكي في هذا البرنامج الضخم عربيا ليرسخ ذلك ويؤكد أن الأذن الموسيقية العربية لازالت بخير ولازالت تعشق الطرب العربي الأصيل.
- بعد تتويجك، شكك البعض في التصويت وأرجعه إلى دخول المنتج المغربي العالمي ريدوان على الخط، ما تعليقك؟
< أقول للمشككين في النتيجة إن قناة الإم بي سي لو أرادت أن تمنح الفوز لمتسابق مغربي من أجل عيون المنتج المغربي العالمي ريدوان لكانت اختارت فريد غنام لأن أسلوبه هو الأقرب إلى عالمية ريدوان. وأؤكد أن الـ إم بي سي هي قناة محترمة وملتزمة وصادقة مع جمهورها العربي.
- هل لديك أي معلومة حول صيغة التعاون الفني مع ريدوان؟
< لا فكرة لدي، وأنا شديد الثقة في أن قناة الإم بي سي وريدوان لن يجدا صعوبة في صنع نجوميتي ونجومية أي مشترك سيتم احتضانه من طرفهما.
- هل كنت تتوقع فوزك في ظل المنافسة الشرسة على اللقب؟
< إلى جانب التصويت المغربي، كان أملي كبيرا في الجمهور العربي الذي أبان عن مدى حبه لي بفضل إعادتهم إلى الزمن الجميل للفن العربي وأيضا ما كنت ألمسه من خلال مشاهدات الفيديوهات والتعاليق الإيجابية، ولم يخيب الجمهور المغربي والعربي أملي وتوجاني معا بأحلى صوت وأتوجه إليهما بالشكر الجزيل.
- لم تصل إلى النجومية التي حققتها في أحلى صوت عربيا مع استديو دوزيم مغربيا، ما السبب في نظرك؟
< بالعكس، أشكر الإعلام المغربي الذي اكتشف مراد بوريقي في استوديو دوزيم قبل أن يكتشفه الإعلام العربي في برنامج أحلى صوت. ما ينقصنا فقط هو وجود شركات حاضنة تصنع النجوم وتساهم في انتشارهم وشهرتهم.
- كيف تصف مدربك عاصي الحلاني ومساعدته غادة شبير؟
< عندما كانت الكراسي تعطينا ظهرها تمنيت في قرارة نفسي أن يدور لي كرسي الفنان عاصي الحلاني أولا، وتحقق لي ذلك لأني سبق لي أن حضرت برنامجا كان عاصي الحلاني ضيفا عليه ولمست عفويته وتواضعه وتسامحه. وبفضل توجيهاته ودقته وحرفية أستاذة الموسيقى غادة شبير واختيار أصعب القطع لأدائها استطعت أن أظهر قدراتي الصوتية وأشرف بلدي المغرب.
- وماذا عن دور عائلتك في صقل موهبتك الغنائية؟
< ساهم والدي بدور كبير في صقل موهبتي الغنائية وأيضا أخي، ولن أنسى توجيهاتهما ودعمها لي طيلة أطوار البرنامج ولهما الفضل الكبير أيضا في النجاح الذي وصلت إليه.
- هل سنراك في  مهرجان موازين كما حصل مع دنيا باطما السنة الماضية؟
< لا علم لي، ولكن أتمنى أن ألتحم مع الجمهور المغربي فوق منصة مهرجان مهم كمهرجان موازين وفوزي أهديه إلى المغرب وصاحب الجلالة الذي يدعم الفن والفنانين وإلى الجمهور المغربي وكل من ساند مراد بوريقي من قريب أو بعيد.
 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “بوريقي: الأذن الموسيقية العربية لازالت بخير”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب