ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

اسئنافية مكناس تطبق المسطرة الغيابية في حق شقيقه

المصدر:  | 4 أبريل 2013 | حوادث |

216449derkaoui-cartoone20130404-a-216449.png

أمرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، بعد المداولة في آخر الجلسة المنعقدة الاثنين الماضي بالقاعة رقم1، بإحالة المدعو(ل.ن) المتهم بقتل والده عمدا بسبع عيون على الخبرة الطبية للتأكد من مدى سلامة قواه العقلية ومسؤوليته الجنائية ساعة ارتكابه الجريمة. وأرجأت بالتالي النظر في القضية عدد 11/18 إلى 24 يونيو المقبل.

يأتي اتخاذ هذا القرار بعدما تبين للهيئة القضائية أن المتهم، الذي مثل أمامها بلحية وشعر طويلين، لا يستطيع الرد على الأسئلة الموجهة إليه، كما أنه يقوم بحركات غير عادية، مركزا نظره على سقف القاعة.

وكان محمد بنمنصور،القاضي بالغرفة الثالثة للتحقيق، أمر في مرحلة الاستنطاق التفصيلي بإجراء خبرة نفسية على المتهم (ل.ن) وشقيقه (ن.ن)، المتابع هو الآخر من أجل التهمة عينها، انتدبت لها المحكمة الدكتورة فوزية بن الطاهر، أخصائية في الأمراض النفسية والعقلية بمكناس، التي أكدت في تقريرها أن حالة المتهم الأول هي نتاج الواقعة وعدم تصديقه لما صدر عنه من اعتداء وحشي على والده.

فيما خلص التقرير ذاته إلى أن للمتهم الثاني كامل المسؤولية، وحاول التظاهر بتأثره وبحالة عصبية غير صادقة، وهو المتهم الذي متع في وقت سابق بالسراح المؤقت، قبل أن يواصل تخلفه عن حضور الجلسات رغم التوصل بالاستدعاء، ما جعل المحكمة تنجز في حقه المسطرة الغيابية.

ويتابع المتهمان من أجل القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والضرب والجرح، ومحاولة الاغتصاب في حق الأول، والمشاركة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد في حق الثاني.

وتتلخص وقائع القضية، حسب محضر الضابطة القضائية عدد 1699، المنجز من طرف الدرك الملكي بسبع عيون، الواقعة في النفوذ الترابي لإقليم الحاجب، أنه بتاريخ 22 ماي 2010، جرى إشعار المصلحة المذكورة بوقوع جريمة قتل راح ضحيتها المدعو قيد حياته (ح.ن)، الذي جرت تصفيته من طرف ابنه (ل.ن).

هذا الأخير الذي اعترف عند الاستماع إليه تمهيديا بالمنسوب إليه، مفيدا أن علاقته بوالده كانت جد متوترة، الأمر الذي نفاه بعض الشهود المستمع إليهم، الذين أجمعوا على أن علاقة المتهم بوالده الهالك كانت جيدة، مضيفين أنه هو الوحيد الذي ظل يلازمه حتى بعد زواجه من امرأة ثانية.

وأضاف المتهم أنه قدم يوم الحادث إلى المنزل فوقع له سوء تفاهم مع زوجة والده الهالك، فقام بضربها على ظهرها بواسطة قطعة من الزجاج، وحاول اغتصابها بعد محاصرتها بغرفة نومها، إلا أن تدخل عمته حال دون ذلك، فكان نصيبها هي الأخرى التعنيف الجسدي واللفظي، ثم غادر المنزل، قبل أن يعود إليه ثانية وهو في حالة هيستيرية ليعمد إلى ضرب والده، الذي كان عائدا لتوه من السوق الأسبوعي، بآلة حديدية على رأسه، سقط إثرها جثة هامدة، مصرحا أنه قام بإخبار شقيقه المتهم الثاني (ن.ن) بالواقعة، الذي كان يراقب الوضع خارج المنزل.

وخلال مرحلة التحقيق جدد المتهم (ل.ن) اعترافه بقتل والده بعدما وجه له ضربات قوية بآلة حادة، في الوقت الذي أجاب شقيقه (ن.ن) بالإنكار، مصرحا أنه شاهد الأول وهو يخرج من المنزل وثيابه ملطخة بالدماء، نافيا علاقته بالحادث.

كما جرى الاستماع إلى الشاهدة (ج.س) زوجة الهالك، فصرحت بأن (ل.ن) اعتدى عليها بالضرب محاولا اغتصابها، في حين أفادت المدعوة(ص.ن)، وهي عمة المتهم، أنها شاهدت ابن أخيها وهو يضرب والده بآلة حادة فأرداه قتيلا، مضيفة أن المتهم الثاني (ن.ن)، الذي كان يحمل أكثر من ضغينة لوالده لزواجه من امرأة ثانية وإهماله لأمه، كان يحوم حول المنزل ساعة الواقعة، وأنه ظل يراقب الوضع دون أن تصدر عنه أية ردة فعل رغم أن شقيقه الجاني، عاود الهجوم على منزل والده بعد الاعتداء عليه.

وتابعت أنه كان يهاجم والده ويدخل معه في نزاع بسبب رفضه الاشتغال معه، ومساعدته في عمله.

وفي الاتجاه نفسه، سار الشهود المستمع إليهم، عندما أشاروا إلى أنه لم يسبق لهم معاينة المتهم الثاني يحوم حول منزل والده إلا يوم الحادث، مبرزين أنه ظل يوم الحادث يرقب من الأعلى رغم حضور عناصر الدرك الملكي وقبلهم ساكنة المنطقة وعمه، الذي جرت المناداة عليه من السوق الأسبوعي.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “اسئنافية مكناس تطبق المسطرة الغيابية في حق شقيقه”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب