ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

رفض تصميم التهيئة لأكبر جماعة قروية بالمحمدية بالإجماع

المصدر:  | 31 أغسطس 2013 | جهات |

تصميم التهيئة لأكبر جماعة قروية بالمحمدية يعود إلى نقطة الصفر. كان ذلك يوم أول أمس الخميس 29 غشت الجاري. مجلس جماعة بني يخلف يعقد دورة استثنائية طارئة، والهدف اتخاذ القرار المناسب والحاسم في مشروع طال انتظاره من لدن ساكنة المنطقة. تصميم التهيئة الخاص بالجماعة والذي عرض أمام العموم لمايزيد عن شهر لإبداء الملاحظات، عرف تناسلا للاعتراضات والملاحظات بلغ عددها 291 تعرضا. «الرفض تم بالأغلبية داخل المجلس وذلك بتصويت 15 عضوا ضد المشروع من أصل  19 حضروا دراسة تفاصيله»، يقول مصدر جمعوي حضر الاجتماع. أبعد من  ذلك فإن المشروع «لم يراع مصير العشرات من الدواوير الموجودة حاليا فوق تراب الجماعة، ومطالب ساكنتها التي لازالت  تطالب بالسكن لائق ضمن التصور العمراني الجديد للمنطقة».

مبررات الرفض كانت عديدة حسب نفس المصادر. ومن بين النقط التي كانت موضوع تعرضات الساكنة، هناك توسيع مجموعة من الطرق الثانوية والرئيسية داخل الجماعة على حساب التجزءات السكنية، وإحداث أحياء صناعية بالقرب أو وسط التجمعات السكنية دون الاكتراث بمطالب ساكنتها واقتراحاتهم السابقة في هذا الإطار بضرورة تخصيص منطقة صناعية واحدة. زيادة على تقليص مساحات التعمير على حساب المشاريع السكنية ذات الطابع الاجتماعي، ثم «الإفراط» في المرافق الاجتماعية والحزام الأخضر وعدم توزيعها بشكل يضمن عامل القرب والفعالية من التجمعات السكنية.

الإئتلاف الجمعوي لبني يخلف، لم يقف مكتوف الأيدي بخصوص الانتقادات الموجهة لمضمون التصميم. رئيسه محمد بوخرطة علق قائلا بوضوح «الافراج عن تصميم التهيئة خيب آمال الجمعيات المكونة للإئتلاف، خاصة في ظل تهميش معظم المقترحات السابقة للأئتلاف». المسؤول الجمعوي استرسل قائلا «المشكل أن التأخر في برامج التهيئة سيفتح المجال لتحرك لوبيات العقار الذين يقومون باستغلال الفراغ القانوني وغياب تصميم للمتاجرة بشكل غير قانوني في الأراضي، من خلال التحكم في السكن العشوائى الذي يكاد يشمل جميع الدواوير والتجمعات السكنية دون استثناء في ظل غياب مراقبة فعالة للحد من تنامي هذا النوع من البناء». مطالب السكان والفعاليات الجمعوية المحلية إلى الوكالة الحضرية لجهة الدارالبيضاء متعدد، منها فتح حوار مع مكونات وممثلي السكان، توسيع المجال العمراني ليشمل مجموعة من الدواوير المتواجدة بتراب الجماعة بدءا من الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين الرباط والدارالبيضاء، ليصل إلى حدود قناة بوركراك.

محمد عارف

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “رفض تصميم التهيئة لأكبر جماعة قروية بالمحمدية بالإجماع”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب