ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

جلالة الملك يعطي انطلاقة الشطر الأول من مشروع إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لمنطقة المكانسة الشمالية الذي سيكون له وقع مستدام على جودة عيش السكان

المصدر:  | 30 أكتوبر 2014 | الأخبار |

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس بعمالة مقاطعات عين الشق، على إعطاء انطلاقة الشطر الأول من مشروع إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لمنطقة المكانسة الشمالية، على مساحة إجمالية قدرها 200 هكتار.

(ماب)

يعكس هذا المشروع، ذي الوقع الاجتماعي الهام، العناية الموصولة التي يحيط بها جلالة الملك الشرائح الاجتماعية المحرومة، وعزم جلالته الدائم على تمكينها من إطار أفضل للعيش وتيسير ولوجها للخدمات الأساسية وبنيات القرب الاجتماعي في ظل المساواة والكرامة.

وسينجز هذا المشروع الذي رصدت له استثمارات بقيمة 300 مليون درهم، على شطرين، وذلك في إطار شراكة بين المديرية العامة للجماعات المحلية التابعة لوزارة الداخلية، ووزارة السكنى وسياسة المدينة، وجهة الدار البيضاء الكبرى، ومجلس العمالة ومجلس مدينة الدار البيضاء.

ويهم المشروع تعميم الربط الطرقي للمنطقة المستهدفة، وتقوية وتحديث شبكات الماء الشروب والكهرباء والتطهير السائل والإنارة العمومية، إلى جانب إنجاز 22 من المرافق العمومية للقرب، وذلك بهدف تحسين ظروف النظافة الصحية للسكان، وتعزيز جاذبية المدينة، ودعم أمن الأشخاص والممتلكات، وحماية المنظومة البيئية، ومن ثم، ضمان تنمية سوسيو-اقتصادية مستدامة ومتناغمة لمجموع الجهة.

ويتم إنجاز الشطر الأول لهذه العملية في إطار برنامج تغطية أولويات جهة الدار البيضاء الكبرى (2014-2015)، الذي تم تقديمه بين يدي جلالة الملك، والذي يروم، أيضا، إعادة هيكلة 17 من الأحياء الأخرى ناقصة التجهيز، وذلك بالهراويين الشمالية (عمالة مقاطعات مولاي رشيد)، وسيدي أحمد بلحسن (عمالة بن مسيك)، و14 حيا بالجماعات التابعة لإقليم النواصر، بغلاف مالي إجمالي قدره 620 مليون درهم.

أما الشطر الثاني، فسينجز في إطار مخطط تنمية جهة الدار البيضاء الكبرى (2015-2020)، ويهم 72 من الأحياء ناقصة التجهيز التابعة لإقليم النواصر (40 حيا)، وعمالة مقاطعات الحي الحسني (18 حيا)، وعمالة المحمدية (6 أحياء)، وعمالة مقاطعات عين الشق (4 أحياء)، وإقليم مديونة (3 أحياء)، وعمالة مقاطعات مولاي رشيد (حي واحد).

وبالموازاة مع هذا البرنامج الشامل لإعادة الهيكلة، الذي رصد له غلاف مالي إجمالي قدره 2،016 مليار درهم، ومن أجل إدماج أمثل للأحياء ناقصة التجهيز ضمن النسيج الحضري، يروم مخطط تنمية جهة الدار البيضاء الكبرى، أيضا، إنجاز نحو أربعين من التجهيزات العمومية للقرب باستثمار قيمته 200 مليون درهم.

وتنسجم مختلف هذه المشاريع، تمام الانسجام، مع أهداف مخطط تنمية جهة الدار البيضاء الكبرى (2015-2020)، الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك، حفظه الله، في شتنبر الماضي، والرامي إلى بعث الدينامية في القاعدة السوسيو-اقتصادية للجهة، ودعم تموقعها، وتحسين ظروف عيش ساكنتها والحفاظ على بيئتها.

مشاريع جديدة بالدار البيضاء ..
دينامية نوعية لإرساء نموذج تنموي حقيقي للعاصمة الاقتصادية للمملكة

من شأن مشروع إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لمنطقة المكانسة الشمالية، الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، على إطلاق شطره الاول اليوم الخميس بعمالة مقاطعات عين الشق، أن يوفر فرص نمو حقيقية وواعدة للمنطقة ويدعم أسسها البنيوية الكفيلة بانخراطها بشكل أفضل وواع في النسق الراهن للتنمية المحلية.

ويعكس إطلاق صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذا المشروع، حرص جلالته الراسخ على تمكين مختلف مدن المملكة من تجهيزات أساسية عصرية تمكنها من مواكبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الجاري إرساء بنياتها على الصعيد الوطني.

كما يتوخى هذا المشروع التنموي الشمولي الذي يهم تعميم الربط الطرقي للمنطقة المستهدفة، وتقوية وتحديث شبكات الماء الشروب والكهرباء والتطهير السائل والإنارة العمومية، إلى جانب إنجاز 22 من المرافق العمومية للقرب، تعزيز جاذبية المدينة وتمكين سكانها المحليين من شروط العيش الكريم وتأمين حاجياتها التنموية الملحة، وتعزيز ولوجها للخدمات الأساسية وبنيات القرب الاجتماعي.

ويجري إنجاز هذا المشروع في إطار شطرين، يهم الشطر الأول، الذي يندرج في إطار برنامج تغطية أولويات جهة الدارالبيضاء الكبرى (2014- 2015)، إعادة هيكلة عدة أحياء ناقصة التجهيز بمنطقة الهراويين الشمالية (عمالة مقاطعات مولاي رشيد)، وسيدي أحمد بلحسن (عمالة بن مسيك)، وبالجماعات التابعة لإقليم النواصر.

أما الشطر الثاني، فسينجز في إطار مخطط تنمية جهة الدارالبيضاء الكبرى (2015-2020)، والذي يستهدف أيضا الأحياء ناقصة التجهيز التابعة لعدة عمالات وأقاليم بجهة الدارالبيضاء.

وتتناغم مختلف هذه مشاريع مع الرؤية الاستراتيجية لمخطط تنمية جهة الدارالبيضاء الكبرى الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك في شتنبر الماضي، بهدف تعزيز جاذبية المدينة التي تشهد نموا عمرانيا واقتصاديا متصاعدا، ودعم تنميتها الترابية المستديمة وتقوية نسيجها الحضري.

ويعتبر هذا المخطط الطموح أداة مثلى لتعزيز مجموع المشاريع المهيكلة التي تهم مختلف القطاعات الحيوية التي يجري تنفيذها بحاضرة الدارالبيضاء على نطاق واسع، تدعيما لبنيتها الحضرية، وتقوية لنسيجها العمراني، حتى ترقى إلى مصاف كبريات المدن العالمية.

كما يندرج هذا المشروع الحيوي، الذي سيسهم في تحقيق تنمية مستدامة ومنسجمة بجهة الدارالبيضاء، في إطار تفعيل التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى النهوض بالنسيج الحضري لمختلف مدن المملكة، وذلك وفق رؤية متناغمة ومتوازنة تمكن من تعزيز جاذبيتها على مختلف الأصعدة.

وسيمكن هذا البرنامج الطموح، الذي يمتد على خمس سنوات، من ارتقاء جهة الدارالبيضاء لمستوى فاعل اقتصادي منخرط في محيطه التنموي وإرساء وتعزيز اللامركزية التنموية الترابية، بما يلبي انتظارات السكان ويؤمن حاجياتهم التنموية المتنامية.

وينسجم هذا البرنامج الطموح، مع الإرادة الراسخة للدولة لجعل الفضاء الجهوي، في مجمله، الاطار الانسب لتفعيل الاستراتيجيات التنموية، في اطار منظومة متجددة تحتل فيها الجهة مكانة مركزية تؤهلها للقيام بوظائفها الاساسية الآنية والمستقبلية على نحو أمثل.

وبإشراف جلالة الملك على إطلاق مشاريع إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لعدة أحياء بمدينة الدارالبيضاء، يكون جلالته قد أعطى دفعة قوية لمشاريع التنمية الحضرية بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “جلالة الملك يعطي انطلاقة الشطر الأول من مشروع إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لمنطقة المكانسة الشمالية الذي سيكون له وقع مستدام على جودة عيش السكان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب