ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

العقارب تطرد الأطفال من المخيمات الصيفية بجهة مراكش

المصدر:  | 29 أغسطس 2013 | مجتمع |

مراكش: الأحداث المغربية

لم يكتب للعديد من أبناء الفقراء بجهة مراكش، أن يقتنصوا فترات استجمام واصطياف  على غرار باقي زملائهم، حين تدخلت العقارب  لتحرمهم من هذا الحق، في غياب  شروط المراقبة الضرورية، بل امتد الأمر ببعضهم إلى دفع حياته ثمنا لرغبته في المشاركة ببعض المخيمات الصيفية.

ففيما أجبر العديد من الأطفال على مغادرة المخيم الصيفي،المنظم من طرف إحدى الجمعيات  بمنطقة توفليحت بجماعة أيت أورير بإقليم الحوز، بعد أربعة أيام فقط على حلولهم بفضاء المخيم، بسبب الخوف من انتشار هذه الحشرات السامة، التي امتد لسعها ليطال طفلة في ربيعها العاشر، ما أدى إلى سيادة موجة من الخوف والرعب في صفوف الأطفال، وبالتالي اضطرارهم إلى اعتماد مبدأ السلامة ومغادرة المخيم ولسان حالهم يردد الحكمة المأثورة «كم حاجة قضيناها بتركها».

وبالرغم من كون إقليم الحوز غالبا ما يعرف انتشار جيوش العقارب  خلال فترات الصيف، بفعل ارتفاع منسوب الحرارة وطبيعة التربة بعموم المنطقة، ما أدى ويؤدي إلى تسجيل تعرض العديد من المواطنين للسعات سامة، أدى بعضها إلى تسجيل وفيات خصوصا بالمناطق الجبلية النائية ذات المسالك الوعرة، فإن الجهات المسؤولة محليا لم تتخذ أية إجراءات لمقاربة الظاهرة، وتركت الباب مفتوحا على مصراعيه، لتأتي فعاليات المخيم الصيفي وتكشف على خطورة الظاهرة.

بنفس الجهة، لكن هذه المرة بمدينة الرياح( الصوير) كان مجموعة من الأطفال على موعد مع لسعات عقارب سامة، انتهى بعضها بإفجاع أسر في فلدات أكبادها، بعض أن عملت عوادي التسمم على تحويلهم إلى جثت هامدة.

جماعات إذا وكرض، والكريمات، وتمنارت وغيرها من باقي الجماعات الممتدة على النفوذ الترابي للمدينة، كانت على موعد مع تسجيل حالات للسعات هذه الحشرات، التي دفعتها موجة الحرارة إلى مغادرة جحورها والتجول بفضاءات المنازل لنفت سمومها في أجساد الأطفال.

تم تسجيل تسع حالات من لسعات الحشرات خلال الأسبوع المنصرم، تم نقلها صوب أسرة مستشفى سيدي محمد بن عبد الله، لتنخرط الأطقم الطبية في  عمليات علاجية امتدت طيلة يومين، انتهت بوفاة حالتين، بالنظر لخطورة وضعهما وتأخر مدها بالعلاجات الضرورية، فيما تم إنقاذ تسع حالات، عاد بعضها من الأطفال المصابين  صوب فضاءات بيوتهم المتواضعة.

غير أن المثير في الأمر هو أن نفس الجماعات ما انفكت تسجل هذا النوع من الإصابات خلال السنوات الفارطة، دون أن تثير الظاهرة حس المسؤولية لدى أهل الحل والعقد بالجهة، لتبقى الساكنة مجبرة على ترديد الدعاء المأثور «اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه» كلما هل الصيف بحرارته على المنطقة.

إسماعيل احريملة

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “العقارب تطرد الأطفال من المخيمات الصيفية بجهة مراكش”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب